رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

اكتشاف جزيرة جديدة في كوكب الأرض

جزيرة جديدة في القطب
جزيرة جديدة في القطب الشمالي - أرشيفية
Advertisements

أعلنت جامعة كوبنهاجن أن فريقا من العلماء اكتشفوا خلال رحلة استكشافية في يوليو الماضي ما يعتقد أنها آخر بقعة من اليابسة في أقصى شمال العالم شمالي جرينلاند.

وكتبت الجامعة في بيان: "تقع الجزيرة التي لم يطلق بعد اسم عليها، على مسافة 780 مترا شمال أوداك، وهي جزيرة قبالة كاب موريس جيزوب، أقصى نقطة في شمال جرينلاند وواحدة من أبعد النقاط الشمالية على الكوكب".

وأضاف البيان: "تبلغ مساحة الجزيرة الجديدة حوالي 30 × 60 مترا وترتفع 3 أو 4 أمتار فوق مستوى سطح البحر".

واعتقد الباحثون الذين ذهبوا أساسا لأخذ عينات، في البداية أنهم كانوا على جزيرة "أوداك".

جزيرة جديدة


وقال قائد الحملة الجغرافي مورتن راش في البيان: "أبلغنا بحدوث خطأ في نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس) ما جعلنا نعتقد أننا كنا على جزيرة أوداك.. في الواقع، اكتشفنا جزيرة جديدة في الشمال، وهو اكتشاف يوسع قليلا مملكة الدنمارك".

وأضاف: "لكن هذا التوسع هش لأن هذه الجزيرة قد تصنف ضمن فئة الجزر الصغيرة قصيرة العمر".

وتابع: "لا أحد يعرف كم من الوقت ستبقى. من حيث المبدأ، يمكن أن تختفي بمجرد وصول عاصفة قوية جديدة".

وكانت أوداك التي تقع على مسافة 700 كيلومتر في جنوب القطب الشمالي، حتى الآن، وفقا للأكاديمية الدنماركية، أبعد الأراضي شمالا في العالم.

تظهر وتختفي

وكان قد أعلن فاليري لوكين، رئيس البعثة العلمية الروسية إلى القطب الشمالي، أن اكتشاف بعض الجزر الجديدة في القطب الشمالي لا يمكن اعتباره حدثا استثنائيا. هذه الجزر تظهر وتختفي بسبب المناخ.

قال فاليري لوكين، نائب مدير معهد بحوث القطبين الشمالي والجنوبي في روسيا ورئيس البعثة العلمية، في حديث سابق لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء، إن اكتشاف العديد من الجزر في المنطقة القطبية الشمالية لا يمكن اعتباره حدثا استثنائيا، فهذه الأراضي لم تنل نصيبها الوفير من الدراسة، وإن ظهور الجزر واختفاءها هو بسبب ذوبان الجليد الأزلي.

وقال "تتميز المنطقة القطبية الشمالية باختفاء بعض الجزر تحت سطح الماء (كما شاهدنا في القرن العشرين)، مقابل هذا تظهر على السطح جزر جديدة. كنا نعتقد أنها جزيرة واحدة يغطيها الجليد الأزلي ولكن عندما ذاب اتضح أنها مجموعة جزر. كما أن اختفاء بعض الجزر مرتبط بذوبان الجليد الأزلي أيضا. لأنها كانت فوق تربة متجمدة وعند ذوبان الجليد تبدأ تغوص تدريجيا تحت سطح الماء". مشيرا إلى ما حدث في جزر قريبة من نوفوسيبيرسك.

وأضاف لوكينن "هناك أكثر من مائة جزيرة في أرخبيل فرانز جوزيف لاند، لكن لا يمكننا أن نؤكد خضوعها جميعا للدراسة بواسطة طرق الرادار. لأن مثل هذه المسألة ليست مطروحة. كما يجب أن يكون للبحث هدفا عمليا، لأن دراسة الجزر من أجل الدراسة فقط أمر مكلف جدا".
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية