رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

لو مخطوبة جديد .. خلي بالك من الأهل والأصحاب والعادات والتقاليد

نجاح الخطوبة
نجاح الخطوبة
Advertisements

كل فتاة تحلم باليوم الذي تجد فيه نصفها الأخر، وتعيش معه اجمل قصة حب، ولكل فتاة المواصفات التي تحلم بها في الرجل الذي تتمنى أن يكمل معها حياتها، ويجمعهما بيتا واحدا، وتنجب منه أطفالها، إلا أنه مع الارتباط على أرض الواقع، وبعد الخطوبة تحديدا، تشكو الكثير من الفتيات من تعدد المشاكل، ودخول العديد من الاطراف فيها، سواء من أهله أو أهلها، وأحيانا كثيرة يكون الأصدقاء طرفا في هذه المشاكل.


وتشير خبيرة العلاقات الإنسانية شيرين عاطف، إلى أن فترة الخطوبة، خاصة تلك التي لا يسبقها أي تعارف بين الطرفين، عندما يكون الارتباط من خلال الأهل أو الأصدقاء، أو كما يطلق عليه "زواج الصالونات"، لابد أن تكون هي المرحلة التي يكتشف فيها كل طرف الأخر، ويجب التركيز على شتى نواحي الشخصية، وكذلك طريقة تفكير كل طرف، والعديد من الأمور الأخرى، التي تتعلق بعلاقته بمن حوله، وإدارته لحياته ومواجهته للأزمات.




وتوضح خبيرة العلاقات الإنسانية، إلى أن هناك 3 تحديات تواجه كل المخطوبين دون علاقة مسبقة قبل الخطوبة، والتي يجب التعامل معها بحكمة وتروي، وهو ما تستعرضه في السطور التالية.

العادات والتقاليد
أول وأهم التحديات التي تواجه المخطوبين هي اصطدام الطرفين بعادات وتقاليد وقناعات الآخر.
 وهنا الحل يكمن في المزيد من التقارب وفتح العديد من الحوارات والنقاشات مع المصارحة، حتى يمكن إيجاد مناطق التقاء، ولكي يتأقلم كل طرف بالأخر، مع ضرورة أن يحاول كل طرف أن يتجاوب مع وجهة نظر الأخر، حتى يستطيعا في النهاية التلاقي في منطقة وسطية.




الأهل
التعامل مع أهل الطرف الآخر تعد من العقبات التي تواجه الكثيرين، خاصة الفتاة في تعاملها مع حماتها المستقبلية، وخوفها من سوء تعامل الحماة معها، نتيجة للموروثات الثقافية عن علاقة الحماة بزوجة ابنها.
 لكن هنا لابد أن ننبذ أي خلفيات غير حقيقية، وعلى الفتاة أن تحاول كسب حب وثقة حماتها، والتعامل معها كوالدتها، أو على الأقل والدة إحدى صديقاتها، كذلك الرجل عليه أن يحاول كسب ود حماته وحماه، وكذلك أن تربطه علاقة صداقة وإن لم تكن عميقة بإخوة خطيبته، حتى يدوم الوئام بين الطرفين.

الأصدقاء
ومن أكثر المشاكل والتحديات التي تواجه كل مخطوبين مسألة الأصدقاء، فمعظم الرجال لا يقبلون بالاختلاط الزائد بالأصدقاء، وكذلك الفتاة تغار من أصدقاء خطيبها، وتشعر دائما بالغضب عند خروجه معهم.
وهنا لابد من الاقتناع بضرورة احترام خصوصيات الطرف الأخر، وضرورة السماح له بلقاء أصدقائه، كما تتفق معه على تخصيص وقت لها  لمقابلة صديقاتها.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية