X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 18 نوفمبر 2019 م
خبير: البورصة تعاني أزمات طاحنة في غياب دور الدولة التحفيزي جهاز مدينة القاهرة يقدم خدمة جديدة للمواطنين بخصوص قراءات العدادات علاء رزق: الضرائب تمثل 12% من الناتج المحلي رئيس القومي للبحوث: منتدى القاهرة للعلوم منصة لتبادل المعلومات المشرف على الكرة بالمقاولون: شوقي غريب وراء طفرة المنتخب الأوليمبي الأهلي 2002 ضيفا على الزهور في تصفيات القطاعات الأهلي 2001 ضيفا ثقيلا على طلائع الجيش في دوري الجمهورية اليوم.. الغرف التجارية تنظم منتدى الأعمال «المصري - الفلبيني» «المحافظين» يسأل وزير التعليم العالي عن استبعاد مرشحين للانتخابات الطلابية بالجامعات ضبط 122 ألف قطعة "كيك وشيكولاتة" منتهية الصلاحية في الجيزة إصابة 33 شخصا حصيلة حوادث الشرقية في 24 ساعة (صور) اليوم.. انطلاق حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي بكفر الشيخ نجل أحمد السقا يهنئ والديه بعيد زواجهما (صور) اليوم.. المنتخب الأوليمبي يختتم استعداداته لمواجهة جنوب أفريقيا سفير غانا يستقبل منتخب بلاده الأوليمبي ويطالبهم بالفوز على كوت ديفوار (صور) الاستماع للشهود في مصرع ربة منزل تحت عجلات قطار بالعياط اليوم.. الأوقاف تنظم ندوة علمية بعنوان «نبي الرحمة» بالدقهلية أحمد ونيس وغادة الوكيل وحاتم زاهر أبرز التعيينات الجديدة بحزب الغد (صور) وصول برنامج التوعية الأسرية بمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية للسويس اليوم



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أنيس منصور يكتب: الدوخة الصحفية

الإثنين 21/أكتوبر/2019 - 05:14 ص
الكاتب الصحفي انيس الكاتب الصحفي انيس منصور ثناء الكراس
 
في كتابه "معنى الكلام" كتب الكاتب الصحفي أنيس منصور مقالا تحت عنوان (دائخون) قال فيه:
الدوخة أحد أمراض الصحفيين، وهى شائعة كثيرا بين الصحفيين دون أن يعرفوا أسبابها.. إما لأنهم يسمعون كثيرا والذي يسمعونه يتركونه مدة طويلة في آذانهم، أو لأن الذي يسمعونه يديرونه في رؤوسهم حتى تدوخ رؤوسهم.

تمددت أمام الطبيب الكبير وقال: إنها الدوخة بسبب تعب في أذنيك.. وكان التشخيص سليما.

ذهبت إلى طبيب آخر وكأننى سمكة ألقى بها الموج بين فكي قطة.. ذهبت أشكو من الدوخة، وبدت السعادة على وجهه، أنه مشغول بكتابة بحث عن الدوخة لينشره في إحدى المجلات العالمية.

وبسرعة دخلت في غرفة مظلمة وتمددت والتفت الأسلاك الكهربية حول رقبتى وحول أذنى وأضيئت الأنوار الحمراء والخضراء في السقف.. ولم أعد قادرا على الحركة وتذكرت ملابس رواد الفضاء، وكان المطلوب مني أن أقلب عينى يمينا وشمالا، وكنت أسمع عبارات الاستحسان كلما قلت شيئا ولم أفهم ما الذي يستحسنه ولكن كان هناك أصوات غريبة.

بعد ذلك انتقل الدكتور الكبير إلى تدويخى، فراحت المياه الباردة تصب في أذنى اليسرى وأدوخ ومطلوب مني أن أتكلم وأدلى بمعلومات، وانتقلت المياه الباردة إلى أذنى اليمنى.. وتكررت الدوخة ولا أعرف ماذا أقول، لكن هناك أجهزة تسجل كل حركات العين وتدحرجت على الأرض كأي رائد فضاء بلا مظلة.

وجلست أمام الطبيب لأعرف النتيجة.. ما الذي حدث وكيف حدث؟ وما الحل؟ وكان يقوم بعمليات حسابية معقدة لردود فعل الأذنين وحركات العين.

والنتيجة وهذا هو الأهم لنا جميعا: ليس هناك غير علاج واحد.. الراحة.. الراحة.

كل إنسان من الضروري أن يستريح على قدر ما يستطيع.. تعبت من المشى.. مدد رجليك، وإذا لم تستطع أن تنام فأجلس، وإذا لم تستطع أن تذهب إلى السينما فاخرج إلى الشارع.

المهم أن تكون على راحتك وعلى مهلك.. هذه ضرورة لتستريح الأذن وتذهب الدوخة.. وأكثر الناس دائخون هم الصحفيون لكنهم لا يعرفون السبب.. وهذا هو أهم الأسباب.

إننى كلما تذكرت ما حدث لى فإننى أدوخ.. ولذلك لن أتذكر ما حدث.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات