رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الولايات المتحدة تمنح الموافقة للقاح "فايزر" ضد كورونا

Advertisements

منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة الكاملة، الإثنين، لاستخدام لقاح "فايزر" المضاد لكورونا للأشخاص البالغة أعمارهم 16 عامًا فما فوق.

متحور دلتا

يأتي ذلك في خطوة يتوقع أن تطلق العنان لموجة قرارات تلزم الناس بالتطعيم مع انتشار المتحورة "دلتا".
وقالت مفوضة الإدارة بالإنابة جانيت وودكوك في بيان إن "موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذا اللقاح تمثل عتبة في وقت نواصل مواجهة وباء كوفيد-19، بينما تلقى ملايين الأشخاص بشكل آمن لقاحات كورونا".

وأضافت: "ندرك بأنه بالنسبة للبعض، ستزيد موافقة إدارة الغذاء والدواء على اللقاح الثقة بالتطعيم".

 "فايزر" و"موديرنا" 

وكان مسؤول إيراني أعلن سعي بلاده للحصول على لقاحي "فايزر" و"موديرنا" ضد كوفيد-19 رغم التعهدات السابقة لطهران بأنها لن تحصل على لقاحات غربية.

وتعكس هذه الخطوة الحاجة المُلحة لإيران لتلقيح سكانها بلقاحات غربية، وهي الدولة الأكثر تضررًا من الوباء في الشرق الأوسط، وقد شهدت زيادة كبيرة في الحالات مؤخرًا.

وقال علي رضا رئيسي، المتحدث باسم المقر الوطني لمكافحة فيروس كورونا: إن هناك مفاوضات مع دولة أو دولتين أوروبيتين لشراء لقاحي "فايزر" و"موديرنا" الأمريكيين.

30 مليون جرعة

وفي إشارة إلى الجهود الطبية المبذولة لاستيراد اللقاحات، قال: "بحلول نهاية سبتمبر، سنستورد بالتأكيد حوالي 30 مليون جرعة لقاح.. وبمذكرة تفاهم أخرى من أكتوبر، سنتلقى 30 مليون جرعة أخرى".

بينما تواصل جهودها لإنتاج لقاحات محلية، استوردت طهران أكثر من 18 مليون جرعة من اللقاحات الأجنبية، وفق "طهران تايمز".

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس الأحد، تسجيل 684 حالة وفاة بكورونا في الساعات خلال الـ24 الماضية ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 102038 حالة، وسجلت إيران أيضًا 36419 إصابة، بإجمالي 4677114 حالة إصابة.

نقص في الإحصائيات

وأقر مسؤولو الصحة الإيرانيون بأن الخسائر الحقيقية أكبر من المعلنة، وتحدث مشرعون، في أبريل 2020، عن أن الأعداد الحقيقية أكبر بـ"ثمانية إلى 10 أضعاف"، بسبب نقص في إحصاء الحالات.

ويرجح مسؤولون أن أعداد الوفيات تتجاوز المعلنة بثلاث مرات، كون السلطات لا تحصي سوى مَن يموتون في المستشفيات خلال تلقيهم العلاج من الفيروس.

وشددت طهران، الأسبوع الماضي، القيود لاحتواء انتشار الوباء، وشملت الإجراءات، التي استمرت ستة أيام وانتهت يوم السبت، إغلاق مبانٍ حكومية وبنوك ومحلات غير أساسية، ولا يزال الحظر المفروض على السفر بالسيارات الخاصة بين المحافظات ساري المفعول حتى 27 أغسطس.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية