رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

باحث: تحصين الشباب بالمعرفة والوعي يحميهم من التيارات المتطرفة ‏

رموز التطرف
رموز التطرف
Advertisements

طالب عثمان صالح، الكاتب والباحث في شئون الجماعات الإسلامية، أن هناك ضرورة لتضمين خطب الجمعة وغيرها من ‏وسائل إيصال العقيدة للمسلمين مثل الفضائيات ما يبصرهم جيدا بمحططات وأهداف التيارات الدينية. ‏

المواجهة الأمنية 


أوضح صالح أن المواجهة الامنية وحدها لاتكفي، بل يجب المواجهة الفكرية أيضا، حتى يخرج الشباب وهم على وعي كامل ‏بحقيقة الجماعات الدينية حتى لايمكن تطويعهم لاحقا بان يكونوا طرفا مرة آخرى في مخططات الإسلاميين.‏


استكمل: حين تعرف المرأة والفتاة وهن يتابعن القنوات الفضائية من هم ‏هؤلاء، ‏وماذا يريدون، وما هو تاريخهم، عندئذ ‏ستكسب الأوطان الرهان، على حد قوله. ‏

تناقض الخطابات الدينية 


أشار الباحث إلى أن الكثير من الشباب العربي والإسلامي، راحوا ضحية التناقض بين الخطابات ‏الدينية، ‏التي توالت عليهم ‏وساقتهم إلى تدمير عقولهم، وتسليم أنفسهم لمنظري الجماعات الإرهابية المتطرفة.‏


وتابع: أن الشباب في السنوات السابقة، لم يكن أمامهم إلا الإخوان المصنفة الآن من قبل هيئة كبار العلماء ‏في ‏مصر ‏والسعودية والعديد من البلدان العربية والإسلامية جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع ‏أهدافها ‏السياسية ‏وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب وخلفها التيارات الدينية الموالية لها.‏


أشار صالح إلى أن الجماعة تحمل الفكر الخام للأفكار الدموية، والدليل تحول العديد من أبنائها ‏إلى صفوف ‏القاعدة ‏وداعش، مع يجعل هذا العضو لاحقا وبالًا على أسرته وخطرًا على وطنه ونشازًا في مجتمعه.‏


كان الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أكد أن الجماعات الدينية خطر على الدين والدولة، لافتا إلى اختزالها الدين فى ‏الشكل وخداع الشباب بمفاهيم خاطئة، وقال إن وزارة الأوقاف لن تترك تلك الجماعات المتطرفة وستتبعهم أينما ذهبوا ولن ‏تسمح لأى من عناصرها بالقيام بأى نشاط دعوي.‏

عهد السيسي 


وقال وزير الأوقاف إن مصر فى عهد الرئيس السيسى تمارس السياسة النظيفة ولا تخدع أحدا، مشيرا إلى أن غلق الزوايا ‏فى صلاة الجمعة وتناول القضايا الوطنية فى الخطبة «دين» وليس سياسة، وهاجم الذين يهتمون بالعبادات ويهملون ‏السلوكيات والمعاملات، مؤكدا أنه من الظلم أن نحصر الإسلام فى العبادات دون السلوكيات.‏


وأشار الوزير إلى خطة الوزارة للارتقاء بمستوى الأئمة وبناء الشخصية الوطنية، لكشف زيف الجماعات التى تتاجر بالدين ‏لحماية الأطفال والشباب من الوقوع فى براثن تلك الجماعات، على حد قوله. ‏
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية