رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تحول أودي الكهربائي يجعلها منافسة جادة لـ تسلا

سيارات
سيارات
Advertisements

استعرض  ماركوس دوسمان، الرئيس التنفيذي لشركة  أودي، ازمة  النقص المستمر في  رقائق أشباه الموصلات العالمية قد أثر بشدة على عملياتها، لكنه واثق من أن الشركة ستنجح في تجاوز هذا التحدي. كما أظهر تفاؤلًا بأن فجوة الربحية بين السيارات التي تعمل بالوقود والسيارات الكهربائية ستتلاشي في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

اوضح  الرئيس التنفيذي لشركة أودي إن نقص الرقائق يمثل تحديًا خطيرًا، وأن السيارات الكهربائية تكاد تكون مربحة مثل مركبات الاحتراق الداخلي

تعتبر أودي أكبر اهتمامات المجموعة باعتبارها أكبر مساهم في أرباح فولكس فاجن. صرح دوسمان، المسؤول أيضًا عن لامبورجيني ودوكاتي وبنتلي التي تقع تحت مظلة أودي، بأن النقص في الرقائق يمثل تحديًا خطيرًا، واصفًا إياه بأنه عاصفة كاملة.

 

تحول أودي الكهربائي يجعلها منافسة جادة لـ تسلا

 

ومع ذلك، كان الرئيس التنفيذي واثقًا من قدرات زملائه وقال إن مجموعة فولكس فاجن ككل تتعامل مع الموقف بطريقة مناسبة. صرح دوسمان، وهو أيضًا عضو في مجلس إدارة المجموعة، أنهم كانوا يقوون علاقتهم مع صانعي الرقائق وسيخرجون من أزمة أشباه الموصلات أقوى من ذي قبل.

على الرغم من أن مصنعي السيارات قد شهدوا انخفاضًا في المبيعات نتيجة عدم قدرتهم على تلبية الطلب المتوقع، إلا أن هناك أخبارًا مشجعة من حيث هوامش الربح. ذكرت أودي في يوليو أن هامش ربحها ارتفع إلى 10.7 في المائة خلال النصف الأول من عام 2021 وكان مسؤولًا عن أكثر من ربع الأرباح التشغيلية لمجموعة فولكس فاجن المالية في منتصف العام.

لقد أظهرت أودي تفانيها في التحول إلى الكهرباء بالكامل وهي واثقة من أن محركات الاحتراق الداخلي لن يتم إنتاجها بحلول عام 2033. يقول دوسمان "الوقت الذي نربح فيه أموالًا من السيارات الكهربائية كما هو الحال مع سيارات محرك الاحتراق هو الآن، أو العام المقبل".

مجموعة فولكس فاجن واثقة من أن تحول أودي الكهربائي سيجعلها منافسًا جادًا لشركة تسلا الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية. دعم هربرت ديس، الرئيس التنفيذي لمجموعة فولكس فاجن، جهود الشركة لتطوير البرمجيات ويعتقد أنها ستغير قواعد اللعبة في هذه الصناعة. قال دوسمان أن الجهد الداخلي نحو تطوير البرمجيات أمر بالغ الأهمية بالنسبة لشركة أودي، حيث سيتم دمجها في السيارات الكهربائية الخاصة بها. "بالتأكيد، يمكننا مشاركة برنامجنا الأساسي مع شركات السيارات الأخرى".

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية