الجمعة 21 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد 20 عاما من عرض "أوبرا عايدة".. الشلل الرعاش في حياة يوسف فوزي بين التمثيل والحقيقة

الفنان يوسف فوزي
الفنان يوسف فوزي

ساعات ماضية أصبح خلالها الفنان المعتزل يوسف فوزي مثار حديث السوشيال ميديا والمواقع الإلكترونية، بعد فترة من اعتزاله وكشفه عن أسباب ابتعاده عن الفن.



 

«اسم الشهرة سيد أوبرا.. فن الأوبرا هوايته الكبرى.. والمهنة إنسان أفوكاتو.. المحاماة والأوبرا حياته.. أما حكاية أوبرا وعايدة.. ف دي قصة عشق ونار قايدة.. نار قايدة.. هانشوفها لا ناقصة ولا زيادة.. يمكن نطلع منها بفايدة.. أوبرا عايدة وعايدة أوبرا».. كلمات أعيدت للأذهان بمجرد عودة ظهور الفنان المعتزل يوسف فوزي في أحد اللقاءات الصحفية بعدما أصابه مرض الشلل الرعاش، الذي أقعده عن التمثيل.

وكان للقاء مردود واسع على مواقع السوشيال ميديا، خاصة بعد شكوى الفنان القدير المعتزل من العزلة وعدم سؤال أي من أهل الفن عنه بعد اعتزاله.

 

لم يكن الجانب الإنساني فقط هو الحاضر نتيجة اللقاء الصحفي للفنان المعتزل يوسف فوزي، ولكن هناك جانب فني آخر من خلال استحضار المشاركة المتميزة للفنان يوسف فوزي في مسلسل «أوبرا عايدة» الذي تم إنتاجه عام 2000، بمشاركة كوكبة من نجوم الفن والدراما منهم، كل من، يحيى الفخراني، حنان ترك، صفية العمري، أحمد خليل، أسامة خليل، وعزت أبو عوف.

 

ويتناول المسلسل قضية هامة وهي الموت الرحيم، وهل يجوز للطبيب أن ينهي حياة المريض، ويتناول رأي الدين والقانون حول هذه القضية، وتظل القضية رهن التحقيقات حتى مثول الطبيب المعتزل (جلال عوني) الذي قام بدوره الفنان (يوسف فوزي)، أمام المحكمة للإدلاء بشهادته التي تبرئ الطبيبة (عايدة) التي قامت بدورها (حنان ترك).

ومن المفارقة بين العمل الدرامي والحياة الشخصية للفنان المعتزل (يوسف فوزي)، أنه في العمل الدرامي، كان طبيبا بارعا أجبره مرض الشلل الرعاش على اعتزال الطب، وفي الواقع كان الفنان يوسف فوزي قامة وقيمة فنية ظلت لسنوات بأدواره المتميزة حتى ألزمه مرض الشلل الرعاش على اعتزال الفن.

Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061