رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجيش اللبناني: لن نسمح بسيطرة الميليشيات على بيروت

قائد الجيش اللبناني
قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون
Advertisements

شدد قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، على أنه لن يسمح بعودة المليشيات إلى تصدرت المشهد في بيروت والتي عانت كثيرًا من صراع المليشيات. 

 

وقال قائد الجيش اللبناني، إن بلاده في حاجة اليوم إلى جيشها أكثر من أي وقت مضى، وإلا فإن المليشيات المسلحة ستعود للمشهد.

 

جاء ذلك خلال اجتماع عقده العماد عون في اليرزة مع أركان القيادة وقادة الوحدات والأفواج والضباط القادة والعامين، في حضور أعضاء المجلس العسكري، وعرض معهم الأوضاع العامة في بيروت والتحديات التي تواجه المؤسسة العسكرية في ظل تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان.

 

وقال قائد الجيش اللبناني: "نتعاطى بمسؤولية ونقف على مسافة واحدة من الجميع، لكننا لن نسمح بزعزعة الوضع الأمني ولا بإيقاظ الفتنة.. الجيش هو الأمان والضمانة للبنان وشعبه، وإلا فالمليشيات المسلحة ستستعيد سيطرتها".

 

وتابع: "أدينا واجبنا الوطني بالمطالبة بحقوق مياهنا البحرية، وأظهرنا احترافية خلال جلسات التفاوض التقني لترسيم الحدود".

 

وأضاف: "تشكيل الحكومة الجديدة واقع سياسي جديد يدعو للتفاؤل، وننتظر منها معالجة الملفات الاقتصادية".

 

واعترف بأن المؤسسة العسكرية تأثرت إلى حد بعيد بالأزمة الاقتصادية التي قد تطول بانتظار الحلول المرجوة، ما انعكس على الأوضاع الاجتماعية لعسكريينا وعائلاتهم، بسبب تدني قيمة رواتبهم وغلاء المعيشة والمحروقات.

 

وطالب العسكريين بعدم الاكتراث للشائعات وحملات التحريض والمقالات المسيئة الساعية إلى هدم البيت اللبناني، مضيفا: "لا تصدقوا ما يقال عن فرار آلاف العسكريين، فالعدد لا يزال مقبولا نسبة إلى الوضع وعدد الجيش".

 

ولفت إلى أن "قيادة الجيش تتفهم معاناة العسكريين وتسعى جاهدة للتخفيف منها، وهي تضع في سلم أولوياتها حاليا دعم الطبابة العسكرية وذلك للاستمرار بتوفير الخدمات الطبية للعسكريين وعائلاتهم كما للمتقاعدين وعائلاتهم".

 

وعلى صعيد آخر كشفت هالة زواتي وزيرة الطاقة والثروة المعدنية في الأردن تفاصيل الاجتماع الخاص بتزويد لبنان بالطاقة الكهربائية بمشاركة سوريا.

 

وقالت زواتي: "استضفنا اليوم الأربعاء اجتماعًا للوزراء المعنيين بشؤون الكهرباء في كل من الأردن، سوريا ولبنان، تم خلاله الاتفاق على تزويد لبنان بجزء من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية من الأردن عبر الشبكة الكهربائية السورية".

 

وحضر الاجتماع وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، المهندسة هالة زواتي وزير الطاقة والمياه في الجمهورية اللبنانية الدكتور وليد فياض ووزير الكهرباء في الجمهورية العربية السورية غسان الزامل.

 

وأضافت الوزيرة زواتي للصحفيين إن الاجتماع يهدف بشكل أساس لـ"وضع خطة عمل واضحة محددة وبرنامج زمني لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية عبر الشبكة الكهربائية السورية من خلال إعادة تشغيل خطوط الربط الكهربائية القائمة بين الشبكات الثلاث، وذلك لمساعدة الأخوة اللبنانيين لسد جزء من احتياجاتهم من الطاقة الكهربائية، تنفيذا لتوجيهات الملك عبد الله الثاني للوقوف مع الأخوة اللبنانيين ومساندتهم في تجاوز العقبات التي يواجهونها في قطاع الطاقة".

 

الدعم المشترك للطاقة 

وأكدت الوزيرة زواتي أهمية الاجتماع "الذي يأتي في إطار التعاون المشترك مع لبنان وسوريا لدعم المشاريع المشتركة في مجال الطاقة، كما يأتي الاجتماع في أعقاب اجتماع رباعي ضم الأردن ومصر وسوريا ولبنان لإيصال الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا، وبالتالي تخفيض كلف توليد الطاقة الكهربائية في لبنان وضمان استقرارية تزويد الغاز لمحطة دير عمار".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية