رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

100 عام من «ألا أُونا ألا دو ألا ترى».. «كاتساروس» حكاية أقدم صالات مزادات في مصر|فيديو

صالة مزادات كاتساروس
صالة مزادات كاتساروس
Advertisements

في العام 2018.. أتمت صالة « كاتساروس» مئويتها الأولى، 100 عام من «ألا أونا.. ألا دي.. ألا تري».. مائة عام من الحكايات التي تحولت بمرور الزمن إلى «أنتيكات» تشبه تلك التي لا تزال تملأ جنبات صالة «مزادات كاتساروس»، التي تأسست في 1918، على يد اليونانيين الخواجة كاتساروس، والخواجة ميخائيل ميخايليديس، وكانت في البداية عبارة عن «ستديو تصوير»، ثم بمرور السنوات، وتحديدًا في أربعينيات القرن الماضي، تحولت إلى واحدة من أشهر «صالات المزادات» في القاهرة، واليوم تعتبر « كاتساروس» الصالة الأقدم والأكبر بين صالات مزادات «المحروسة». 

«أنا مجدى محمود.. حفيد جورج ميخاليديس».. بنبرة لم تخل من فخر ردد «مجدى» حفيد مؤسس صالة « كاتساروس» الكلمات السابقة، بعدما انتقلت إليه ملكيتها من والدته «هيلينا».

صالة مزادات كاتساروس

«أخذت المناظر الداخلية باستديو كاتساروس».. عبارة لم يكن يخلو منها أي عمل سينمائي في عشرينيات وثلاثينيات وبداية أربعينيات القرن الماضي، قبل أن تتحول إلى «صالة مزادات» للاحتفاظ بالمقتنيات القديمة، لتتحول إلى أكبر صالة مزادات بوسط البلد، بحسب «مجدي».

حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (1)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (1)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (2)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (2)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (3)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (3)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (4)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (4)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (5)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (5)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (6)~1
حكاية أقدم صالات مزادات في مصر (6)~1

 مزادات لجمع المقتنيات الأثرية 

الحفيد أضاف: «كانت الانتيكات في ذلك العصر عبارة عن مزادات لجمع المقتنيات الأثرية والتحف القديمة متاحة للبيع، كما كانت تضم الصالة العشرات من المقتنيات القديمة التي يحتفظ بها الرؤساء والملوك، مع التغيرات الأخيرة أصبح بيع المقتنيات يتم من خلال(البيع المباشر) ولا يزال هذا النظام مستمر العمل به حتى وقتنا الحالي. 

 

«مجدى» كشف أنه يحصل على القطع والانتيكات القديمة من البيوت التي يلجأ أصحابها إلى تصفية مقتنياتها، إلى جانب رغبة البعض في أن تعرض الصالة له «أنتيكة» يمتلكها، ليأتي شخص آخر يحتاج هذه القطع ويحدد سعرها ومنها يتم التراضي بين الطرفين، والصالة تحصل على جزء من الثمن مقابل التوافق بينهما، والمشهد الأكبر هو أن هناك الكثير من الناس تعشق التجديد من مقتينات المنزل أو ترغب في تغير بعض الانتيكات، وفي الحالتين يلجأ للتواصل مع الصالة.

 

حفيد «كاتساروس» أشار أيضا إلى أنه «هناك العديد من الحكايات والقصص التى لا تعد ولا تحصي، لكن لا يمكن أن نتحدث عنها نظرا لأن كل قطعة تحمل أسرار بيوت ممكن أن تضع صاحبها في موقف محرج، لكن من الطرائف التى حدثت هو أن هناك عدد من المقتنيات التي تكون قيمتها بسيطة، لكنها تصبح في وقت قصير بسعر كبير لم نتخيله، هذا الأمر يتحدد مع طبيعة المشتري واحتياجه لها، مع الأخذ في الاعتبار أن القطع والانتيكات أصبحت نادرة وقليلة، فعندما يرغب بها لا يهتم بسعرها أكثر من قيمتها التاريخية، كما تجذب الصالة بعض الزبائن الذين تحولوا بمرور الوقت إلى أصدقاء للمكان، وجميعهم مثقفون».

 

المقتينات والتحف القديمة

وعن الزبائن التى تقبل على شراء تلك المقتينات والتحف القديمة قال صاحب أقدم صالة «أنتيكات»، إن «معظم الأشخاص الاكثر إقبالا على شراء المقتنيات والتحف القديمة، من أبرزهم  الطبقة الاستقراطية وأصحاب الذوق الرفيع  التى تقدر قيمتها التاريخية، وعلى رأسهم مهندسي الديكورات، وأيضا الأطباء والفنانين، كما أن الصالة تختار القطع التى تنتاسب مع جميع الأذواق حتى نتمكن من الوصول إلى باقي الفئات».

 

شراء المقتينات التذكارية 

ولفت «مجدى» إلى أن «المقتنيات بدأت مع مرور الوقت تتراجع  في معدل الشراء بسبب أن الأجيال الجديدة أصبحت تتجه إلى الأنتيكات الحديثة والمختلفة التى تتماشي مع العصر، والتي يستوردها البعض من الخارج، ورغم ذلك هناك العديد من الأشخاص يقبلون على الصالة ويرغبون في شراء المقتينات التذكارية التى يفضلها الأبناء الذين يحبون مقتتنيات الأجداد وينبهرون بمدى تاريخها.

 

وعن طريقة الحفاظ على الانتيكات والقطع القديمة قال حفيد «كاتساروس»: «هناك بعض الأشياء التى نحتاجها في حياتنا اليومية تحتاج إلى صيانة، فعندما يتعلق الأمر بالمقتنيات التى لها ارتباط من نوع خاص، والتي يجب صيانتها وترميمها بشكل متقاطع، مثل الأنواع المكونة من الأخشاب، والتي تتعرض مع الوقت بعملية امتصاص للمياه لذلك يجب مراعاتها باستمرار».

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية