X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م
ميرتينز يتقدم بالهدف الأولى لنابولي أمام ليفربول بضربة "شومة".. عاطل يقتل شقيقه بسبب خلاف على الميراث في العياط بالأسماء.. تعرف على نقباء القرآن الكريم الجدد في المحافظات إزالة 101 حالة تعد على أملاك للدولة وأراض زراعية بالغربية (صور) محافظ القليوبية: زيادة الكثافة الطلابية 20% مقارنة بالعام الماضي الآثار تعلن عن بدء التقدم للمشاركة في محاضرة خبراء إدارة المتاحف بالصين ميتشو يحذر لاعبيه من التهاون أمام الأهلي بالسوبر الخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطة الجزائرى غربال يدير لقاء الاتحاد السكندرى والعربى الكويتى بالبطولة العربية الشوالي يرشح البدري لتولي تدريب الفراعنة:لديكم جوارديولا وتبحثون عن مدرب لغز مقتل الحاكم بأمر الله على يد أخته ست الملك شيخ الأزهر يجرى عملية جراحية ناجحة في العين بفرنسا نابولى وليفربول يتعادلان سلبيا في الشوط الأول المصري في ورطة بسبب ملعب مباراة العودة أمام ماليندي بالكونفدرالية على رأسهم CIB.. برنامج تمويل مبادرة الأمم المتحدة للبيئة يحتفي بالشركاء الأساسيين بدء فاعليات جائزة المستثمر العربي باليونسكو بحضور فاروق الباز خطة جهاز دمياط لتطوير منظومة الصحة في المدينة هند صبري بإطلالة مثيرة في أحدث جلسة تصوير تدريب الزمالك..مشاركة بنشرقي وتأهيل مصطفى فتحي ومحمد حسن



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

توفيق الحكيم يكتب: ضمير الأمة

الإثنين 09/سبتمبر/2019 - 04:54 ص
ثناء الكراس
 
في كتابه "تأملات في السياسة" كتب الأديب توفيق الحكيم مقالا قال فيه:

كنت ذات يوم في حانوت حلاقة.. فقال لى العامل الذي يحلق لى: انظر إلى أصابع يدى التي بها ارتزق بها وجع يقتضى جراحة ومواردى لا تسعفني بأجر العلاج، ولى أطفال بالمدارس أنفق عليهم.. ماذا أفعل؟

وكان بجوار هذا المسكين زميل أجنبي يبدو عليه النشاط والمرح فقلت لحلاقى: زميلك الأجنبي أهو يتقاضى مثلك؟

قال: يتقاضى مثلى تماما ولكن هناك فرقا شاسعا بينى وبينه لكن الجالية الأجنبية التي ينتمى إليها نظمت شئون طبقاتها العاملة، فهو يرسل أولاده إلى مدارس الجالية بالمجان ويحصل منها على ضرورات الحياة بالمجان مما يجعله في مستوى أرقى بكثير من زميل مصرى مثلى يعيش في وطنه وأهله وحكومته.

وأضاف العامل: نحن العمال المصريون قد لا تهمنا زيادة في الأجور بقدر ما تهمنا زيادة في المزايا والمساعدات التي تخفف عن كواهلنا بعض النفقات.

لزمت الصمت لكنى جعلت منذ ذلك اليوم أفكر في مصير هذه الطبقات العاملة وافكر في واجبات الطبقة الحاكمة.

إنهم يتحدثون كثيرا عن محاربة الفقر والجهل والمرض ويعتمدون لهذه الحرب الملايين لكن أكثر الناس لا يشعرون أن الأمر جد وما زال الفقير تفرض عليه أعباء باهظة شأنه شأن الغنى في مواجهة الجهل والمرض.

وكيف تريد من الناس أن تصدق وهم يسمعون خطبا ولا يرون ذهبا.. يرون أصحاب الأموال يخرجون ألسنتهم بالكلام ولا يخرجون محافظهم بالنقود.

هل يوجد في بلد من بلاد العالم اليوم أغنياء يدفعون ضرائب بالضآلة التي يدفعها أغنياء مصر؟

أرسل إلي أخيرا ناشر إنجليزي دفعة من حساب كتاب لى مترجم في إنجلترا.. فرحت بالمبلغ فلما وصلنى وجدت الحكومة الإنجليزية قد استولت على أكثر من نصفه ضريبة فسخطت أول الأمر، لكني وجدت أن من الأغنياء هناك من يقبضون 1% من إيرادهم وتأخذ الحكومة 99%.. إنها المصادرة بعينها تفرض للصالح العام، فلا تندهش إذن إذا وجدنا الطبقات العاملة والفقيرة تجد في إنجلترا كل المزايا المجانية التي تشعرها بأنها عضو حقيقى في امة حية.

هل يقبل الغنى المصرى أن يدفع للحكومة ضريبة تصل إلى 50% من إيراده العام؟

إن محاربة الفقر والجهل والمرض ضرورة أوحى بها ضمير أمة لا أنشودة تتفكه بها أبواق الأغنياء.
توفيق الحكيم يكتب: ضمير الأمة

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات