رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الصحة العالمية تزف بشرى سارة بشأن إصابات كورونا

كورونا
كورونا
Advertisements

كشفت منظمة الصحة العالمية عن بشرى سارة في تقريرها الوبائي الأخير، والذي أشار إلى تراجع في عدد الإصابات العالمية بفيروس كورونا بـ 9% خلال الأسبوع الماضي وذلك للأسبوع الثاني على التوالي.

 

متحور دلتا


كما تراجعت أيضا عدد الوفيات العالمية بـ 7 % لنفس الفترة، وذلك في تراجع هو الرابع على التوالي. إلا أن المنظمة حذرت من المتحور دلتا، الذي أصبح منتشرا بنسبة تسعين في المئة في العالم بسبب سرعة سريانه مقارنة بالطفرات الأخرى للفيروس. 

 

ويشير تقرير الصحة العالمية إلى أن إفريقيا هي المنطقة الوحيدة التي ارتفع فيها عدد الإصابات الجديدة الأسبوع الماضي بنسبة 4 % عن الأسبوع الذي سبق، فيما سجلت منطقة الشرق الأوسط التراجع الأكبر بنسبة اثنين وعشرين في المائة. 

 

وذكرت المنظمة أن عدد الإصابات العالمية الموثقة خلال الأسبوع الماضي، بلغت 3.6 مليون إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات العالمية في نفس الفترة 59 الفًا.

 

ارتفاع الإصابات في أفريقيا


ويشير التقرير إلى أن أفريقيا هي المنطقة الوحيدة التي ارتفع فيها عدد الإصابات الجديدة الأسبوع الماضي بنسبة 4 % عن الأسبوع السابق، فيما سجلت منطقة الشرق الأوسط التراجع الأكبر بنسبة 22 %، تلتها منطقة جنوب آسيا بنسبة 16 % ثم آسيا الشرقية بنسبة 11 %. أما في أوروبا وأمريكا، حيث لا تزال الإصابات الجديدة تتجاوز عتبة المليون أسبوعيًا، فقد بلغت نسبة الانخفاض 4 في المائة و7 في المائة على التوالي.

 

تراجع فاعلية اللقاح


وكان عدد من خبراء الصحة توقعوا زيادة حالات الإصابة بـكورونا حول العالم قريبًا، قائلين إن "جميع الأشخاص سيصابون بالفيروس على الأرجح"، لكنهم أشاروا إلى أن معظمهم سيعانون من أعراض خفيفة.

 

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" Daily Mail البريطانية، فقد قال الخبراء إنه "نظرًا للبيانات التي تشير إلى تراجع فعالية لقاحات كورونا بمرور الوقت، ونظرًا لقدرة متغير دلتا على الانتقال بسرعة عالية، فإنه من المتوقع أن تزيد حالات الإصابة بشكل كبير خلال الأشهر المقبلة". وأضافوا: "لكن معظم الحالات ستكون خفيفة، حتى إن بعضها سيكون من دون أعراض".

 

وأفادت دراسة علمية دولية بأن فيروس "كوفيد19" يسري بسهولة وسرعة أكبر في القصبات الهوائية بفضل مادة "لكتين" الموجودة في خلايا جهاز المناعة. وكان قد أشرف على هذه الدراسة مركز بحوث التكنولوجيا الحيوية في سان فرنسيسكو، ونشرتها مجلة Nature في عددها الأخير. وقد بينت الدراسة تأثير هذه المادة المساعدة على دخول الفيروس خلايا جهاز المناعة، كاشفة بذلك إحدى الآليات التي يستخدمها للتفشي بسهولة في الجهاز التنفسي.



وأظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 230.53 ‬مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى أربعة ملايين و930636.

 

إصابات كورونا حول العالم


وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر 2019.

 

وفيما يلي قائمة بالدول العشر الأكبر من حيث عدد الإصابات:

الدول والمناطق                 إجمالي الوفيات            عدد الإصابات المؤكدة

الولايات المتحدة                  682936                      42652972

الهند                                446050                       33563421

البرازيل                           592316                        21283567

المملكة المتحدة                   135803                        7565867

روسيا                              410433                        7354995

فرنسا                              116309                         6971493

تركيا                              62272                            6931204

إيران                            118508                           5493591

الأرجنتين                      114685                           5245265

كولومبيا                       126006                            4945203.

 

إصابات كورونا في الدول العربية


وفيما يلي قائمة بأكثر الدول العربية من حيث عدد الإصابات وترتيبها في القائمة الإجمالية:

الدول وترتيبها                 عدد الوفيات              عدد الإصابات

23- العراق                    21993                  1987352

36- المغرب                   14076                 925507

41- الأردن                    10645                 817487

44- الإمارات                  2083                  733972

46- تونس                     24676                 703059

49- لبنان                       8318                  620552

 

وفي سياق آخر، أكد مدير إقليم شرق المتوسط في الصحة العالمية أحمد المنظري أن المنطقة بحاجة لدعم صحي لمواجهة كورونا.


وكانت كشفت منظمة الصحة العالمية أن المتحورة دلتا طغت على المتحورات الثلاث الرئيسية المثيرة للقلق من فيروس كورونا في العالم التي باتت تشكل الآن نسبة صغيرة جدا من العينات التي يتم فحصها.

 

وقالت ماريا فان كيركوف المسؤولة التقنية في منظمة الصحة العالمية عن مكافحة كوفيد: إن "أقل من 1% من المتحورات المنتشرة حاليًا هي من ألفا وبيتا وجاما. متحورة دلتا هي الطاغية فعليًا حول العالم".

 

وأضافت فإن كيركوف خلال لقاء مباشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن دلتا "أصبحت أقوى، وأشد عدوى وأكثر منافسة الفيروسات الأخرى المنتشرة والحلول مكانها"، مشيرة الى أنه تم رصد دلتا في أكثر من 185 دولة حتى الآن.

 

وتخضع جميع أنواع الفيروسات للتحور مع مرور الوقت، مثل "سارس-كوف-2" الذي تسبب بكوفيد-19.

 

وأواخر العام 2020 مع بدء ظهور متحورات لفيروس كورونا شكلت خطرا أكبر، قامت منظمة الصحة العالمية بتصنيفها إلى متحورات مثيرة للاهتمام وأخرى مثيرة للقلق.

 

المتحورات الناشئة


وقررت الوكالة التابعة للأمم المتحدة تسمية المتحورات الناشئة على أحرف الأبجدية اليونانية لتجنب وصم البلدان التي ظهرت فيها للمرة الأولى.

 

وإلى جانب المتحورات الأربع المثيرة للقلق، هناك أيضا خمسة أنواع مختلفة مثيرة للاهتمام، لكن فان كيركوف قالت إن ثلاثا منها هي ايتا ويوتا وكابا جرى خفض تصنيفها إلى متحورات خاضعة للمراقبة.

 

وأوضحت: "هذا يعود إلى التغيير في الانتشار، فالمتحورات المثيرة للاهتمام تغلبت عليها المتحورات المثيرة للقلق.. هي فقط لم تتمكن من الصمود".
 

ورغم توغل فيروس كورونا إلا أن الأطفال كانوا في منأى عن الجائحة التي اجتاحت العالم، لكن الأمر تغير مع متحور "دلتا" شديد العدوى الذي لم يوفر الأطفال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية