رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سيارات فورد تستعد لبدء الإنتاج لبطارياتها الصلبة أوائل 2022

سيارات فورد تستعد
سيارات فورد تستعد لبدء الإنتاج لبطارياتها الصلبة أوائل 2022
Advertisements

حرصت  شركة سوليد باور المتخصصة في تطوير بطاريات الحالة الصلبة، علي اتباع كافة الاساليب الحديثة في  تصميم البطاريات الكهربائية، وتوسيع بصمة مصنعها في كولورادو بينما تستعد لبدء الإنتاج التجريبي لبطارياتها الصلبة في أوائل عام 2022.

 

 وحرصت شركة سوليد باور المتخصصة في تطوير بطاريات الحالة الصلبة، علي تزويد سيارتها فورد وبي ام دبليو بالبطاريات  الحالة الصلبة المتقدمة واختبارها في تطبيقات السيارات.

 أعلنت شركتا تصنيع السيارات عن استثمارات في شركة سوليد باور التي تعمل على تطوير البطاريات الجديدة المتقدمة. ستركز المنشأة الجديدة على تصنيع مادة إلكتروليت صلبة قائمة على الكبريتيد وتشمل مساحة لخط إنتاج يركز على خلايا البطارية 100 أمبير.

 

 يُتوقع أن تضع فورد وبي إم دبليو أيديهما على هذه الخلايا في أوائل عام 2022 والبدء في اختبارها في تطبيقات السيارات قبل إطلاقها في السوق في وقت لاحق من هذا العقد.

ينظر الكثيرون إلى بطاريات الحالة الصلبة على أنها الخطوة المنطقية التالية من بطاريات الليثيوم أيون الحالية التي تستخدمها السيارات الكهربائية والهجينة. إنها توفر كثافة طاقة متزايدة، وتقلل من التكاليف، ولديها متوسط ​​عمر أكبر. قال

 

سوليد باور لا تستهدف منافسة باناسونيك وإل جي وكاتل

مصنع بطاريات الحالة الصلبة لـ سوليد باور

صرح دوج كامبل الرئيس التنفيذي لشركة سوليد باور "البطاريات الجديدة أكثر أمانًا لأن السائل المنحل بالكهرباء يعمل بمثابة الشرارة التي تؤدي إلى الهروب الحراري". وبالإشارة إلى صانعي السيارات الذين يكافحون قضايا الحرائق على سياراتهم الكهربائية، علق كامبل قائلًا "نحن نؤمن بشدة أن هذه المشكلات التي تواجهها كل من هيونداي وجنرال موتورز الآن ستتم معالجتها باستخدام بطارية الحالة الصلبة."

لا تنوي سوليد باور أن تصبح منافسًا لأمثال باناسونيك وإل جي وكاتل وتعتبر نفسها شركة مواد. سيسمح لها التوسع في إنتاج الشركة بإنتاج خلايا كافية لتزويد العديد من مصنعي المعدات الأصلية لاختبار السيارات، لكنها تخطط بعد ذلك لترخيص خلايا البطارية للشركاء بدلًا من إنتاجها داخليًا. وقال كامبل إنها تريد تصنيع ما يكفي من مادة الإلكتروليت لدعم 10 جيجاوات ساعة من سعة الخلية السنوية بحلول عام 2027، والتي ستحتاج إلى المزيد من قدرة إنتاج الإلكتروليت.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية