رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أردوغان يعزل 3 مسئولين في البنك المركزي.. والليرة تهوي لمستوى قياسي جديد

الرئيس التركي رجب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
Advertisements

أصدر الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان قرارًا نُشر في الجريدة الرسمية بشطب 3 أسماء ضمن المناصب العليا في البنك المركزي، وسرعان ما أسفر ذلك عن تدهور جديد في قيمة الليرة التركية، والتي سجَّلت بحسب موقع "doviz" قيمة 9.17 ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

وبحسب نص القرار فقد تمت إقالة نائبي رئيس البنك المركزي شهاب قافجي أوغلو وعضو من لجنة السياسة النقدية، والنائبان هما: سميح تومان وأوغور نامق كوتشك، أما عضو لجنة السياسة النقدية فهو عبد الله يافاش.  

وجاء قرار إردوغان بعد لقاء مفاجئ جمعه مع رئيس البنك المركزي شهاب قافجي أوغلو مساء أمس الأربعاء.  

وكانت الليرة التركية قد شهدت في اليومين الماضيين انخفاضًا في قيمتها بسوق العملات الأجنبية، لتكسر حاجز الـ9 مقابل الدولار، وذلك بعد تصريحات أردوغان التي هدد بموجبها بعملية عسكرية في الشمال السوري.  

وتراجعت الليرة التركية بأكثر من 6 في المئة مقابل الدولار منذ الشهر الماضي، بسبب عدة تطورات، كان أبرزها خفض البنك المركزي لسعر الفائدة من 19 في المئة إلى 18 في المئة.  

وتقول الحكومة منذ أشهر: إنها تتحرك بموجب سياسة اقتصادية جديدة، ترتكِّز على تخفيض سعر الفائدة من أجل محاربة التضخم الذي وصل إلى مستويات "خطيرة"، وأعلنت أنها بصدد دعم الاستثمارات في البلاد، في خطوة قد تنعش الاقتصاد الذي يعاني من أزمات عدة، زادت من حدتها تداعيات الإغلاق الأخيرة لمنع انتشار فيروس كورونا. 


"بعد سبعة أشهر"  

وتأتي سلسلة الإقالات الجديدة بعد سبعة أشهر من مرسوم رئاسي لأردوغان، أقال فيه رئيس البنك المركزي السابق، ناجي أغبال، وعيَّن بدلًا عنه شهاب قافجي أوغلو.

وفي ذلك الوقت أيضًا أقال أردوغان نائب رئيس البنك المركزي، مراد جيتين كايا، في هزة انعكست آثارها سريعًا على قيمة الليرة التركية في سوق العملات الأجنبية.

ويتوقع اقتصاديون أتراك أن تشهد الليرة التركية في الأيام المقبلة سلسلة من التدهور، لا سيما مع غياب الصورة الكاملة التي ستكون عليه السياسة النقدية، والتي تتميز بخاصية فريدة في تركيا، قياسًا بباقي بلدان العالم.

وفي أقل من عامين أقال أردوغان ثلاثة محافظين للبنك المركزي، الأول هو مراد تيشتين قايا وتلاه مراد أويصال، وصولًا إلى إقالة ناجي أغبال، في مارس الماضي ويعتبر ما سبق مؤشرًا على عدم استقلالية قرار المصرف المركزي، حسب اقتصاديين أتراك، الأمر الذي سيلقي بظلاله على الأسواق التركية في الأيام المقبلة، لا سيما مع استمرار تدهور الليرة التركية إلى مستويات قياسية. 


"فقدان ثقة ونفي"  

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن ثلاثة مصادر مطلعة قبل أيام قولها إن أردوغان بدأ يفقد الثقة في محافظ البنك المركزي، شهاب قافجي أوغلو، وهو الأمر الذي نفاه فخر الدين ألتون رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأضافت المصادر للوكالة أن الاثنين (أردوغان، قافجي أوغلو) لم يتواصلا كثيرًا في الأسابيع الماضية، مشيرة إلى أن أردوغان "يشعر بخيبة أمل من تأخير خفض سعر الفائدة حتى الشهر الماضي فقط".

وكان قافجي أوغلو كتب في صحيفة مؤيدة للحكومة منتقدا بشدة ميل سلفه أغبال لرفع معدلات الفائدة، وأكد محللون أن رئيس البنك المركزي الجديد يدعم رؤية أردوغان بأن رفع معدلات الفائدة يؤدي إلى التضخم.

وبات قافجي أوغلو الرئيس الرابع للبنك المركزي الذي يعيَّنه أردوغان منذ يوليو 2019، وعليه الآن تحقيق هدف الرئيس المتمثل بخفض معدل الفائدة السنوي إلى خمسة في المئة، بحلول موعد الانتخابات المقبلة في 2023.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية