رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مؤتمر بكلية تجارة الإسكندرية يوصي بتحويل هيئة البريد لشركة قابضة

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر
Advertisements

أصدر مؤتمر عقد بكلية التجارهجامعة الإسكندرية برئاسة الدكتور السيد الصيفي، وهوالمؤتمر العلمي الدولي ال19 والذي عقد  تحت عنوان دور الإبتكار والمعرفة والرقمنة في دعم منظمات الأعمال في ظل التحديات المعاصرة، توصيات المؤتمر خلال الجلسةالختامية له، والتي جاءت بحضور رئيس الجامعه عبدالعزيز قنصوة، وعدد من قيادات الجامعه والمسئولين 

التوصيات الأولية 

وجاءت التوصيات الأولية للمؤتمر بتضمين الرؤية الأستراتيجية بجامعة الأسكندرية والجامعات محور الأستدامة المالية كأحد المحاور الأساسية للخطة الأستراتيجية الى جانب التحول الرقمى مع التأكيد على نشر الثقافة المرتبطة بذلك،وضرورة تطوير الهياكل التنظيمية للجامعات والمؤسسات التعليمية بما يستوعب التطورات المتلاحقة فى التحول الرقمى والأبتكار والمعرفة وقياس الأداء والتمايز المؤسسى.
 

وأوصى المؤتمر بضرورة سن تشريعات جديدة لحوكمة وظبط متحصلات ونتائج التحول الرقمى فى البيئة المصرية، وضرورة العمل على توفير الأليات والكفاءات والمهارات التى تساعد على تحقيق عوائد من تطبيقات التحول الرقمى، والتحول المعرفى. 

وأكدت التوصيات بالتركيز على اهمية حفز الروح الريادية من خلال تنمية التفكير الأبتكارى لتوليد الأفكار الجديدة وتهيئة البيئة المشجعة لذلك فى المؤسسات التعليمية.

إعداد كوادر بشرية 

وشددت التوصيات على ضرورة اعداد كوادر بشرية وقادة للمستقبل قادرة على مواكبة التغيرات والمنافسة العالمية  بالتركيز على تطبيقات الذكاء الأصطناعى وعلوم البيانات. 

وأكدت صياغة جائزة للتميز علي مستوى الجامعات كل جامعة علي حده وفقًا لأفضل الممارسات العالمية لخلق التنافس بين الجامعات والكليات وهيئات التدريس.

إنشاء مركز خبره

وطالبت بإنشاء مراكز خبرة متميزة على مستوي كل جامعة تتولي اعداد وصياغة الخطط الاستراتيجية للجامعات وجوائز التميز وإعداد أدلة الابتكار وفقًا لأفضل الممارسات العالمية علي أن تتولي الإشراف علي المراكز كليات التجارة وإدارة الأعمال بالجامعات وعلي أن يكون هيكلها التنظيمي يتميز بالكفاءات العلمية وأصحاب الممارسات التطبيقية.

وأوضحت التوصيات أنه يجب أن تتبنى الجامعات وخاصة كليات التجارة نشر مفاهيم وثقافة إدارة المعرفة والإبتكار على مستوى كليات الجامعات، من خلال ورش عمل وحلقات نقاشية من أجل الارتقاء بالأداء في المؤسسات وتشجيع المبتكرين.

وأكد المؤتمر بأن التقدم في مؤشر الإبتكار العالمي يرتبط ارتباطا وثيقا بالتطور في مجال التعليم لذا يوصي المؤتمر أن تتبنى الجامعات ومؤسسات الأعمال نشر ثقافة وطنية للإبتكار والمعرفة وتصميم النظم التدريبية والبرامج الملائمة لتوفير البيئة التنظيمية الداعمة للإبتكار.

وضرورة توفير الدعم التقني اللازم وتطوير البنية التحتية لتأصيل التحول الرقمي بمؤسسات الأعمال ولاسيما الجامعات لتوفير الدعم اللازم للتعليم الإلكتروني والتعليم الذكي وفق مناهج دراسية مبتكرة، لضمان تقديم الخدمات للمتعاملين واتساقا مع رؤية الدولة في التحول الرقمي.

وشددت التوصيات على تبني منهج إدارة الأزمات واعداد خطة استمرارية الأعمال بمؤسسات الأعمال لإعداد البرامج والخطط المسبقة لمواجهة الأحداث والمواقف ولاسيما بعد الآثار المترتبة على جائحة كورونا Covid-19.، وعلى ان تطبيق منهج التخطيط الإستراتيجي وفقا لأفضل الممارسات الإبتكارية أصبح السبيل لتبوأ المكانة المحلية والعالمية على مستوى الجامعات ومؤسسات الأعمال ربطا بخطة الدولة المصرية 2030، فضلا على الربط مع خطة التنمية المستدامة.


تحويل البريد لشركة قابضة 

كما أصدر المؤتمر توصيه هامه المؤتمر بتحويل هيئة البريد المصري إلى شركة قابضة تضم: 

أولا: شركة مالية تدار بنفس الفكر المالي للبنوك وتخضع للبنك المركزي ويركز دورها علي اقراض المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر وتستفيد من مبادرة الرئيس الممثلة في دعم المشروعات بمعدل فائدة منخفض. ثانيا: شركة لوجستيات على غرار شركة أمازون للتصدير والاستيراد والشحن لجميع انحاء مصر وخارجها حيث ان هذا المجال واعد جدا. 

مشاريع وبرامج عمل يوصى بها المؤتمر

واختتمت التوصيات، بانه انطلاقا من أن التعليم يقود الإبتكار، تقوم جامعة الإسكندرية والجامعات المصرية بتنفيذ مشروعات وبرامج تنفيذية (عملية وبحثية ودراسية وتدريبية) اضطلاعا بدور الجامعات في دعم الدولة في المساهمة في رفع معدلات المؤشرات الدولية مثل: مؤشر الإبتكار، مؤشر ممارسة الأعمال، مؤشر التنافسية... إلخ، من خلال المناهج الدراسية وابتكار مشاريع علمية وبحثية وتدريبية على مستوى الجامعة والمجتمع وبما ينعكس على رفع مكانة الدولة عالميا.

ويؤكد المؤتمر على ضرورة تبني الجامعات المصرية تفعيل مفاهيم إدارة المعرفة والإبتكار بالجامعات كواقع من خلال إنشاء "كلية المعرفة والإبتكار" ككيان علمي ودراسي يساهم في رفع مستوى التعليم والبحث العلمي في المجالات الإبتكارية المختلفة وفق مناهج متطورة ومبتكرة، وبما يمكن من إيجاد جيل مبتكر يساهم في رفع مكانة الدولة محليا وإقليميا وعالميا.

انطلاقا من أن الجامعات هى المحرك الأساسي للمجتمعات، يجب أن تقوم كليات التجارة بالجامعات المصرية بإنشاء "حاضنات ابتكارية" تتولى رعايتها وإدارتها وتلقي الأفكار والمشاريع الإبتكارية على اعتبار ان المبتكرين يمثلون أحد ركائز التطور الإستراتيجي، وذلك وفق آليات متطورة ومبتكرة على مستوى الجامعة وعلى المستوى المجتمعي ودراستها وتحويلها وترجمتها إلى مشاريع تطبيقية، وبالشراكة مع مؤسسات الأعمال بالمجتمعات المحيطة.

وفي ضوء قيام جامعة الاسكندرية باعداد وصياغة خطتها الاستراتيجية للاعوام الخمسة القادمة يوصي الموتمر بادراج محوري المعرفة والابتكار، ومحور التميز المؤسسي وفقا لافضل الممارسات العالمية ضمن المحاور الاساسية للخطة الاستراتيجية للجامعة واسقاطها على الخطط الاستراتيجية للكليات وفق برامج ومشاريع بحثية فضلا عن المناهج الدراسية بمستوياتها المختلفة ووفق موشرات اداء كمية وكيفية محددة دعما لنشر ثقافة الابتكار والتميز والاستفادة من متحصلاتهما التطبيقية بالجامعة ومؤسسات الاعمال.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية