رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إثيوبيا تعلن إغلاق سفارتها في مصر

أبي أحمد
أبي أحمد
Advertisements

أعلنت إثيوبيا، اليوم الأحد، إغلاق سفارتها في مصر لأسباب زعمت أنها تتعلق بأمور مالية وأخرى اقتصادية.

 

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية السفير دينا مفتي، إن التداعيات التي تقول بأن إثيوبيا بدأت بإغلاق سفاراتها وسحب علاقاتها الدبلوماسية مع الدول، هي في الواقع تصحيح لعمل السفارات، وفقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

 

وردا على سؤال حول إغلاق السفارات خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي اليوم لوسائل الإعلام، قال المتحدث: «لا نسمي ذلك إغلاق السفارات بل تقليل عدد السفارات وتعديل طريقة العمل بحسب قوله، وأوضح السفير يمكنك الاحتفاظ بدبلوماسيتنا دون إقامة سفارة وممثلين دبلوماسيين في أي بلد ومواصلة علاقاتنا الدبلوماسية.

 

60 سفارة

وأشار السفير إلى أن إثيوبيا لديها 60 سفارة في دولة مختلفة ورغم أن لدينا علاقات دبلوماسية مع أكثر من 200 دولة في العالم. قال إن وجود حوالي 60 سفارة لا يعني أن الدولة تعترف بـ 60 دولة فقط في العالم، مضيفًا أن هناك فرقًا كبيرًا بين إغلاق السفارات وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدان.

 

وأوضح المتحدث الرسمي أن تحديد حجم السفارات بشكل صحيح يهدف إلى تحقيق الكفاءة وإدارة التكلفة، وفي حديثه عن تعيين الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسانجو ممثلًا أعلى لمنطقة القرن الأفريقي، قال إن إثيوبيا رحبت بالفعل بتعيينه.

 

السفارات التي تغلق

وحسب تقارير صحفية نشرتها وكالة سبوتنيك، من أبرز السفارات التي سيتم إغلاقها هي سفارات المغرب وساحل العاج والكويت وإندونيسيا وأستراليا وكوبا والبرازيل وكندا وزيمبابوي وسلطنة عمان، كما سيتم إغلاق قنصليات في لوس أنجلوس ومينيسوتا وفرانكفورت وإسطنبول ودبلين ومومباي وووهان. فيما سيتم تقليص الدبلوماسيين وطاقم سفارات إثيوبيا بكل من مصر والسنغال وغانا ورواندا والكونغو وكوريا الجنوبية وقطر وتنزانيا والبحرين والسويد.

 

وأغلقت إثيوبيا سفارتها في الجزائر منذ أيام، قائلة إنه بسبب القيود المالية والأزمة الاقتصادية التي تفاقمت بسبب آثار وباء كورونا وإدخال إصلاحات تهدف إلى إقامة تمثيل دبلوماسي فعال، وتغيير ترتيبات الاعتماد لبعض بعثاتها الدبلوماسية حول العالم وانه يمكن إعادة النظر في القرار في أي وقت في المستقبل عندما يتحسن الوضع الاقتصادي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية