رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

صيد أكبر حبار عملاق في العالم يكشف تفاصيل مثيرة

Advertisements

نشرت مجلة علمية مقالا سلطت فيه الضوء على أحد أكبر مخلوقات البحار التي تم اصطيادها قبالة سواحل اليابان، حيث كشفت أنثى الحبار العملاقة عن قصة غريبة للتزاوج وصفت بـ"الغامضة جدا".

الحبار العملاق

وأطلق العلماء على الحبار العملاق المكتشف اسم "الكراكن" أو "kraken"، كناية عن كائن أسطوري من الفلكلور النرويجي حيث جسدت الكلمة على مدى قرون غابرة قصة وحش بحري يقال إنه يسكن سواحل النرويج.

وبحسب مجلة "livescience" العلمية التي نشرت تقريرا عن حالة غامضة عثر عليها في الحبار الأنثى العملاق، فقد أكد العلماء الذين أجروا دراسة واسعة على المخلوق المكتشف، أن أنثى الحبار حملت معها أكياس منوية مأخوذة من ذكر حبار واحد مغروسة في جسدها، الأمر الذي شكل صدمة كبيرة لدى العلماء، الذين وصفوا هذه الحالة بالتزاوج "الغامض"، بحسب المصدر.

المخلوقات الضخمة 


ونوهت المجلة إلى أن العلماء ظنوا سابقا أن طبيعة حياة هذه المخلوقات الضخمة تجعلها منفردة ومن المحتمل أن تصادف رفقاء محتملين، حيث توقع العلماء أن أنثى الحبار تجمع الحيوانات المنوية "بشكل انتهازي" من عدة ذكور على فترات زمنية مختلفة.

وقال عالم الأحياء في جامعة "شيماني" اليابانية، نوريتاكا هيروهاشي: "كنا على ثقة من أن هذه الحيوانات غريبة الأطوار".

ويجري هيروهاشي وزملاؤه دراسات على بيولوجيا التكاثر لدى العديد من أنواع الحبار في البحار، ولكن الأكثر غموضًا على الإطلاق هو الحبار العملاق (Architeuthis dux). والذي نادرا ما يشاهد على قيد الحياة، حيث صور مرتين فقط.

الأمر الوحيد الذي يعرفه العلماء عن عادات التزاوج لهذه الكائنات الغامضة هو أن أنثى الحبار العملاق يتواجد بداخلها عبوات كبيرة من الحيوانات المنوية تحمل اسم (spermatangia) مغروسة في عضلاتها، حيث شكلت طريقة وصولها إلى الإناث لغزا قديما.

 وكشف التحليل الجيني للحيوانات المنوية أن كل هذه العبوات جاء من نفس الذكر، حيث أشارت الدراسات السابقة إلى أن هذه الأكياس أو العبوات تجمع من عدة ذكور.

وبحسب البحث المنشور، فإن النتائج تشير إلى أن الذكور تحقن الإناث غير الناضجة (قبل سن البلوغ) بهذه الأكياس، حيث تستخدمها الإناث لاحقا للعملية الإنجاب.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية