رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

السيسي يستقبل وزير خارجية اليابان ومدير CIA

أزمات سد النهضة والشرق الأوسط وتطورات أفغانستان تتصدر نشاط الرئيس الخارجي

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي
Advertisements

شهد الأسبوع الرئاسي نشاط خارجي حيث استقبل الرئيس عبد الفتاح  السيسي ويليام بيرنز، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وذلك بحضور عباس كامل رئيس المخابرات العامة، وكذلك السفير جوناثان كوهين السفير الأمريكي بالقاهرة.

 

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس رحب بالمسئول الأمريكي وطلب منه نقل تحياته إلى الرئيس "جو بايدن"، مؤكدًا الأهمية التي توليها مصر لتدعيم وتعزيز التعاون الراسخ بين البلدين في مختلف المجالات، خاصةً على الصعيد الأمني والاستخباراتي في ضوء انتشار خطر الإرهاب والتطرف. 

 

من جانبه؛ نقل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إلى الرئيس تحيات الرئيس الأمريكي، معربًا عن اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من تعاون بناء وعلاقات وثيقة، ومؤكدًا حرص الولايات المتحدة على التنسيق المستمر مع مصر إزاء التحديات المختلفة، لاسيما في ضوء تطورات الأوضاع بمنطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط والقارة الأفريقية، مثمنًا في هذا الإطار قيادة الرئيس لجهود تدعيم الأمن والاستقرار إقليميًا، الأمر الذي رسخ من دور مصر كمحور اتزان للأمن الإقليمي بأسره.

 

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد التباحث حول سبل تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الصلة.



كما تطرق اللقاء إلى تبادل وجهات النظر بشأن المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً على مستوى التوترات بمنطقة شرق المتوسط، إلى جانب تطورات الأوضاع في أفغانستان، فضلًا عن مستجدات كلٍ من القضية الفلسطينية وملف سد النهضة، وكذا الأزمة في ليبيا.

 

كما استقبل الرئيس السيسي  توشيميتسو موتيجي، وزير خارجية اليابان، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وكذلك السفير ماساكي نوكي، السفير الياباني بالقاهرة".

 

وقال السفير بسام راضي أن الرئيس رحب بزيارة المسئول الياباني للقاهرة، طالبًا نقل تحياته إلى يوشيهيدي سوجا رئيس الوزراء الياباني، ومتقدمًا بالتهنئة للشعب الياباني الصديق على نجاح طوكيو في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة.

 

كما أعرب الرئيس عن اعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة المثمرة التي تربطها بدولة اليابان الصديقة ذات الحضارة والقيم العريقة، مؤكدًا اهتمام مصر وحرصها على تطوير التعاون الثنائي بين البلدين نحو آفاق أرحب من العمل المشترك في العديد من المجالات، خاصةً تلك التنموية والاقتصادية والاستثمارية، وجذب المزيد من الاستثمارات اليابانية استغلالًا للفرص الاستثمارية العريضة والمتوفرة حاليًا في مصر في مختلف القطاعات، أخذًا في الاعتبار ما تتمتع به الشركات اليابانية في مصر من سمعة طيبة، وخبرة تكنولوجية وجودة صناعية متقدمة.

 

من جانبه؛ نقل وزير خارجية اليابان إلى الرئيس تحيات رئيس الوزراء الياباني، مؤكدًا أن اليابان تولي لعلاقاتها مع مصر أهمية خاصة على صعيدي التعاون الثنائي والتشاور السياسي، وذلك لأهمية ومحورية الدور المصري في محيطها الإقليمي لترسيخ الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

 

كما أكد وزير الخارجية الياباني تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر وزيادة حجم الاستثمارات اليابانية في ظل ما تشهده مصر من نمو اقتصادي وحركة تنمية شاملة، معربًا في هذا السياق عن التقدير لرعاية الرئيس لعملية دعم وتسهيل عمل الشركات اليابانية العاملة في مصر وتذليل أية عقبات، ومشددًا على حرص اليابان على التعاون مع مصر في دفع عملية التنمية الشاملة، مشيرًا إلى اعتزام اليابان تكثيف جهودها في تنفيذ المشروعات الثنائية مع مصر خاصة في مجالات التكنولوجيا، والطاقة، والنقل، والمتحف المصري الكبير الذي يعد أيقونة للتعاون المشترك بين البلدين، فضلًا عن التجربة الرائدة للمدارس اليابانية في مصر.

 

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق كذلك إلى عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أعرب المسئول الياباني عن دعم بلاده للجهود المصرية في إطار مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف بمنطقة الشرق الأوسط، كما ثمن الجهود المصرية الفاعلة تجاه القضية الفلسطينية وتهدئة الأوضاع في قطاع غزة، كما تم تبادل وجهات النظر بشأن التطورات الاخيرة للأوضاع في أفغانستان.

 

وتوافقت وجهات النظر بين البلدين إزاء أهمية العمل على التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة، مع تأكيد ضرورة استمرار التشاور والتنسيق بين الجانبين في مختلف الأطر والمحافل الدولية، خاصةً فيما يتعلق بالجهود المشتركة للتحضير للدورة المقبلة من القمة اليابانية الأفريقية "تيكاد" في تونس خلال العام القادم، وذلك ترسيخًا لنجاح الرئاسة المشتركة بين مصر واليابان للدورة السابعة من قمة التيكاد والتي انعقدت في مدينة يوكوهاما عام ٢٠١٩.


كما تلقى الرئيس السيسي اتصالًا هاتفيًا من مصطفى الكاظمي، رئيس وزراء جمهورية العراق وقال السفير بسام راضي بأن الاتصال تناول التباحث حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مستجدات الأوضاع في أفغانستان، بالإضافة إلى عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين.

 

وأكد رئيس الوزراء العراقي على تقدير بلاده للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على كافة الأصعدة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.


من جانبه؛ أكد الرئيس دعم مصر لكل جهد من شأنه أن يعزز من أمن واستقرار العراق، وجهود مصطفى الكاظمي لتقوية دور مؤسسات الدولة العراقية وصون سيادة وعروبة العراق، مشددًا على أن مصر ستواصل العمل على تعزيز أطر التعاون مع الجانب العراقي الشقيق في مختلف المجالات، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر والعراق والأردن.


كما استقبل الرئيس السيسي بيتر لورسن، مالك ورئيس مجلس إدارة شركة لورسن الألمانية العالمية للصناعات البحرية، وذلك بحضور الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، واللواء بحري محمد شلبي، والعقيد بحري محمد المخزنجي، بقيادة القوات البحرية، كما حضر من جانب الشركة الألمانية السيد جوش ألكسندر نائب رئيس مجلس الإدارة، والسيد ماجد منصور وكيل الشركة في مصر".


وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الموقف التنفيذي الخاص بالتعاون مع شركة لورسن بشأن تطوير الصناعات البحرية في مصر، وكذلك ما يتعلق ببرامج التدريب والتأهيل للكوادر البشرية الفنية لرفع القدرات في هذا المجال، وذلك في إطار استراتيجية الدولة لتوطين الصناعة ونقل التكنولوجيا الحديثة.

 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية