الإثنين 27 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

أبشع أساليب تنفيذ عملية الإعدام في العصور القديمة | صور

لا أحد يريد أن يكون على الجانب الخاطئ من القانون، خاصةً في العصور القديمة، حيث تعرض المجرمون آنذاك إلى مجموعة وحشية من عقوبات الإعدام على مر السنين، وسلطت صحيفة «ذا صن» البريطانية الضوء علي أبرز وأبشع أساليب تنفيذ حكم الإعدام في العصور القديمة، تنشرها لكم «فيتو» فيما يلي:



 

الفيل

اسُتخدمت الأفيال لسحق وقتل المجرمين والمحتالين في العصور الوسطى بجنوب شرق آسيا، وكانت شائعة بشكل خاص في الهند، بالإضافة إلى استخدامها في القتل بـ «الطعن»، من خلال شفرات مثبته علي أنيابهم.

 

 

 

قبيلة أندونيسية تأكل لحوم البشر تجبر النساء على قطع أصابعهن (صور)

الثور المعدني

اعتاد اليونانيون القدماء على معاقبة المجرمين بطهيهم داخل ثور برونزي ضخم، حيث يتم وضع المجرم داخل الجسم المعدني للثور من خلال باب على جانبه، وإشعال النيران أسفله، مما يؤدي إلى احتراق الضحية ببطء شديد حتى الموت.

ويثبت للثور المعدني أنابيب صغيرة على أنفه، حيث تعمل كوسيلة اتصال، فكلما صرخت الضحية من الألم، استطاع المارة سماع الصوت عاليا. ويقال إن طريقة التنفيذ هذه كانت بمنزلة وسيلة ترفيه وتسلية للمواطنين والمارة آنذاك.

 

 

الخزوقة

تتمثل في وضع المجرم على قطعة معدنية مستقيمة، وتتدخل الجاذبية لتسحبه للأسفل، مما يجعل القطعة المعدنية تخترق أسفل ظهر المجرم وصولاً إلى كتفه أو رقبته أو حلقه.

 

 

الموت بالنشر

قد يبدو إعدام شخص ما من خلال نشره أو قسمه نصفين أمرا متطرفا للغاية، لكنها كانت الطريقة المستخدمة لتنفيذ عملية الإعدام في العديد من الثقافات حول أنحاء العالم.

و يتم تعليق الشخص المدان رأسًا على عقب لتتدفق الدماء إلى المخ وتظل الضحية على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة، ثم يبدأ الجلاد في رؤية الأعضاء التناسلية ويبدأ عملية قسم الجسم من خلالها إلى جزئين عن طريق المنشار الذي يستخدمه.

 

 

السلخ

هي عملية لإزالة الجلد من جسم الإنسان، وتعد من ابطأ وأبشع الطرق المستخدمة للقتل، ويتم تقييد الضحية بشكل جيد خلالها، حتى لا تتمكن من الحركة، ثم يتم فصل جلودهم عن أجسادهم.

ويمكن أن تحدث الوفاة خلال هذا الأسلوب من خلال عدة عوامل، منها فقدان الدماء والصدمات والالتهابات وانخفاض درجة حرارة الجسم، ولسوء الحظ يمكن القيام بالعملية على مدار ساعات أو أيام أو حتى أسابيع.