رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزارة الرياضة تعتمد جمباز الأيروبيك ضمن مسابقات الحافز الرياضي

جمباز الآيروبك
جمباز الآيروبك
Advertisements
وافق الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة،  على إدراج منافسات جمباز الأيروبيك ضمن مسابقات الاتحاد المصري للجمباز المستحقة للحافز الرياضي.


منح الحافز الرياضي للاعبي الجمباز

ومن المقرر أن يتم منح الحافز الرياضي اعتبارًا من الموسم الرياضي 2021 - 2022، واعتبار موسم 2019 - 2020، 2020 - 2021 كبطولتي مشاركة.



ومن جانبه وجه الدكتور إيهاب امين رئيس أتحاد الجمباز الشكر والتقدير للدوله المصريه ممثلة في وزارة الشباب والرياضة برئاسة الدكتور أشرف صبحي  على دورها فى دعم ورعايه الرياضه المصرية بشكل عام ورياضة الجمباز بشكل خاص.
 
وهنأ امين اسرة الجمباز المصري على ادراج جمباز الايروبيك ضمن المنافسات المستحقه لدرجات الحافز الرياضى 

ويستعد اتحاد الجمباز بكل قوة لإستضافة مجموعة من البطولات الهامة خلال الفترة المقبلة والتي سيكون على رأسها التصفيات الافريقية المؤهلة لاولمبياد طوكيو 2020 مايو المقبل وبطولة كأس العالم للجمباز والمقرر إقامتها مطلع يونيو المقبل.

والتقى الدكتور أشرف صبحي مع مجلس إدارة المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات "النادو" بعد إعادة تشكيله بحضور عدد من قيادات وزارة الشباب والرياضة.

تشكيل المجلس الجديد للنادو

ووجه وزير الشباب والرياضة الشكر لمجلس الإدارة السابق، مؤكداً أن الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة، تدعم بشكل كامل مجلس إدارة المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات "النادو"، كما تدعم التعاون مع المكتب الإقليمي، والوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، في سبيل نشر ودعم ثقافة نبذ المنشطات والتوعية بمخاطرها سواء على الرياضيين أو غيرهم.

تناول اللقاء، وضع التصور النهائي لإنشاء الأكاديمية الإفريقية لمكافحة المنشطات بمصر، والتي تعتبر من أهم مراكز التوعية والتدريب بهذا المجال، والأولى من نوعها في الشرق الأوسط وإفريقيا، بالإضافة إلى مناقشة سبل الدعم المصري للوكالة الدولية والمكتب الإقليمي في مجال مكافحة المنشطات، وكذلك متابعة إنهاء إجراءات الحصول علي الاعتماد النهائي من الوكالة الدولية للمعمل المصري للمنشطات.

 كما تناول اللقاء متابعة تطبيق الأكواد الخاصة بالمنشطات، والتجهيز لاستقبال رئيس الوكالة الدولية خلال شهر يونيو المقبل في مصر.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية