X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م
أياكس يقهر ليل 0/3 بدوري أبطال أوروبا مصرع شخص وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم في الأوتوستراد البورصة المصرية.. الإسكندرية للاستثمار تتصدر الأسهم الهابطة اليوم نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية يناقش تحسين خدمة الإنترنت الكشف على 1418 حالة في قافلة طبية مجانية بقرية الربيعة بمركز دكرنس عاشور يفتتح الدورة الثالثة لمعهد المحاماة بالقاهرة الكبرى.. غدا انقطاع المياه عن المنصورة 6 ساعات غدا لإجراء الصيانة بيراميدز يتعاقد مع الإيفواري ويلفريد كانون برشلونة يتعادل سلبيا مع بوروسيا دورتموند بدوري أبطال أوروبا ميرتينز يتقدم بالهدف الأولى لنابولي أمام ليفربول بضربة "شومة".. عاطل يقتل شقيقه بسبب خلاف على الميراث في العياط بالأسماء.. تعرف على نقباء القرآن الكريم الجدد في المحافظات إزالة 101 حالة تعد على أملاك للدولة وأراض زراعية بالغربية (صور) محافظ القليوبية: زيادة الكثافة الطلابية 20% مقارنة بالعام الماضي الآثار تعلن عن بدء التقدم للمشاركة في محاضرة خبراء إدارة المتاحف بالصين ميتشو يحذر لاعبيه من التهاون أمام الأهلي بالسوبر الخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطة الجزائرى غربال يدير لقاء الاتحاد السكندرى والعربى الكويتى بالبطولة العربية الشوالي يرشح البدري لتولي تدريب الفراعنة:لديكم جوارديولا وتبحثون عن مدرب



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العندليب يرفض تعديل النهاية الحزينة لقصيدة فاروق جويدة

الإثنين 09/سبتمبر/2019 - 01:50 ص
ثناء الكراس
 
عندما أصدر الشاعر فاروق جويدة ديوانه الثانى (حبيبتى لا ترحلى) أهداه إلى عبد الحليم حافظ، وعندما قرأ العندليب الديوان أعجب بقصيدة حزينة بعنوان (عندما ننتظر القطار) تقول:

قالت سأرجع ذات يوم.. عندما يأتى الربيع
وجلست أنظر نحوها.. كالطفل يبكي غربة الأبوين
كالجمل الوديع.. تتمزق الأيام في قلبي.. ويصفعني الصقيع
كان الخريف يمد أطياف الظلال
والشمس خلف الأفق تخنقها الروابي والجبال.. ونسائم الصيف العجوز
تدب حيرى في السماء.. وأصابع الأيام تلدغنا.. ويفزعنا الشتاء
والناس خلف الباب.. تنتظر القطار
الآن قد جاء الرحيل.. ونظرت إلى الصمت الحزين
اترى يعود الطير من بعد اغتراب.. لم يبق شئ إلا الدخان
يعزينى.. وقد عز اللقاء
ورجعت وحدي في الطريق.. وذهبت أنت وعشت وحدي كالسجين
هذه سنين العمر ضاعت.. وانتهى حلم السنين

وكما نشرت مجلة "الشباب" عام 1985 اتصل عبد الحليم بفاروق جويدة وأخبره أن القصيدة ستكون أول قصيدة يغنيها بعد قارئة الفنجان وذهب بالقصيدة إلى الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي أعجب بها وبدأ التلحين.. لكن سافر عبد الحليم إلى أمريكا لعمل الفحوصات على الكبد.

ولأن كلمات نهايتها حزينة طلب عبد الوهاب من الشاعر تغيير المقطع الأخير ليضيف إلى نهايتها قدرا من التفاؤل بأن تعود الحبيبة مع نهاية القصيدة، وقام جويدة بالتعديل فكتب يقول:

ورأيتها تأتى مع الصبح الجديد، وعلى ضفائر شعرها تهفو الأمانى من بعيد، ورأيت قلبى في اللقاء وكأنه يوم عيد. 

وعندما عاد عبد الحليم وعلم بالتعديل أصر على غناء القصيدة بنهايتها الحزينة قبل التعديل وقال: إن معاني القصيدة في نظري أعمق من مجرد حبيبة سافرت ولم ترجع.. فكل شيء في حياتنا يسافر ولا يرجع.

سافر عبد الحليم بعد ذلك إلى لندن في الرحلة التي لم يعود منها أبدا.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات