رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زيارة استثنائية للسجناء بمناسبة ذكرى المولد النبوي

نزلاء السجون
نزلاء السجون
Advertisements

وافق اللواء محمود توفيق وزير الداخلية على   منح (زيارة استثنائية) لنزلاء السجون بمناسبة الاحتفال (بذكرى المولد النبوى الشريف لعام 1443 هـ) وحرصًا من وزارة الداخلية على تقديم كافة أوجه الدعم والرعاية للسجناء، وإتاحة الفرصة للقاء ذويهم بمختلف المناسبات.

 

وسيكون ذلك خلال الفترة من يوم 19 /10 /2021 حتى يوم 18 /11 /2021، على ألا تحتسب ضمن الزيارات المقررة لهم  مع تطبيق الإجراءات الوقائية والصحية المتبعة بكافة قطاعات الوزارة.


ويأتى ذلك فى إطار حرص وزارة الداخلية على إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للسجناء.
 

  قطاع السجون

وشهد قطاع السجون تطورا كبيرا فى كافة أوجه الرعاية الصحية والاجتماعية المقدمة للنزلاء، فضلا عن رعاية ذويهم خارج السجون وإعفاء أبنائهم من سداد المصروفات المدرسية.

 

ويضم المبنى الجديد لقطاع السجون غرفة لإدارة الأزمات مزودة بأنظمة اتصالات حديثة ونظام مراقبة بالكاميرات لكافة سجون القطاع بما يكفل إحكام إجراءات التأمين لكافة مرافق ومنشآت قطاع السجون، بالإضافة إلى نظام اتصال مزود بتقنية (الفيديو كونفرانس) والذى يمكن من خلاله عقد الاجتماعات والتواصل بين رئاسة القطاع والقيادات الميدانية.. كما يضم المبنى غرفة اتصالات تضم كافة وسائل الاتصال السلكى واللاسلكى الحديثة.


ويتم التوسع فى الزيارات الخارجية للمسجونين والاستجابة إلى نقل السجناء إلى مناطق قريبة من ذويهم  والسماح بالتمتع بالانتقال لزيارة خارجية والسماح بالمشاركة فى المناسبات الدينية والوطنية للنزلاء مع ذويهم، فضلا عن زيادة ساعات التريض داخل السجون والإفراج عن السجناء.

 

واتخذت وزارة الداخلية  كافة التدابير اللازمة الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وفحص كافة العاملين بالقطاع، وتوفير أجهزة مسح حرارى بكافة السجون، وتدعيم السجون بأدوات تعقيم من إنتاج السجون وتوقيع الكشف الطبى على النزلاء الجدد وإجراء الفحص الدوري على الجميع فضلا عن استحداث منظومة جديدة لتلقي طلبات الزيارة لسجناء ورفع حالة الاستنفار القصوى بكافة مستشفيات السجون.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية