رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ما الفرق بين التوبة والاستغفار ؟

الاستغفار
الاستغفار
Advertisements

لا يخلو الإنسان من التقصير والوقوع في الخطأ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ، وخيرُ الخطَّائينَ التوَّابونَ)، فكان من فضل الله -تعالى- ورحمته أن شرع لعباده التوبة والاستغفار من المعاصي والذنوب، فإذا صدر من الإنسان تقصيرا أو معصية فإنه يسارع بالتوبة إلى الله ويؤدي ما عليه من الطاعات والعبادات ولا يقنط من رحمة الله تعالى، فيفرح الله -عز وجل- بتوبة عباده الصادقين ويتقبل منهم.

تعرّف التوبةً لغة واصطلاحًا بما يأتي: التوبة لغةً: مصدر للفعل تاب، وتعني الرجوع عن الفعل مع ندم في القلب واستغفار باللسان.

التوبة اصطلاحًا: هي ترك الذنب، والندم عليه، والعزم على عدم العودة إليه، وردّ الحقوق لأصحابها إن كان الذنب في حق الناس، استذكارًا لعظمة الله تعالى ومخافةً منه.

يعرّف الاستغفار باللغة والاصطلاح بما يأتي: الاستغفار في اللغة: مصدر للفعل غفر، ومعناه الطلب مع الإلحاح للصفح والعفو والتجاوز عن الفعل.

الاستغفار في الاصطلاح: ذكرٌ لله تعالى، يكثر فيه العبد من التماس رحمة الله سبحانه وتعالى، راجيًا الصفح عما ارتكبه من خطايا، مطهّرًا قلبه من الشرك، مستشعرًا مخافة الله في نفسه.

فروقات أخرى بين التوبة والاستغفار

تعددت آراء العلماء في التفريق بين الاستغفار والتوبة على النحو الآتي:

ويرى شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- أن كلًا من الاستغفار والتوبة سببٌ مستقلٌ بحدّ ذاته من أسباب المغفرة، وهناك أسبابٌ أخرى مثل: فعل المسلم للطاعات فإنها تمحو السيئات، وشفاعة من يأذن الله لهم بالشفاعة كالنبي -صلى الله عليه وسلم-، والمصائب والابتلاءات التي تصيب الإنسان عمومًا؛ كالمرض أو موت الأحبة ونحوه، وكذلك رحمة الله التي يرحم بها عباده يوم القيامة.

وللتوبة شروطًا إذا تحقّقت فإنها تنفع العبد في إصلاح ماضيه وحاضره ومستقبله، فإن ندم المسلم على فعل الذنب فإن ذلك يؤول إلى إصلاح ماضيه، وإن أقلع عن الذنب أصلح حاضره، وإن صدق في العزم على عدم العودة إليه أصلح مستقبله، أما الاستغفار فالأصل فيه إصلاح ما مضى مع وجود الندم الذي يصحبه الخوف من الله تعالى على ما اقترف من الذنوب والمعاصي، وهو من أنواع الدعاء يسأل العبد فيه مغفرة الذنب والرحمة من الله أو التقرب إليه سبحانه وتعالى، ويشترط له شروط الدعاء كأن يكون القلب حاضرًا ليس بلاهٍ، مع الافتقار والتذلل إلى الله تعالى.

ويرى الشيخ ابن عثيمين أن الاستغفار يكون عما أسلف العبد من المعاصي والآثام، أما التوبة فهي لما يستقبل العبد، ويعدّ الاستغفار مقدمةً وتمهيدًا للتوبة، فهو كتنظيف الجرح قبل تعقيمه، ولذلك قرن الله بينهما فقال: (وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ)، والاستغفار كما التوبة لا بد فيه من الإقلاع عن الذنوب وعدم الإصرار عليها، فإن الإصرار على الذنب يعد استهزاءً بحق الله تعالى.

شروط التوبة

والتوبة تحتاج لشروط حتى تتحقّق؛ وتكون بترك المسلم للذنب وهو نادمٌ على فعله عازمٌ على ألا يعود لارتكابه، أما الاستغفار فقد يكون توبة وقد لا يكون، فإذا اقترن بالإقرار والاعتراف بالذنب والندم عليه وعدم العودة له فهو توبة، وقد يكون على سبيل الذكر بشكل عام أو مجرد كلام ينطقه المرء، كأن يقول العبد: "ربّ اغفر لي، أستغفر الله العظيم.."، فهنا يسمى استغفارا وليس توبة.

وللاستغفار عدة وسائل؛ فقد يكون بالدعاء بقول المسلم: "أستغفر الله"، أو "اللهم اغفر لي"، وقد يكون بغيرها من الطاعات بنية طلب المغفرة؛ كالصلاة وقيام الليل ونحوه، أما التوبة فلا بدّ أن ترافقها شروطها، فلا تصح التوبة من ذنب مع الإصرار على فعله.

ولا تصح توبة إنسان عن آخر، أما الاستغفار فيجوز أن يستغفر المسلم له ولغيره من المسلمين، فقد جاء الأمر بالقرآن الكريم بالاستغفار للمسلمين، أما التوبة عن الغير فلم يرد فيها نص، وكذلك الملائكة فهم يستغفرون للمؤمنين، لكنهم لا يتوبون عن أحد منهم.

ويغلق باب التوبة بانتهاء وقتها؛ أي عند الغرغرة وخروج الروح من الجسد، وعند طلوع الشمس من المغرب، أما الاستغفار فقد يستغفر الإنسان لغيره من المسلمين الأحياء منهم والأموات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية