رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فتاة الفستان تتهم مراقبي جامعة طنطا بالتحرش والتنمر: أنا منهارة

حبيبة طارق فتاة فستان
حبيبة طارق فتاة فستان طنطا
Advertisements
كشفت الطالبة حبيبة طارق، المعروفة إعلاميًّا بـ"فتاة الفستان بجامعة طنطا"، كواليس واقعة التنمر عليها من قبل مراقبي الامتحان بسبب فستانها.


وأضافت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب بقناة "mbc مصر": "الواقعة بدأت عندما ذهبت لأداء الامتحان الخاص بي في الكلية حينها سألني المراقب عما إذا كنت مسلمة أم مسيحية بسبب عدم ارتدائي الحجاب وفستاني، فأجبته بأنني مسلمة، وحينها ظهرت على وجهه علامات الاستغراب، ونظر لي نظرة غير لطيفة بعد انتهائي من أداء الامتحان وطلب بطاقتي الشخصية".

وتابعت: "بعد خروجي من لجنة الامتحان فوجئت بمراقبتين إحداهما منتقبة والأخرى ترتدي خمارًا، الأولى عاتبتني بسبب ارتدائي فستانًا قصيرًا بعض الشيء، وطالبتني قائلة: "البسي بنطلون أسفل الفستان والهواء قد يرفع الفستان لذلك عليك ارتداء بنطلون أسفله".

وأكملت: "السيدتان المنتقبة والتي ترتدي خمارًا استمرتا في طرح الأسئلة عليَّ: "أنتِ مسلمة أصلًا؟ ومن أي محافظة أعيش؟، فأجبت بأنني مسلمة من الإسكندرية، فكان تعقيبهما: "هما بتوع الإسكندرية كده".

وأشارت: "اتهمتني إحداهما بأنني قررت أبقى مش محترمة وقليلة الأدب بعد ما كنت محترمة ومؤدبة ومحجبة؟"، معقبة:"اللي حصل معايا تنمر وتحرش لفظي حصل أمام زملائي".

ولفتت: "كنت مفكرة فستاني أوفر، وبعد لما روحت كتبت بوست على الفيس حول الواقعة، وناس كتير قالتلي لازم تشتكي وده تنمر وتحرش لفظي.. كنت منهارة، وبابا تواصل بناس في الكلية، والعميد كلمني وقاللي هياخدوا الإجراءات اللازمة حيال الواقعة".

وأضافت: "أنا في قسم لغات شرقية تركي في كلية الآداب، ولما دخلت اللجنة بالفستان كانوا بيقولوا لي إيه يا قطة رايحة فين".

من جانبه قال الدكتور وليد العشري، المتحدث باسم جامعة طنطا: نشكرها على صراحتها، والجامعة تدار بشكل مؤسسي، وكان المفترض أن الطالبة تتوجه مباشرة لعميد الكلية لحفظ حقوقها بالقانون، ولا يمكن التحقق مع أحد إلا من خلال واقعة رسمية محددة".

وأضاف: "لا يوجد تفرقة بين مسلم ومسيحي والكل سواء، والموضوع انتهى من قاموسنا إطلاقًا، مفيش شكوى رسمية قدمت من الطالبة حتى الآن، ولكن رئيس الجامعة بعد رؤية البوستات كان الإجراء الفوري التواصل مع عميد الكلية، وكان التوجيه في حالة تقدمت الطالبة بشكوى يجب التحقيق فيها على الفور".

وأشار: "والد الطالبة تواصل مع عميد الكلية، وقال إنه سيتقدم بشكوى الأحد المقبل، والمبدأ سيادة القانون والمخطئ يعاقب".

وأكد: "ليست الفكرة في اللبس ولكن طبيعة الحوار الذي حدث مع المراقبين والطالبة، والمراقب قانونًا له أن يتأكد من هُوية الطالب أو الطالبة في لجنة الامتحان".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية