رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كيف تستفيد من خدمات تحديث الصناعة في التصدير؟

نيفين جامع
نيفين جامع
Advertisements

مركز تحديث الصناعة  أحد الأجهزة التابعة لوزارة الصناعة والتجارة، حيث يساهم المركز في تقديم خدمات دعم فني بشكل كبير، كما يساهم بشكل فعال في تمهيد الطريق لكل مصنع  لتصدير منتجه.


ومن تلك الخدمات: قياس مدى جاهزية شركتك للتصدير سواء كمواصفة للمنتج أو كجودة أو مدى توافق هذا المنتج مع المتطلبات العالمية، كذلك قدرة مصنعك الإنتاجية. 

 وايضا يدرس مركز تحديث الصناعة أيضًا العنصر البشري وكفاءته لإدارة ملف التصدير بعد هذه المرحلة، وبعد التزامك كمُصًنع خضع لقياس الجاهزية، بتنفيذ كل التوصيات التي جاء بها تقرير قياس الجاهزية.  

ويتيح مركز تحديث الصناعة من خلال مجموعة كبيرة من الخدمات المدعومة بنسب تصل أحيانًا إلى %90 من تكلفة تلك الخدمات. 

وسوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية:

1- عمل دراسة إستراتيجية التصدير تشمل اختيار أفضل الدول التي تناسُب المنتج للتصدير إليها من حيث معدلات النمو ومن حيث حجم وارداتها وكذلك دراسة الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية وغيرها التي قد تعوق مُنتجك للدخول لتلك الأسواق. 

 

2- كذلك تقرر الدراسة أفضل مزيج تسويقي لمنتجك وما هي أفضل قنوات التوزيع له داخل تلك الأسواق، ثم تنتهي بتحديد خطة تصدير تشمل الأسواق وعناصر التكاليف المختلفة سواء تسويق أو دعاية وغيرها وكذلك المُدد الزمنية لتنفيذ كل عنصر من عناصر الخطة. 

3- يساعد مركز تحديث الصناعة في توافق  المنتج  مع المتطلبات العالمية سواء كانت شهادات مطابقة المنتجات لمُتطلبات الأسواق العالمية والعلامات الدولية. 

4- كما يساعد المركز  أيضًا في مجموعة كبيرة من التدريبات مع الجهات المتُخصصة في تنمية مهارات الأفراد. 

5- قدم المركز أيضا  خدمة التوجيه من خلال استشاري يقوم معك بخطوات التصدير بداية بمخاطباتك مع المُشترين الدوليين ثم إعداد المستندات وترتيب الشحن وتنسيق عمليات التخليص الجمركي وانتهاءً بمتابعة التحصيل حتى دخول عائد الشحنة إلى حسابك البنكي. 

6- يقوم أيضًا مركز تحديث الصناعة من خلال برامجه في تشبيك شركتك مع المشترين العالميين المهتمين من خلال التنسيق لعقد ندوات أو ورش عمل أو لقاءات أو حتى بدور مُنسق لبعض المعارض الدولية وكذلك زيارات دراسة الأسواق وغيرها مع الجهات المختلفة سواء كانت جهات دولية داعمة أو جهات مصرية متخصصة في هذا المجال. 

يذكر أن نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة أعلنت أن الوزارة بصدد الانتهاء من إعادة هيكلة شاملة لمركز تحديث الصناعة لاستعادة دوره الفعال كلاعب رئيسي في منظومة تنمية وتطوير الصناعة المصرية، مؤكدةً أن المركز يضم قيادة واعية وكفاءات متميزة وعلى درجة كبيرة من الخبرة وهو الأمر الذي يمثل ركيزة أساسية للارتقاء بمنظومة العمل داخل المركز ومن ثم الحفاظ على استمرارية دوره كأحد أهم الكيانات التابعة للوزارة لخدمة المجتمع الصناعي. 

الاستفادة من العائد
وقالت إن المرحلة المقبلة ستشهد دورا أكثر فاعلية للمركز فى تعظيم الاستفادة من العائد على القطاع الصناعي وتحقيق زيادة في معدلات نمو وصادرات الشركات المستفيدة من خدمات المركز، إلى جانب تنمية التجمعات الصناعية والحرفية وسلاسل القيمة لمختلف القطاعات الصناعية. 

وأوضحت الوزيرة أن المركز منذ إنشائه لعب دورا بارزا في تنمية وتطوير العديد من القطاعات الصناعية واستطاع تحقيق العديد من قصص النجاح والتي انعكست آثارها إيجابا على زيادة معدلات نمو الصناعة المصرية وزيادة معدلات الإنتاجية والتصدير، فضلا عن توفير الآلاف من فرص العمل، مؤكدةً في هذا الإطار على أهمية تعزيز الشراكة بين المركز والقطاع الخاص باعتباره المستفيد الرئيسي من الخدمات التي يقدمها المركز للمجتمع الصناعي بكافة قطاعاته. 

ذراع استشارية

ولفتت جامع إلى أن الوزارة تدعم وتساند المركز لاستعادة دوره الرئيسي كذراع استشاري للوزارة وعامل رئيسي في تنفيذ العديد من المبادرات المتعلقة بالقطاع الصناعي، مشيرةً في هذا الإطار إلى أن المركز يقوم حاليًا بحصر الطاقات التصنيعية في عدد من القطاعات المستهدف مشاركتها في مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحسين مستوى القرى الريفية، حيث تتيح المبادرة فرص كبيرة للصناعة المحلية في العمل بكامل طاقتها الإنتاجية ومن ثم توفير المزيد من فرص التشغيل أمام الشباب.  

وأشارت الوزيرة إلى أن مجلس تحديث الصناعة بما يضمه في تشكيله الجديد من كوادر فنية وخبرات صناعية كبيرة سيكون له دور محوري في النهوض بمركز تحديث الصناعة وخلق بيئة أعمال مواتية للقطاع الصناعي خلال السنوات المقبلة، لافتةً في هذا الاطار الى اهمية عقد اجتماع دوري كل 3 أشهر لأعضاء المجلس لمراجعة خطة عمل المركز ومتابعة معدلات إنجاز الاستراتيجية الجديدة. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية