رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

عناصر طالبان يركبون المراجيح ويمرحون في حديقة الحيوان |فيديو

عناصر طالبان يركبون
عناصر طالبان يركبون المراجيح ويمرحون في حديقة الحيوان
Advertisements

نشرت شبكة روسيا، اليوم، عبر موقعها على تويتر مقطع فيديو لعناصر من حركة طالبان وهم يمرحون في حديقة حيوان بأفغانستان وفي مشاهد أخرى يركبون المراجيح ويلهون في الملاهي.

وكانت حركة "طالبان" الأفغانية أعلنت أنها ترى ضروريا أن يقوم وزير خارجيتها بزيارات إلى روسيا والصين وإيران لكن الأمر يحتاج إلى إجراء مشاورات تحضيرية مع هذه الدول.

الحكومة الأفغانية

وفي تصريحات لوكالة "نوفوستي" الروسية قال المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة سهيل شاهين إنها تنوي تكليف أمير خان متقي، وزير الخارجية في الحكومة الأفغانية التي أعلنت "طالبان" عن تشكيلها قبل أيام، بزيارة الدول المذكورة.

وأوضح أنه يعتبر تنظيم زيارات إلى روسيا والصين وإيران وإقامة علاقات سياسية معها أمرا ضروريا، مشيرا إلى أن هذه المسألة تحتاج إلى بحثها مع سلطات الدول الثلاث.

وأضاف شاهين أن أعضاء البعثات الدبلوماسية الأفغانية في الخارج سيتم استبدالهم إذا استدعت الحاجة لذلك.

وكان الملا عبد الغني براد نائب رئيس الحكومة في طالبان وجه رسالة إلى دول العالم، في إشارة على انفتاح رجال الحركة على العالم الخارجي ليس كسالفهم في التسعينات.

وقال برادر، إن الأراضي الأفغانية لن تستخدم لتهديد أمن الدول الأخرى، مشددًا على أن الحركة ستضمن أمن الدبلوماسيين والمستثمرين في البلاد.

وأضاف برادر في بيان: "لن تستخدم أراضي أفغانستان ضد أمن أي دولة، وعلى أساس المعاملة بالمثل، سنضمن أمن جميع الدبلوماسيين والسفارات ووكالات الإغاثة والمستثمرين".

يذكر أن الحركة قررت تعيين الملا محمد حسن أخوند قائما بأعمال رئيس الوزراء في الحكومة الأفغانية الجديدة والملا عبد الغني برادر، رئيس المكتب السياسي الذي قاد المفاوضات مع الولايات المتحدة، نائبا لرئيس الوزراء بالوكالة.

وزير التعليم العالي في أفغانستان

وعلى صعيد آخر، كشف وزير التعليم العالي في أفغانستان، عن شروط حركة طالبان لتعليم الفتيات في المرحلة الجامعية بالتزامن مع الاستعداد لبدء العام الدراسي.

وقال وزير التعليم العالي في حكومة طالبان الجديدة، إن النساء يمكنهن مواصلة الدراسة في الجامعات، بما في ذلك في مستويات الدراسات العليا، لكن هذه الفصول الدراسية ستكون منفصلة بين الجنسين، وشدد على إلزامية ما وصفه بـ"اللباس الإسلامي".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية