رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ذكريات اول يوم دراسى عند المبدعين والمشاهير

الاديب نجيب محفوظ
الاديب نجيب محفوظ
Advertisements

لكل منا ذكريات أيام الدراسة يمكن ان تمحوها الزمن الا ان ذكريات اليوم الأول من السنة الدراسية يظل في الذاكرة بما يحدث فيه من مفارقات مضحكة او مبكية، وقد استطلعت مجلة كل الناس عام 1993 آراء بعض المشاهير حول ذكريات أول يوم دراسى .

قال الشاعر احمد عبد المعطى حجازى: ذكرياتى المدرسية نادرة فقد كنت أعيش في عالمى وحدى رغم ذهابى الى المدرسة في مدينة تلا بالمنوفية يوميا، كنت كما الساعة دقيقا في الذهاب والإياب من المدرسة، وفى المنزل كنت اجلس في غرفتى معظم الوقت او تحت شجرة عتيقة لأقرأ لطه حسين او العقاد وكان ابى يخاف من القراءة على دراستى  حتى لا أفشل.

 

اما المذيع جمال الشاعر: اول يوم دراسى لا يمكن نسيانه، ما زلت أتذكر الرهبة والخوف كأنى داخل ثكنة عسكرية وكانت مدرستى عريقة هي مدرسة على مبارك وكان المدرسين نجوما لا معة، اصطحبنى والدى للذهاب الى المدرسة ولاصرارى على العودة معه الى منزلنا جلس والدى بجوارى طول اليوم في المدرسة، ومازلت احتفظ بصداقات من أيام المدرسة ومنهم الدكتور مجدى يعقوب، 

نجيب محفوظ يكره الجغرافيا 

وقال الاديب نجيب محفوظ: بدأت الدراسة بالكتاب وكنت اكره الذهاب اليه بسبب قسوة شيخ الكتاب وكان الكتاب زى السجن أي هفوة العصا تنزل على ايدى، الوضع تغير من أولى ابتدائى كنت لا أنام ليلة أول يوم دراسى في انتظار طلوع النهار وارتداء البدلة الجديدة والطربوش والمصروف اليومى الذي كان يبلغ قرش صاغ، وحتى الآن ما أن تحل أيام الدراسة حتى تعود بى الذاكرة إلى مدرستى في حى الجمالية حيث زملاء الطفولة ثم حى العباسية حيث المدرسة الثانوية، من أولى ابتدائي ابتديت اجتهد وأحصل على قدر من التفوق كويس، استمر معايا في كل حياتي المدرسية، أحب حصتي الرياضيات واللغة العربية، فيما تكونت عقدة لدي من مادة الجغرافيا.
كنت تلميذا في الصف الدراسي الثالث، طلب منى مدرس الجغرافيا استخراج واحة سيوة من الخريطة الكبيرة التي أمامه، تلعثمت وتاهت عينيه في الخريطة فجأة المدرس ضربنى بالعصا على إيدى، هذه الضربة جعلت بيني والجغرافيا تار.
 

وقال الشاعر عبد الرحمن الأبنودى: "ذكريات أول سنة دراسية وخاصة أول يوم دراسى كانت نوعا من الكوميديا، كانت المدرسة اسمها مدرسة المحطة، وهى مدرسة خشبية أقيمت بجوار محطة قنا للقطارات ومن هنا جاءت التسمية، ذهبت مع عمى إلى المدرسة وحدى شعرت بخوف ووحشة شديدة، وكنت أعيش تناقضا غريبا بين مادتى اللغة العربية والحساب، إذ كنت أقرأ كتب اللغة العربية قبل المدرسة بأسبوع لمرة واحدة فأحفظها عن ظهر قلب، أما الحساب فقد كان عدوى الأول والأكبر الذي أعاقب بسببه كل صباح في عز البرد، وكان المدرس لا يمل من ضربى بسن المسطرة على ظهر اصابعى فتظل تؤلمنى حتى آخر اليوم.

علقة ساخنة بالفلكة 

وقال المفكر الدكتور مصطفى محمود: لا أستطيع أن أنسى اليوم الأول للدراسة كان يوم صعب جدا بما فيه من دراما ومواقف خاصة أننى كنت أتعب وأتعرض للمرض كثيرا، رفضت الذهاب إلى المدرسة في أول يوم للدراسة ولما غصبونى على الذهاب ذهبت لحضور حلقات الذكر والمولد وابتهالات المتصوفة والدراويش في مولد السيد البدوى، ولا أعلم من أخبر والدي بعدم ذهابى إلى المدرسة ولكنى أذكر أنى تعرضت لعلقة ساخنة بالفلكة مما زاد من كراهيتى للمدرسة، وجاء والدى معى في اليوم التالى ليطمئن على ذهابى إلى المدرسة، وشدد على المدرسين بالضغط على وضربى إذا لزم الأمر لإجبارى على الحضورفكرهت المدرسة ولم أحبها الا عندما دخلت الثانوى.


شنطة من القماش

ويقول السيناريست مصطفى محرم: أتذكر أول يوم دراسى جيدا وكأنه الآن رغم أنه كان فى أربعينيات القرن الماضى.. انتظرت اليوم الأول للمدرسة منذ الليل وكان نومى غير مستقر يشوبه القلق ومتلهفا لأذهب للمدرسة صباح اليوم التالى لأعرف كيف تكون وما شكلها خاصة أنى كنت قبلها ملتحقا بالكتاب الذى لم أكن أحبه، فزاد تعلقى وامنياتى لمجئ اول يوم في المدرسة وأذكر أننى فى المرحلة الابتدائية كنت في مدرسة الخضيرى الأولية بقرية شيخون لم يكن لدى أو أى من زملائى حقيبة للمدرسة فلم تخرج عن كيس قماش من التيل لون المريلة الموحدة للبنين والبنات به طبق وكوب لأننا كنا نتناول غداءنا فى المدرسة وكان عبارة عن وجبة موحدة لجميع الطلبة.

يوم عيد 

ويحكي عالم الاثار د. زاهي حواس عن ذكرياته مع اليوم الأول للدراسة قائلا: كان أهم حاجة عندي في اليوم الأول في إبتدائي أن أكوي الشورت والقميص بتاع المدرسة، وأحضر الشنطة، لكنى كنت اهتم كثيرا بملابس الكورة لانى كنت عاشق للرياضة وعاشق لمكتبة المدرسة، اليوم الدراسى عندى كان يوم عيد.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية