رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رصد قرش برأس خنزير في جزيرة إيطالية | صور

رصد قرش برأس خنزير
رصد قرش برأس خنزير في جزيرة إيطالية
Advertisements

أصاب مخلوق غريب عددا من البحارة بالصدمة أثناء عندما رأوا من سفينتهم وحشا مرعبا يشبه سمكة القرش في مياه جزيرة إلبا الإيطالية.

لكن اكتشافهم أصبح أكثر غرابة بعد سحب المخلوق البحري الغريب من الماء في مرسى دارسينا ماديسيا بجزيرة إلبا، ليجدوا أنه بوجه خنزير وجسم قرش.

وتم تحديده بعد ذلك على أنه سمك القرش الخشن الزاوي النادر للغاية والذي يعرف أحيانا بالقرش الخنزير، كما أنه نوع من أسماك القرش المدرجة ضمن القائمة الحمراء للـIUCN باعتبارها مهددة بالانقراض وتعيش في أعمق جزء من البحر المتوسط.

ويعيش عادة القرش الزاوي على عمق 700 متر، مما يعني أنه نادرا ما يكتشفه أو يراه البشر.

جزيرة "بانتلريا"


من ناحية أخرى لقى شخصان مصرعهما وأصيب 9 آخران جراء إعصار جزيرة "بانتلريا" الإيطالية متسببا في إغلاق الطرق الساحلية على شواطئ البحر المتوسط.

وذكرت السلطات ووسائل إعلام محلية أن الإعصار دمر مجموعة كبيرة من السيارات واكتسح الطرق الساحلية.

وأسفر الإعصار عن مقتل رجل إطفاء لم يكن في الخدمة ومسن يبلغ من العمر 86 عامًا كانا مسافرين بالسيارة مساء الجمعة في الجزيرة السياحية الواقعة جنوبي صقلية.

 

سيارات مقلوبة 


وأظهر مقطع مصور من إدارة الحماية المدنية صورًا لعدة سيارات مقلوبة ومبنى اصطدمت به سيارة أطاحت بها الرياح.

وذكرت وكالة "أنسا" للأنباء، السبت، أن رجال الإنقاذ ما زالوا يبحثون عن أي مفقودين، بينما يعملون على إعادة فتح الطرق المتضررة من العاصفة.

فيما تعاني المدن الساحلية الايطالية من موجة قوية من الأعاصير وحالات الطقس السيئ، حيث ضرب إعصار مائي ضخم شواطئ مدينة ساليرنو في نوفمبر 2018، الواقعة على الساحل الغربي لإيطاليا وألحق أضرارا بالمرافق والأشجار في الميناء قبل أن يجتاح الشاطئ، دون أن يتسبب بخسائر بشرية.

كما تسبب إعصار آخر في ديسمبر 2017، بأضرار كارثية في بعض ضواحي مدينة ميلانو شمال ايطاليا وإحداث حالة هلع لدى بعض السكان، وأسفر عنه إصابة 12 شخصًا.

وفي عام 2013 ضربت موجة العواصف والأمطار الغزيرة شمال ووسط وجنوب شبه الجزيرة الإيطالية، وتسببت متاعب كبيرة لآلاف السكان في مقاطعات ومدن عديدة.

جزيرة سردينيا 


ففي جزيرة سردينيا الواقعة قبالة الشاطئ الغربي لمدينة نابولي الإيطالية، لم تستثن مأساة إعصار كليوباترا أي حيز أو جانب في حياة الجزيرة، وأغرقت المياه مساحات واسعة من حقولها، ووصل عدد ضحايا العواصف والسيول إلى 16 مواطنا، فيما بلغ عدد الذين هجروا بيوتهم أكثر من 2300 شخص تحت ضغط ارتفاع مستويات المياه.

وقال رئيس الدفاع المدني في سردينيا فرانكو جابرييلي، إنه على مدى 24 ساعة سقطت كميات من الأمطار تعادل ما يسقط في ستة أشهر في الوضع الطبيعي.

وبدوره اجرى رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا زيارة، إلى الجزيرة الإيطالية لتفقد الوضع وليبحث مع المسؤولين المحليين الإجراءات الاستثنائية الضرورية لمواجهة المأساة، والتقى مع عمد مدن جزيرة سردينيا، ومسئولي مركز التنسيق للإغاثة ورئيس مقاطعة الجزيرة ذات الحكم الذاتي.

وأكد ليتا التزام الحكومة بتقديم العون العاجل لإعادة بناء ما دمره الإعصار في إشارة لإعلانه تخصيص 20 مليون يورو لهذا الغرض.

 

العاصمة الإيطالية روما


بينما شهدت العاصمة الإيطالية روما، قيام فرق الإطفاء بـ 150 عملية بسبب موجة الأحوال الجوية السيئة التي ضربت المدينة التي غطت شوارعها المياه، وواصلت فرق الإطفاء عملها من أجل إخلاء الشوارع من الأشجار التي أسقطتها الرياح، وأعمدة وألواح الدعايات التي أقتلعت من أماكن تثبيتها.

وفي مدينة فينيسيا شمال شرق إيطاليا وصل ارتفاع المياه إلى 116 سنتيمترا في منطقة رأس المثلث وفي بورانو 107 سنتيمترات.

وفي منطقة كيوجا 127 سنتيمترا، وشهدت أنحاء مختلفة من منطقة كالابريا جنوب غرب البلاد، عاصفة شديدة القوة، والمنطقة الأكثر تضررا كانت محافظة كاتانتزارو.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية