رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

نائب يطالب بإنشاء مركز تدريب على طاقة الرياح بمحافظة البحر الأحمر

وزير الكهرباء أمام
وزير الكهرباء أمام البرلمان
Advertisements
طالب حسام عوض الله، رئيس لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، بإنشاء مركز للتدريب في طاقة الرياح بمحافظة البحر الأحمر، لاسيما وأن هذه المحافظة يوجد بها النسبة الأكبر من مشروعات طاقة الرياح.


وأشار النائب في تعقيبه على بيان وزير الكهرباء والطاقة، الدكتور محمد شاكر، أمام الجلسة العامة للبرلمان، إلى أن جميع العاملين في طاقة الرياح بالبحر الأحمر من خارج المحافظة، مشددا على أهمية مراعاة ذلك للاعتماد على أبناء المحافظة في تشغيل هذه المحطات.

وأكد عوض الله، أن الطاقة النظيفة والمتجددة التي تنتهجها وزارة الكهرباء والطاقة سيكون له أثر كبير في الحفاظ على البيئة.

يذكر أن الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، أعلن تغطية الجمهورية بشبكة لنقل الكهرباء علي أرقي مستوي بما يؤدي إلي تقديم خدمة متميزة وبجودة عالية، وذلك في إطار الجهود المبذولة تدعيم الشبكة القومية لنقل الكهرباء وإجراءات تحسين كفاءة شبكات نقل الكهرباء، لافتاً إلي أنه تم إضافة خطوط علي جهد 500 ك.ف بإجمالي 3020 وذلك بزيادة قدرها 1.3 مرة عن وضع الشبكة 2014.

وأكد في كلمته أمام الجلسة العامة للبرلمان، أن تطوير وضع الكهرباء و قدراتها تم في وقت قياسي ، لافتاً إلي تغذية المشروعات القومية بالكهرباء في شرق العوينات وتوشكى وسيناء و غيرها من المشروعات .

وأشار وزير الكهرباء إلي العمل باستمرار لتوصيل الطاقة بكفاءة، والتي تلقي بظلالها علي المشروعات التنموية، لاسيما المشروع القومي لتنمية شمال سيناء منتصف سيناء وذلك بمحطة قدرتها 500 ك. ف، و ربط شمال سيناء بالشبكة الموحدة و زيادة القدرات بما يمكن من الربط مع  الأردن  و خط الخليجي و هذا يكلفنا 9 مليارات و تنتهي خلال عامين، وذلك فضلا عن  مركز التحكم القومي في العاصمة الإدارية.

وأضاف أنه تم تأمين التغذية الكهربية لمنطقة الساحل الشمالي من خلال تنمية الساحل الشمالي الغربي وظهيره الصحراوي، لافتاً إلي أن خط الساحل الشمالي يستطيع الربط المستقبلي مع المشروعات النووية بـ"الضبعة".

ولفت الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إلي خطة كذلك للحد من الانبعاثات المركبة من خلال من منظومة متكاملة، مشيرا إلى أن معدل تقليل الانبعاثات وصل إلى نسبة 20% بما يعادل 70 طنا.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية