رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فرار اثنين من أعضاء الفريق البارالمبي الأفغاني من كابل

أفغانستان
أفغانستان
Advertisements

فر اثنان من أعضاء الفريق البارالمبي الأفغاني من كابل بمساعدة مجموعة من الرياضيين الأستراليين، وفقا لنيكي درايدن، وهي أولمبية كندية سابقة وتعمل محامية في مجال حقوق الإنسان.

وقالت درايدن إن هذين الشخصين كانا جزءا من مجموعة تضم أكثر من 50 رياضيا، حصلوا على الحماية في أستراليا، مشيرة إلى أن "عملية نقل الرياضيين وعائلاتهم لا تزال جارية. ولكن بالنسبة لنا نقلهم إلى المطار بأمان هو نجاح بحد ذاته".

 

وأضافت أن البطلين البارالمبيين "خرجا بأمان من أفغانستان"، دون أن تكشف عن أسميهما، مشيرة إلى أن "الأستراليين عملوا لعدة أيام للاتصال بالرياضيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتأمين التزام من الحكومة الأسترالية بقبولهم والحصول على التأشيرة وترتيب الأوراق، وتوجيه الرياضيين عن بعد إلى مطار كابل".

 

 

وأوضحت أن "الرياضيين وقفوا لـ48 ساعة في طابور في المطار قبل دخولهم"، وقالت: "الشيء الوحيد الذي كنا نقوله لهم استمروا بالتقدم والبقاء في الطابور، وقد فعلوا ذلك.. كل شخص سيصل إلى أستراليا فعل ذلك بمفرده".

 

تأشيرات إنسانية

 

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن الرياضيين وعائلاتهم مُنحوا تأشيرات إنسانية.

 

وكانت  اللجنة البارالمبية الأفغانية أعلنت الأسبوع الماضي أن الرياضيين في البلاد لن يشاركوا في الألعاب بسبب صعوبة مغادرة البلاد.

 

يذكر أن أكد البنتاجون أن طائرة إخلاء تقلع من كابول كل 45 دقيقة، موضحًا أن القوات الأمريكية أجلت 12،000 شخص من أفغانستان خلال 24 ساعة الماضية.


وأضاف البنتاجون: “ نعمل على زيادة مراكز استقبال اللاجئين وتسهيل عملية الإجلاء من أفغانستان”.

 

وتابع: "أحرزنا تقدما في تأمين الأشخاص المعرضين للخطر ونعمل مع الشركاء لزيادة طاقاتنا الاستيعابية"، مضيفًا: “لدينا القدرة على إجلاء كل الأمريكيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر”.

 

جنسية المولودين

 

كما أكد البنتاجون: مسألة جنسية المولودين على طائرات الإجلاء من اختصاص وزارة الهجرة.


يذكر أن المتحدث باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد  أكد إنه لا علم لديه باللقاء الذي حصل بين مدير وكالة الاستخبارات المركزية، ويليام بيرنز، وزعيم الحركة عبد الغني برادار، والذي كشفت عنه صحيفة "واشنطن بوست"، وأكد: "لا علم لدينا إذا حصل هكذا لقاء".

 

وذكرت الصحيفة الأمريكية، نقلا عن مسؤولين أمريكيين إن اللقاء بين بيرنز وبرادار، حصل يوم أمس الإثنين، مشيرة إلى أن "الطرفين ناقشا اقتراب يوم 31 أغسطس، موعد استكمال الولايات المتحدة سحب قواتها من أفغانستان، وإجلاء المواطنين والمعاونين الأفغان".

 

وأكدت مصادر لشبكة CNN أن اللقاء حصل بين الجانبين، مشيرة إلى أن الاجتماع جاء بتوجيه من الرئيس الأمريكي جو بايدن، مما يعكس وجهة النظر داخل الإدارة بأن الدبلوماسي المخضرم بيرنز هو أحد أكثر الأشخاص ثقة في فريق بايدن، ووصف مصدر آخر الاجتماع بين بيرنز وبرادر بأنه "تبادل للآراء حول ما يجب القيام به بحلول 31 أغسطس".

 

وفي المقابل، امتنعت وكالة المخابرات المركزية عن التعليق حول الموضوع.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية