رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

القضاء الفرنسي يتهم “شرف وأمة” بالتخطيط للهجوم على مراكز كورونا

الشرطة الفرنسية
الشرطة الفرنسية
Advertisements

اتهم القضاء الفرنسي 4 اشخاص ينتمون لمجموعة يمينية متطرفة تعرف باسم "شرف وأمة" بالتخطيط للقيام بهجمات إرهابية على مراكز تطعيم المرضى ضد فيروس كورونا. 

شرف وأمه 

وأمر القاضي بتوقيف هؤلاء الأربعة في إطار تحقيق يطال المجموعة اليمينية المتطرفة المعروفة باسم "شرف وأمة".

وفي إطار هذا التحقيق تم توجيه الاتهام إلى ثلاثة أشخاص في مايو الماضي، وخمسة آخرين في سبتمبر الماضي.

وأشارت مصادر مطلعة لوكالة "فرانس برس" إلى أن "المشتبه بهم البالغ عددهم الإجمالي 12 شخصا، يعتقد أنهم خططوا لسلسلة هجمات من بينها ضد مراكز تطعيم، ومحفل ماسوني وشخصيات بارزة وصحافيين".

وقال مصدر مطلع على الملف للوكالة إن "الفريق كان قد خطط لسلسلة أعمال عنف ضد أهداف عدة منها مراكز تلقيح وهوائيات الإنترنت لشبكة الجيل الخامس (5 جي).

فيما أكد مصدر آخر إن "المشتبه بهم كانت لديهم فكرة الانقلاب، وإطاحة الحكومة الفرنسية".

 

وأودع الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 43 و69 عاما وبينهم جنديان سابقان، التوقيف الاحتياطي وسيتم استجوابهم الثلاثاء.

وأشارت الوكالة إلى أن "اثنين من المتهمين الأربعة يعتقد تورطهما في خطف فتاة تبلغ ثمانية أعوام في أبريل".

 

نظريات مؤامرة

وكان ريمي داييه الشخصية الفرنسية المعروفة بإطلاق نظريات مؤامرة تم توقيفه في يونيو على خلفية عملية الخطف، وذلك لدى عودته إلى فرنسا من سنغافورة.

 

والرجال الأربعة الذين تم توجيه الاتّهام إليهم الجمعة يشتبه بارتباطهم بداييه.

 

وعلى صعيد اخر اعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن تبني بلاده لحملة عالمية لإلغاء عقوبة الإعدام من على سطح الأرض عقب تولي فرنسا رئاسة الدورة المقبلة من الاتحاد الأوروبي.

 

جاء هذا في كلمة للرئيس الفرنسي بمناسبة مرور 40 عاما على إلغاء فرنسا لعقوبة الإعدام، بحسب وكالة "رويترز".

 

وقال ماكرون إنه سيتم عقد مؤتمر في باريس يجمع منظمات المجتمع المدني من الدول التي تطبق عقوبة الإعدام أو تعلقها بشكل مؤقت.

 

الاتحاد الأوروبي

وأوضح أن فرنسا، التي ستتولى الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من العام المقبل، سوف تعمل كذلك مع بقية الدول الأعضاء من أجل إصدار قرار من الأمم المتحدة يطالب الدول بالإبلاغ كل عام عن عدد أحكام الإعدام الصادرة وعمليات الإعدام التي يتم تنفيذها.

 

وكانت فرنسا الدولة الخامسة والثلاثين في العالم التي تحظر عقوبة الإعدام؛ ولم تعد منذ ذلك الحين معظم الدول تستخدم هذه العقوبة على الرغم من أن العديد من الدول الكبيرة بما في ذلك الصين وإيران والولايات المتحدة ما زالت تطبقها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية