رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في طابور عرض.. الطفلة حبيبة تتعرف على المتهمين بقتل والدها بمساعدة زوجته الثانية بالمنصورة

الزوجة الثانية والزوج
الزوجة الثانية والزوج الضحية
Advertisements

امتثلت الطفلة حبيبة نجل الميكانيكي صالح خليفة  الذي راح ضحية الخيانة والغدر علي يد زوجته الثانية واثنين معاونين لها بعد تخديره وضربه حتي لفظ أنفاسه الأخيرة داخل مسكن الزوجية،  أمام وكيل النائب العام رامي السوداني لاجراء مواجهة بين الطفلة والمتهمة " ام هاشم" والمعاونين لها المتهمان لبيب وأحمد المشتركان.

ومن خلال طابور عرض  تعرفت الطفلة حبيبة على كل من لبيب وأحمد  ، مؤكدة  أنها رأتهما بالشقة مع المتهمة ام هاشم  في المنزل عندما استيقظت لبرهة لحاجتها للشرب وخلدت للنوم بحجرتها مرة آخرى.

 

وأكد الدكتور محمد وجدى معروف محامي المجني عليه أن هذه الجريمة ارتكبت بالاتفاق بين كل من أم هاشم الشهيرة بشيماء ولبيب وأحمد على أن يساعدها على التخلص من زوجها ومساعدتها في قتله وسوف تعطيهم مبلغا ماليا.

 

وأوضح  محامي المجني عليه الميكانيكي ضحية الزوجة الثانية  ان المتهمة بقتل زوجها قد عزمت على قتله والخلاص منه، واستعانت بكل من لبيب وأحمد بالاتفاق معهم على جريمة القتل.

 

وقال المحامي  إن هذه الجريمة تمس المجتمع ككل لانها قضية رأي عام حيث إن القانون قام على ركائز أساسية منها الثقة العامة والسكينة العامة والأمن العام، وأن الأسرة هي قوام المجتمع. فإذا انعدمت الثقة وانهارت الأسرة.؛ انهار المجتمع بأسره. 

 

وأكد المحامي أن غاية القانون قبل القصاص للمجني عليه هو تحقيق الردع العام، وأن هذه الجريمة الشنعاء تخطت فيها المتهمة كل الحدود فقد خانت ميثاق الزواج،  الأمانة التي أؤتمنت عليها، وضربت بجميع القيم والمثل والأخلاق والأعراف عرض الحائط حتى الإنسانية والرحمة لم تظهرهما للطفلة الصغيرة ابنة الحادية عشرة سنة عندما اعطتها حبوبا مخدرة ولم تكن المرة الأولى والتي كان من الممكن أن تودي بحياتها وتكون ضحية لمن ظنت انها ستكون أما لها.

 

وكانت  النيابة الجزئية بثاني المنصورة جددت حبس الزوجة الثانية ومعاونيها المتهمين في قتل زوجها “ صالح خليفة” الميكانيكي، بعد تخديره داخل منزل الزوجية بمنطقة شارع ١٠ بمدينة المنصورة ١٥ يوما على ذمة التحقيقات.

 

نيابة ثان المنصورة

وكانت النيابة استمعت لأقوال واعترافات أم هاشم الشهيرة بشيماء “ وشريكيها لبيب وأحمد” بقتل زوجها  بعد تخديره ونجلته وكتم أنفاسه بعد التعدي عليه بالضرب.

 

حزن واستنكار

وخيم الحزن علي أهالي منطقة شارع ١٠ التابع لقسم ثان المنصورة في محافظة الدقهلية، عقب مقتل " صالح.م " ميكانيكي علي يد زوجته الثانية وشخصان معها داخل مسكن الزوجية، مطالبين بالقصاص العاجل من المتهمة ومعاونيها كي يكونو عبره.

 

وكانت “أم هاشم ف. ا.“ ٢٩ سنة ومقيمة شارع ١٠ التابع لقسم ثان المنصورة اعترفت بارتكابها واقعة قتل زوجها ”صالح م.” ٤٨ سنة بعد تخديره هو وابنته وقامت بخنقه بالاشتراك مع متهمان آخران.

 

وقالت المتهمة: إن زوجها كان يهددها بالطلاق وطردها من شقة الزوجية.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية