رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الدفاع الجوي السوري يتصدى لهجمات إسرائيلية في تدمر

دفاع جوي
دفاع جوي
Advertisements

أفادت وكالة "سانا"، اليوم الأربعاء، بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف جوية إسرائلية معادية جنوب تدمر مصدرها منطقة التنف في سوريا.

هجوم جوي إسرائيلي

وأعلنت قناة العربية في نبأ عاجل أن النظام السوري أعلن حدوث هجوما جويا إسرائيليا استهدف منطقة تدمر، والدفاعات الجوية السورية تصدت له. 

التصدي لهجمة إسرائيلية على حمص

وكان الجيش السوري أعلن يوم الجمعة الماضي تصدى الدفاعات الجوية السورية لهجمة شرسة من القوات الإسرائيلية في سماء حمص بحسب وكالة الانباء الرسمية السورية سانا.

وأعلنت وكالة "سانا" أن الدفاعات السورية أسقطت أهداف معادية في سماء ريف حمص، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.

وذكرت قناة الإخبارية السورية أن "عدوانًا إسرائيليًّا استهدف المنطقة الوسطى".

محافظة حمص

وكانت محافظة حمص تعرضت في يوليو الماضي لعدوان إسرائيلي، وقال مصدر أمني في حينه إن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصواريخ إسرائيلية حاولت استهداف بعض المواقع العسكرية بمحيط مدينة حمص.

وفي التوقيت ذاته تعرضت نقاط في محيط العاصمة دمشق لاستهداف بالصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت.

وعلى صعيد آخر، أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، القضاء على قيادي بتنظيم القاعدة خلال ضربة جوية في سوريا.

وزير الدفاع الأمريكي

وبشأن أفغانستان، قال وزير الدفاع الأمريكي، خلال تصريحات صحفية: "واجهنا عقبات عدة بشأن إجلاء المتعاونين الأفغان من كابول".

وتابع: "أجلينا نحو 124 ألفا من أفغانستان في عملية تعد الأكبر في التاريخ".

واستطرد: "لو لم نغادر أفغانستان في الموعد المحدد لاستأنفت حركة طالبان هجماتها ضد قواتنا".

توحيد أفغانستان 

ومن جانبه، قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي: "لسنا متأكدين من قدرة حركة طالبان على توحيد أفغانستان ومنع حرب أهلية".

 

وتابع: "لم يكن لدينا إشارات أو تقديرات حول انهيار الحكومة الأفغانية بهذه السرعة".

 

وحول الصين أشار ميلي إلى أنه "يتم التواصل بشكل روتيني مع الصين من أجل تفادي أي مواجهات بين البلدين".

 

ولفت رئيس هيئة الأركان الأمريكية إلى أن "إدارة الرئيس بايدن لم تخطط لافتعال أي مواجهة مع الصين".

بيان للبنتاجون 

وفي وقت سابق، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، إنها اختبرت سلاحًا تفوق سرعته سرعة الصوت بخمس مرات.

 

 

وأكد بيان صادر عن البنتاجون نشرته "رويترز"، أن هذا الاختبار هو أول اختبار ناجح لفئة السلاح منذ 2013، في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وأوضح البيان الصادر عن وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة، "داربا"، أن اختبار الطيران المجاني لمفهوم سلاح التنفس فوق الصوتي، أُجري الأسبوع الماضي.

 

وتنتقل الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في الغلاف الجوي العلوي بسرعات تزيد عن خمسة أضعاف سرعة الصوت، أو نحو 6200 كيلومتر (3853 ميلًا) في الساعة.

 

محرك احتراق

وقالت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتقدمة: "الصاروخ الذي بنته شركة ريثيون تكنولوجيز، أطلق من طائرة قبل ثوانٍ من بدء تشغيل محرك نورثروب جرومان، وهو محرك احتراق يفوق سرعة الصوت.

يشار إلى أن واشنطن كانت قد وقعت معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مع الاتحاد السوفيتي عام 1987، لكنها أعلنت الانسحاب مستندة إلى انتهاكات مزعومة من قبل روسيا، التي لديها أيضا شكوك حول التزام الولايات المتحدة بالمعاهدة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية