رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في اليوم العربي للبيئة.. أبرز العقبات التي تواجه البشرية

اليوم العربي للبيئة
اليوم العربي للبيئة
Advertisements

 في مثل هذا اليوم الموافق 14 أكتوبر من كل عام تحتفل الدول العربية، اليوم الخميس، بـ اليوم العربى للبيئة أو يوم البيئة العربى الذي يهدف إلى التوعية بالتحديات والمشكلات البيئية التى تواجهها المنطقة.

التعاون العربي

وتهدف هذه المناسبة  إلى تكثيف جهود التعاون العربى بكل ما يخص مجالات البيئة فى البلاد العربية، لإيجاد حلول حقيقية للمشاكل البيئية التى تزداد يوما بعد يوم على المستوى العربى والعالمى على حد سواء.

وتكمن أهمية التوعية باليوم العربي للبيئة  في زيادة الوعي وتوليد زخم سياسي حول المخاوف المتنامية بسبب التغييرات البيئية التي أصبحت لم تقتصر فقط على العالم العربي بل تطورت لتصبح منصة عالمية لاتخاذ إجراءات بشأن القضايا البيئية العاجلة. شارك الملايين من الناس على مر السنين، مما ساعد على إحداث تغيير في عادات الاستهلاك لدينا، وكذلك في السياسة البيئية الوطنية والدولية.

تعتمد المصانع والمؤسسات الكبيرة، وحتى المجتمعات والأفراد على استهلاك المصادر التقليدية من الطاقة وحرق المزيد من الوقود الأحفوري، الأمر الذي يخلف غازات سامة وقاتلة في الجو، تساهم بارتفاع درجة حرارة الأرض بشكل ملحوظ، ويزيد من مشاكل الاحتباس الحراري وزيادة حرارة الأرض في العالم كله، ما يهدد بكوارث أخرى.

الاحتباس الحراري

وهناك الكثير من العقبات التي تواجهها البيئة في العالم العربي ولعل أبرزها الغازات السامة التي تنتج عن اعتماد المصانع والمؤسسات الكبيرة، وحتى المجتمعات والأفراد على استهلاك المصادر التقليدية من الطاقة وحرق المزيد من الوقود الأحفوري، ما يساهم بارتفاع درجة حرارة الأرض بشكل ملحوظ، ويزيد من مشاكل الاحتباس الحراري وزيادة حرارة الأرض في العالم كله، ما يهدد بكوارث أخرى.

تلوث الهواء الخارجي

وبحسب تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية، فإن نسبة تعرض الأطفال لتلوث الهواء الخارجي في العالم العربي مرتفعة وتصل إلى 100%، خاصة بعد أن وصل تركيزه في بعض الأحيان إلى 100 ميكروجرام في حين أن التركيز المسموح به عالميًا هو 2.5 ميكروجرام، بالإضافة إلى أن معدلات الإصابة بالربو بين الأطفال العرب هي الأعلى عالميًا بسبب تلوث الهواء.

الوضع المائي

وبالتزامن مع ذلك حذر تقرير دولى عن الوضع المائى فى الوطن العربى أعده البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة، من تلوث موارد المياه السطحية والجوفية فى المنطقة العربية نتيجة الأنشطة الزراعية والصناعية والمنزلية، واستغلالها بشكل مفرط، مؤكدًا أنه كلما تدهورت جودة المياه، قلت القدرة على استخدامها، مما يؤدى إلى تقلص توفرها وزيادة ندرتها وهو ما يزيد المخاطر الصحية ويضر البيئة بما فى ذلك النظم الإيكولوجية الضعيفة.

الانقراض

كما تتعرض بعض الكائنات الحية لخطر الانقراض وبعضها انقرض بالفعل ما تسبب في نقص التنوع الحيوي، والذي أحدث خللا في النظم البيئية، يحدث ذلك بشكل أساسي بسبب التدهور الحادث للأراضي والصيد الجائر، ووجود أنواع دخيلة على النظام البيئي.

وكذلك يعد تلوث المياه الجوفية بالميكروبات بسبب تسرب مياه الصرف الصحي، والتركيز المرتفع للعناصر الغذائية في المياه البحرية والساحلية، بسبب الجريان السطحي من أكثر المشاكل البيئية التي تتسبب في اختلال التوازن البيئي في العالم العربي.

وكان ترأس هشام بن محمد الجودر، سفير مملكة البحرين لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، اجتماع الدورة (57) للمكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة.

وناقش الاجتماع عددًا من المشروعات والموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واتخذ بشأنها التوصيات المناسبة والتي ستعرض في اجتماعات الدورة 32 لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، التي ستعقد اليوم الخميس بالتزامن مع الاحتفال بيوم البيئة العربي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية