رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ارتفاع عدد ضحايا هجوم أفغانستان لـ 62 قتيلا

 أفغانستان
أفغانستان
Advertisements

ارتفع عدد ضحايا التفجيرات الانتحارية التي ضربت مسجد الإمام برقة الشيعي بمدينة قندهار جنوب أفغانستان إلى 62 قتيل بينما أصيب 68 آخرون. 

صلاة الجمعة

وأفادت وكالة "Bakhtar" الأفغانية بأن حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري، الذي نفذه 3 أشخاص في حوالي الساعة 13:30 بالتوقيت المحلي خلال تجمع الناس لأداء صلاة الجمعة، بلغت 62 قتيلا، بينما أصيب 68 آخرون على الأقل.

 

ومن جانبها، نقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن مسؤول في مستشفى بالولاية أن الهجوم أودى بحياة 47 شخصا وأسفر عن إصابة 70 آخرين.

 

وقال شاهد عيان للوكالة، إن العملية نفذت على يد 4 انتحاريين هاجموا المسجد، حيث فجر 2 منهم نفسيهما عند بوابة الأمن ما سمح للـ2 الآخرين بدخول المسجد ركضا ومهاجمة المصلين، وأوضح أن صلاة الجمعة عادة ما يحضرها نحو 500 شخص.

 

حركة طالبان

وأكدت حركة "طالبان" وقوع التفجير وفتح تحقيق في الحادث، مشيرة إلى وصول وحدات من القوات الخاصة إلى الولاية لتحديد الملابسات، واتهمت تنظيم "داعش" الإرهابي بالوقوف وراء العملية.

 

والهجوم يأتي بعد أسبوع من تفجير تبناه "داعش" استهدف مسجدا شيعيا في مدينة خان آباد بولاية قندوز شمال البلاد وأودى بحياة نحو 120 شخصا حسب بعض التقارير.

 

ويعتبر "داعش" عدوا لدودا لـ"طالبان" ويرى التنظيم أن المسلمين الشيعة مرتدون، وسبق أن أعلن مسؤوليته عن عدد من التفجيرات القاتلة في جميع أنحاء البلاد منذ استيلاء "طالبان" على السلطة في أغسطس، عقب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، كما استهدف مقاتلي "الحركة" أيضا في هجمات متعددة.

 

وكانت شهدت أفغانستان وقوع انفجار استهدف مسجدا في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان الاسبوع الماضي ما تسبب في مقتل 46 شخصا وإصابة العشرات.

 

إقليم قندوز

وذكرت وكالة بختار للأنباء التي تديرها أفغانستان أن انتحاريا هاجم مسجدا في إقليم قندوز بشمال شرق أفغانستان، مما أدى إلى مقتل 46 وإصابة أكثر من 140 آخرين.

 

وتصاعدت عمليات الاغتيال والتفجيرات والقتل شرق أفغانستان، لا سيما في ننجرهار، منذ استيلاء طالبان على السلطة منتصف أغسطس الماضي.

 

ويرفض مسؤولو طالبان الحديث عن الهجمات التي تتعرض لها قواتهم، لكنهم يقولون إنهم يواصلون حملة الإجراءات الصارمة ضد ما يوصف بأنه مخابئ لتنظيم داعش الإرهابي.

 

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن معظم الهجمات على طالبان، ويبرز التنظيم على ما يبدو كمنافس رئيسي لطالبان بعد الإطاحة بالحكومة المدعومة دوليا.

 

وكانت تقارير إعلامية كشفت تفاصيل الانفجار الدموي، الذي شهده مسجد "سعيد آباد" في مدينة خان آباد بولاية قندوز شمالي أفغانستان، وخلف مقتل وإصابة أكثر من 100 شخص.

 

وذكرت وكالة فرنس برس أن الانفجار وقع داخل مسجد في ولاية قندوز خلال صلاة الجمعة، حيث كانت الأعداد كبيرة داخل المسجد.

 

العديد من الضحايا

وذكر الشاهد علي رضا أنه كان يصلي وقت الانفجار وأفاد بأنه رأى العديد من الضحايا.

 

وقال مسؤولون في المدينة، إن التفجير نُفذ من قبل انتحاريين، وذلك بالتزامن مع انتهاء صلاة الجمعة الماضية.

 

وأظهرت مقاطع فيديو وصور على وسائل التواصل الاجتماعي أشخاصا يبحثون في المسجد المدمر وينقلون الجثث من موقع الحادث المروع إلى سيارة إسعاف.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية