X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأحد 17 نوفمبر 2019 م
فوز المرج على الشرطة أبرز مفاجآت القسم الثالث قوى أسيوط تنظم ملتقى توظيف يوفر 5000 وظيفة برواتب تبدأ بـ2500 جنيه نشرة الحوادث.. استغاثة على فيس بوك تكشف عصابة اغتصاب الفتيات بالجيزة البابا تواضروس الثاني يلتقي أعضاء المجلس الملي بالمقر الباباوي ألمانيا تهزم بيلاروسيا وتتأهل ليورو 2020 هولندا تتأهل لنهائيات يورو 2020 خبير يحدد مستهدفات مؤشرى البورصة الثلاثينى EGX30 وEGX70 نيابة الجيزة تعاين مكان سحل وضرب 3 أشقاء لبائع متجول حتى الموت ٥ أساقفة يشاركون في عشية تكريس أول كنيسة على اسم مارجرجس مميزات وخصائص المحفظة الإلكترونية BM Wallet من بنك مصر خبير اقتصادي يطالب باستفادة قطاع التكنولوجيا من حوافز دعم الصناعة مسلسل عروس بيروت الحلقه 42 | شاهد الحلقة كاملة (فيديو) بطلة مسلسل عروس بيروت | 10 معلومات عن اللبنانية كارمن بصيبص مسلسل عروس بيروت الحلقة ٥ | شاهد الحلقة كاملة (فيديو) النيابة الإدارية تهدي وزير الأوقاف نسخة من كتاب الله لجهوده الدعوية جريزمان يدعم إضراب لاعبات كرة القدم في إسبانيا الأوقاف تحذر الأئمة من التأخير في تسليم مستخرج الماجستير والدكتوراه خبير يحدد أبرز أسهم المؤشر EGX70 النشطة بتعاملات الأسبوع نصيحة وزير التموين للشباب لنجاح مشروع السيارات المتنقلة (فيديو)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العثمانية الجديدة.. فاشية العهد القديم

الجمعة 18/أكتوبر/2019 - 03:47 م
عصام كامل
 
بعيدا عن كون الرئيس التركى رجل لا يناقض ما تربى عليه من قيم التعالى والكبرياء وإقصاء الآخر، واعتبار نفسه ممثلا للسماء على الأرض، وبعيدا عن الموقف الأمريكى من العدوان على سوريا، والذي يشبه شخصية "يونس شلبى" في مدرسة المشاغبين، وبعيدا عن الموقف السورى الرسمى من الاعتداء على أراضيه، وبعيدا عن ضحايا الأكراد الذين ظنوا في الأمريكان وعاء حماية، وبعيدا عن الموقف الروسى المتحفز للغاز دون غيره.

بعيدا عن كل هذا العبث، وبعيدا عن صحافة وإعلام اختارا السب والقذف وتسطيح القضية.. بعيدا عن الموقف الأوروبي المتأرجح، وبعيدا عن الشيزوفرينيا العربية، وبعيدا عن العمالة القطرية.. بعيدا عن كل ذلك لا بد أن نغوص بشكل أعمق فيما تمثله العثمانية الجديدة على المنطقة، وتنامى الدور الصهيونى، وتعاظم القوة الإيرانية، وانهيار الأمة العربية بين ثلاث قوى إقليمية تتنازع وطننا الأكبر.

في غيبة العرب يتوسع المحتل التركى ويبسط نفوذه في إطار التموضع الجديد واقتسام الأمة العربية بين القوى الثلاث.. الكيان المحتل ينفرد دون غيره بتوسع موحش ليس في آسيا فقط، وإنما يتمدد إلى قلب القارة الأفريقية. أما إيران فكان لزاما عليها أن تنال نصيبها من الجسد العربى المترهل، ففى الاستراتيجيات لا سبيل للعواطف. أما المجتمعون في الجامعة العربية فلا سبيل أمامهم إلا الاستسلام التام، ومن ثم الموت الحرام.

العثمانية الجديدة ظهرت أعلى ملامحها بزيارة "رجيب طيب أردوغان" إلى قاهرة المعز واستقبال الإخوان له باعتباره الفاتح القديم المتجدد، فأهلا به ضمن أدبيات الجماعة التي لا تعرف حدودا ولا أوطانا ولا سيادة ولا استقلالا.. الوطن هو دستور الأب المؤسس يحميه خليفة تركى لا مانع، ولِمَ لا، وقد أسمينا احتلال العثمانيين لبلادنا بالفتح، وما زالت مناهجنا الدراسية تعتبر تلك الجريمة فتحا إسلاميا عظيما.

العثمانية الجديدة دستورها التوسع وإعادة أمجاد النهب والسلب واحتلال وطن يبحث في كل تحركاته عن محتل يحميه أو يحمى كراسى الجاثمين على صدور شعوبه بالبطش والقوة لا مقاوم لذلك إلا من رحم ربى.. القصة وما فيها أن بلادنا مستباحة من القوى الثلاث التي تتنازع السيطرة وتوسيع النفوذ والتموضع في خريطة جديدة يتابعها الغرب، وله في ذلك نصيب الأسد.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات