رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أشبال الخلافة.. كيف يدفع الحوثي بالأطفال لتنفيذ عمليات إرهابية على الحدود؟

نازحون من مأرب
نازحون من مأرب
Advertisements

مع استمرار القتال على مختلف الجبهات في محافظة مأرب اليمنية، واستمرار الهجمات الحوثية، بدأت الميليشيات باستقدام تعزيزات بشرية، تشمل أطفالا لم يتجاوز عمرهم الـ 18 عاما.

تعزيزات بشرية 

وأفادت المعلومات بأن مليشيات الحوثي دفعت خلال اليومين الماضيين بتعزيزات بشرية من أربع محافظات يمنية تخضع لسيطرتها ونقلتهم إلى جبهات مأرب.

بينهم أطفال

كما أوضحت مصادر محلية لوكالة خبر أن الحوثيين استقدموا مقاتلين من محافظات حجة وعمران وذمار وإب، ونقلوهم إلى جبهات المحافظة التي تشهد معارك عنيفة، تكبدت خلالها المليشيات عشرات القتلى والجرحى.

 

وطبقًا للمصادر فإن التعزيزات تقدر بأكثر من 300 مسلح من المجندين مؤخرًا، ونقلتهم على متن عربات عسكرية، بينهم عشرات الأطفال ممن لم يتجاوزا سن الـ18 عاما.

 

نازحون في خطر

وكان مسؤولون يمنيون في مأرب أكدوا أن مئات النازحين باتوا في خطر، مناشدين المنظمات الدولية التدخل.

 

فيما أكد الجيش اليمني قبل أيام أن الميليشيات تكبدت خسائر عدة في محاولاتها المستمرة التقدم.

 

يذكر أن الحوثيين الموالين لإيران يشنون منذ شهر فبراير حملة عسكرية من أجل التقدم نحو مدينة مأرب، رغم مناشدات الأمم المتحدة وواشنطن، فضلا عن منظمات إنسانية وقف تلك الهجمات، خوفًا على آلاف النازحين في المحافظة.

 

إلا أن الميليشيات التي لم تنجح من تحقيق تقدم وسط مقاومة شعبية وعسكرية لها، تواصل هجماتها طمعًا بالسيطرة على المدينة الواقعة في محافظة غنية بالنفط.

 

وسبق أن قال الجيش اليمني،  نهاية الشهر الماضي  إن المعارك الهجومية والتقدمات النوعية تتواصل في جبهات محافظة مأرب، بعد السيطرة على الهيئات المهمة والحاكمة والاستراتيجية.

 

معارك وطنية 

وعرض الناطق باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، في إيجاز صحفي، نتائج معارك الأيام الماضية، التي يخوضها الجيش الوطني، ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في مختلف جبهات القتال، إضافة إلى استعراض جرائمها وانتهاكاتها المستمرة على المدنيين.

 

كما رحب بالحكم القضائي الصادر عن المحكمة العسكرية بمأرب الذي قضى بإعدام زعيم الميليشيات الحوثية و173 من مساعديه.

 

وأضاف: "المعارك الهجومية والتقدمات النوعية تتواصل في جبهتي مراد ورحبة، حيث تم تحرير أكثر من 75 كيلومترا خلال الأيام الماضية، بعد السيطرة على الهيئات الهامة والحاكمة والاستراتيجية"، مشيرًا إلى أن قوات الجيش والمقاومة ورجال القبائل تمكنت من تحرير جبال وتلال استراتيجية ووديان وقطع طرق الإمداد على الميليشيات الحوثية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية