رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زراعة الإسماعيلية تكثف المرور على مصائد ذبابتي الفاكهة والخوخ | صور

جانب من تفقد مصائد
جانب من تفقد مصائد ذباب الفاكهة
Advertisements
نظمت إدارة المكافحة الزراعية بمديرية الزراعة في محافظة الإسماعيلية، اليوم الإثنين، حملة للمرور على  مصائد جاكسون أو ما يعرف بـ ذبابة الخوخ والفاكهة، وذلك بناء على تعليمات المهندس إسماعيل العطار وكيل وزارة الزراعة بالإسماعيلية، والمهندس علي غنيم مدير عام الشؤون الزراعية. 


حملات المرور على المصائد 

وشملت الحملة المرور على المصائد في إدارة القصاصين ، وذلك في حضور المهندس خالد جبر  ومدير عام المكافحة  بالمديرية ، والمهندس محمود عبد القادر، والمهندس نصر إسماعيل رئيس قسم المكافحة البستانية ، والمهندس حسام عبد القوي رئيس قسم   الرقابة علي المبيدات ، والمهندس شفيق محمد والمهندس سيد آمين من الإدارة الزراعية بالقصاصين   لاستكشاف ذبابة الفاكهة والخوخ. 






ومن جانبه أكد المهندس محمود عبد القادر، مدير عام المكافحة بالإسماعيلية، على إن ذباب الفاكهة من أهم وأخطر الآفات الحشرية التى تصيب ثمار الكثير من أشجار الفاكهة خاصةً ثمار المانجو، والجوافة ،  والخوخ ،  والمشمش ،  والتين والموالح، وغيرها من أنواع الفاكهة، بخلاف العوائل الثانوية من محاصيل الخضر مثل بعض أنواع القرعيات والباذنجان والفلفل بأنواعه والطماطم. 


وأوضح  إنه يوجد في مصر نوعين من ذباب الفاكهة، وهما ذبابة ثمار الخوخ وذبابة فاكهة البحر المتوسط حيث تضع إناث تلك الأنواع بيضها داخل الثمار تحت القشرة فى غرفة (حفرة) صغيرة تصنعها بواسطة آلة وضع البيض، ويفقس البيض عن يرقات صغيرة لونها سمنى (أبيض مصفر) تتغذى على النسيج اللحمى للثمرة أو المحتويات الداخلية مما يؤدى إلى إتلافها وسقوطها على الأرض، بالإضافة إلى أن الثمار المصابة تتعرض لمهاجمة بعض الكائنات الأخرى مثل فطريات وبكتيريا الأعفان وخنافس الثمار وغيرها، كما تسهل أيضا الإصابة بذبابة الدروسوفيلا. 

أضرار ذباب الفاكهة 

وأشار "عبد القادر" إلى أن ذباب الفاكهة يحدث ضررا مباشرًا للثمار نتيجة الإصابة وتغذية اليرقات على محتوياتها ، كما يحدث ضررا غير مباشر بسهولة إصابتها بالأعفان ويكون نتيجة ذلك خفض إنتاجية أشجار الفاكهة كمًا ونوعًا ، حيث تقل كمية وجودة الثمار من جراء الإصابة، وعند تمام نمو اليرقات تخرج من الثمار لتكون طور العذراء فى التربة على عمق 1- 3 سم حسب نوع التربة ونسبة الرطوبة بها. 

أثر ذباب الفاكهة على التصدير 

ولفت "عبد القادر" إلى أن ذبابتى  "الفاكهة وثمار الخوخ" من الحشرات التي تصيب الثمار مسببة لها أضرارا جسيمة، حيث تتسبب هاتين الذبابتين في رفض بعض الصادرات المصرية من الفاكهة نتيجة الإصابة، وتعمل الدولة ممثلة فى وزارة الزراعة منذ عدة سنوات على مكافحة تلك الذبابة لفتح باب أوسع أمام الصادرات المصرية. 

وأوضح إن الحشرة الكاملة تختلف فى الشكل الظاهرى عن ذبابة فاكهة البحر المتوسط بينما يصعب تمييز الاختلاف بين الحشرتين فى باقى الاطوار بالعين المجردة؛ موضحًا الفروق بين ذبابة الفاكهة وذبابة الخوخ "الحشرة الكاملة" وهي كالتالي: 

الحشرة الكاملة لذبابة الفاكهة 

أوضح إن الحشرة الكاملة لذبابة الفاكهة صغيرة الحجم ، و أقل من حجم الذبابة المنزلية ، لديها جناحان ممتدان فى وضع الوقوف او عند السير و توجد مساحات ذهبية اللون متفرقة على الجناحان ، و تنتشر على المنطقة الصدرية بقع وخطوط سوداء ، و تتميز الأنثى بوجود زائدة مدببة فى نهاية البطن (آلة وضع البيض) ، و  يتميز الذكر بوجود زوج من الزوائد تشبه مضرب التنس فى مقدمة الرأس. 

الحشرة الكاملة لذبابة الخوخ 

أما الحشرة الكاملة لذبابة الخوخ في أكبر قليلا من حجم الذبابة المنزلية ، و ذات لون بنى محمر ، ولها جناحان ممتدان فى وضع الوقوف اوعند السير وتوجد بقعة داكنة اللون عند طرفيهما ، و  تتميز الانثى بوجود آلة وضع البيض عند نهاية البطن ، و الجناح الامامى شفاف به بقعة بنية على نهايتة ، و الصدر بنى اللون ، و علية خطان باللون الاصفر ، و توجد بقعة صفراء فى نهاية المنطقة الصدرية . 

وتعتبر حشرة ذباب الفاكهة من الحشرات ذات التطور الكامل (البيضة، اليرقة، العذراء والحشرة الكاملة) حيث تخرج الحشرات الكاملة وتبدأ في التزاوج، وتضع الأنثى على مدار حياتها من 250-450 بيضة ويتراوح عمر الأنثى من 50 -70 يوم والذكر من 30 - 45 يوم، وللحشرة من 7 -10 أجيال في السنة. 

مواعيد الإصابة 

و أضاف إنه يوجد اختلاف كبير في ميعاد الإصابة للحشرتين حيث أنهما تصيبان نفس العوائل تقريباً ولكن أصبحت الإصابة بذبابة ثمار الخوخ في الآونة الأخيرة هي الأكثر انتشارا وعموماً نجد أنهما تصيبان الموالح الصيفية في شهري أبريل ومايو ، و المشمش من أوائل مايو إلي أواخر يونيو ، الخوخ من مايو إلي أغسطس وتصاب الأصناف المتأخرة بشدة ، بالإضافة إلى أنهما نصيبا الكمثرى من يوليو إلي سبتمبر ، و المانجو من يوليو حتى أكتوبر ، و الجوافة والتين من يوليو حتى نوفمبر خصوصا في المناطق الساحلية . 





أما في الموالح الشتوية فتبدأ الإصابة من سبتمبر إلى نوفمبر وتنخفض درجات الحرارة خلال ديسمبر إلى فبراير وبالتالي يقل نشاط الحشرة ثم نمشط من مارس حتى مايو، وتعتبر جميع أصناف الموالح عرضة للإصابة وأشدها اليوسفي والجريب فروت والبرتقال أبو سرة والنارنج ثم باقي أصناف الموالح، أما الليمون فانه لا يصاب على الإطلاق . 

مظاهر الإصابة 

وتظهر الإصابة في وجود وخزات على جسم الثمرة مع تغير فى لون المنطقة المحيطة بالوخزات، ولين داخل الثمرة نتيجة لتجول اليرقات وبالضغط عليها يخرج السائل منها ويشاهد تساقط للثمار حول الشجرة. 
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية