رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس جامعة دمنهور: محو أمية 5 أفراد شرط التخرج | فيديو

محو الأمية في الجامعات
محو الأمية في الجامعات
Advertisements

علق الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور، على نجاح الجامعات المصرية في محو أمية حوالي 300 ألف مواطن في مصر، متحدثا عن ضرورة تشجيع طلاب الجامعات المصرية المختلفة على محو أمية كبار السن.

محو الأمية شرط التخرج في جامعة دمنهور

وأوضح صالح خلال مداخلة هاتفية لفضائية "إكسترا نيوز"، أنه ومنذ عام 2016 تم العمل في جامعة دمنهور بمحافظة البحيرة على محو الأمية لكبار السن في الكليات النظرية مثل كليات التربية والآداب بالاشتراط على الطلاب تعليم خمسة من كبار السن لمحو أميتهم من أجل التخرج وتم التعاون مع مشروع محو الأمية وتم تدريب مجموعة من الطلاب وأصبحوا مدربين لزملائهم الطلاب.

وتابع عبيد صالح خلال حديثه: "مفيش طالب هيتخرج إلا لما يمحي أمية خمسة أشخاص في جامعة دمنهور، ومتاح  للطالب أن يعلم عشرة أفراد وإذا نجح خمسة منهم يحصل على شهادة التخرج". 

وطالب الدكتور خالد منتصر، الكاتب والمفكر السياسي، بأهمية محو الأمية ومشاركة الشباب في هذه المسؤولية بجانب ‏الدولة موضحا أهمية تتبع النماذج الملهمة في هذا السياق مثل كوبا.  
الخدمة العسكرية
وأضاف: أتمنى إصدار قرار تكليف كل شاب إجباريًا مثل الخدمة العسكرية بعد التخرج بمحو أمية مائة فرد وكأنها جزء من ‏الخدمة الوطنية، حتى تنتهي هذه المشكلة من مصر، متابعا: أن يكون بيننا من لايعرف القراءة والكتابة فهذا عار علينا ‏ولابد أن نضع مدة محددة لمحوه وشطبه إلى الأبد.‏ 
وتولى الدولة اهتماما كبيرا بالفعل في معالجة قضية الأمية، لما لها من آثار اجتماعية واقتصادية وسياسية قد تؤثر على ‏تقدم المجتمع ورقيه، ولهذا أعدت الدولة خطة لمواجهتها والقضاء عليها من خلال تفعيل بروتوكولات التعاون الموقعة بين ‏وزارة التربية والتعليم هيئة تعليم الكبار والجهات المختلفة للوصول إلى هدف قرية بلا أمية.‏ 
وتاريخيا تم إنشاء الهيئة العامة لتعليم الكبار وفق القانون رقم ( 8 ) لسنة 1991 في شأن محو الأمية وتعليم الكبار انطلاقا ‏من حق كل  مصري في التعليم وأن يبقى متعلمًا ما بقى على قيد الحياة، وإيمانا بأهمية محو الأمية لتحقيق التنمية ‏الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.‏ 
تعليم الكبار
وبمقتضى هذا القانون أنشئت الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار عام 1992، وهي هيئة ذات شخصية اعتبارية تتبع ‏وزير التربية والتعليم، وقد أناط هذا القانون إلى الهيئة المسئوليات التخطيطية والتنفيذية والتعليمية التي يتطلبها العمل ‏لمحو الأمية وتعليم الكبار، وللهيئة جهاز تنفيذي يعين رئيسه بقرار صادر من رئيس الجمهورية لمدة ثلاث سنوات قابلة ‏للتجديد.‏
ويشكل للهيئة مجلس إدارة برئاسة رئيس مجلس الوزراء أو من ينيبه وعضوية وكلاء أول الوزارات المعنية ‏بمحو الأمية و(6 ) من الشخصيات المهتمة بقضية محو الأمية، وللهيئة فروع فى كل محافظات الجمهورية، ولكل منهم ‏مجلس تنفيذي لمحو الأمية برئاسة محافظ الإقليم. ‏
ومجلس إدارة الهيئة هو السلطة المهيمنة على شئونها وتصريف أمورها، وله أن يتخذ ما يراه لازما لتحقيقها وتنفيذ أحكام ‏قانون محو الأمية وتعليم الكبار، ومهمته وضع خطط وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار ومتابعة تنفيذها والتنسيق بين ‏الجهات المختلفة المسئولة عن تنفيذ هذه الخطط والبرامج في الدولة وهي الوزارات والهيئات العامة واتحاد الإذاعة ‏والتليفزيون والشركات والأحزاب السياسية والتنظيمات الشعبية والاتحاد العام لنقابات العمال والجمعيات والمنظمات غير ‏الحكومية ورجال الأعمال تنفيذًا للمادة الأولى من القانون  ( 8 ) لسنة 1991.‏ 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية