رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

النيابة تخاطب اللجنة المشكلة لفحص آثار انهيار عقار باب الشعرية لإفادتها بالتقرير

انهيار عقار
انهيار عقار
Advertisements

خاطبت نيابة باب الشعرية الجزئية اللجنة الهندسية المشكلة لفحص عقار باب الشعرية المنهار، لتحديد أسباب وظروف الواقعة، لإفادتها بتقريرها الفنى حول أسباب انهيار العقار، وطلبت تحريات الأجهزة الأمنية التكميلية حول الواقعة؛ للوقوف على ظروفها وملابساتها.

 

وكانت غرفة عمليات شرطة النجدة بالقاهرة تلقت بلاغًا من الأهالى يفيد بانهيار جزئي لعقار سكني بمنطقة باب الشعرية وعلى الفور انتقلت قوات الدفاع المدنى وسيارات الإسعاف لمكان الواقعة.

وبالفحص تبين أن العقار مكون من 5 طوابق وانهار سلم الطابق الثاني مع تصدعات كبيرة بالعقار.

وفرضت قوات الحماية المدنية كردونا أمنيا بمحيط العقار المنهار، وتمكنوا من إخلاء السكان من العقار المنهار.

وقامت قوات الحماية المدنية بالقاهرة بإخلاء العقارات المجاورة تحسبًا لأي طارئ.

خلفية انهيار العقارات

وارجعت مصادر قضائية أن انهيار العقارات يرجع إلي عدم التزام أصحاب العقارات أو المقاولين بالتصميمات الهندسية، فضلًا عن مخالفتهم المتكررة لعدد الطوابق التى حصلوا عليها فى رخصة البناء.

كما أن هناك مرحلة تأتى قبل تنفيذ العقار، كأولى الخطوات لإنشاء البنايات المُختلفة، حيث يتم إعداد مجموعة من البيانات للتأكد من جودة التربة التى سيُنشأ عليها المبنى، ويتم بعد ذلك وضع التصميم للعقار من قِبل المُهندس المعمارى ليقوم بعدها مهندس الإنشاء بالالتزام بتنفيذ أعمدة وأساسات وفراغات للعقار بما يُحقق له الاستخدام الجيد والأمثل». 

كما أن تصميم الأعمدة والأساسات يكون من مُنطلق المعلومات المُتاحة فى تقرير التُربة، ثم تأتى خطوة عملية تحديد الكميات والمواصفات التى ستستخدم فى البناية لتنتهى بذلك مرحلة ما قبل التنفيذ

مطابقة المواصفات الهندسية

 وتحكم مرحلة التنفيذ  ضوابط حددها الكود، وذلك للوصول إلى الأداء الأمثل من خلال مطابقة المواصفات الهندسية، وللتنفيذ شقان؛ الأول يتمثل فى المدخلات التى تتم فى مرحلة الصناعة نفسها، من حديد وأسمنت ورمل وطبيعة المياه المُتاحة للاستخدام وغيرها من العناصر الرئيسية فى صناعة المكون نفسه والشق الثانى من التنفيذ يتمثل فى أداء التنفيذ، بما يحتويه الكود من تنظيم لصناعة الخرسانة بداية من مرحلة التصميم، ووصولًا إلى التنفيذ ومرحلة ما بعد التنفيذ. 

وأسباب انهيار العقارات يأتى نتيجة عدم الالتزام بخطوات مراحل ما قبل وأثناء وبعد التنفيذ، خاصة فى ظل غياب مظلة الرقابة الهندسية، ما ينتج عنه عقارات غير مُطابقة لمواصفات الجودة الشاملة.

وجميع خطوات إنشاء العقار مُهمة وليس بها ما هو أقل أهمية، حتى أنه فى حالة الإخلال بأعمال الصيانة بعد إنشاء العقار قد يتسبب فى انهياره، كون للعقار عُمر افتراضى يتم تحديده بناءً على أعمال الصيانة الدورية.

كما أن هناك أسبابا أخرى تقف خلف انهيار العقارات، متمثلة فى أن بعض العقارات تكون مُصممة لعدد أدوار مُحددة، ونتيجة للطمع وعدم الرقابة يتم إضافة أدوار أخرى للعقار، فتُصبح الأعمدة والأساسات مُحملة بغير ما قُدر لها أثناء التصميم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية