X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م
سيسيه: أسوان سبب أزمتي مع منتخب بلادي ورفضت عروضا خارجية حبا في الاتحاد مواقيت الصلاة القاهرة 2019 اليوم| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء الإسكان: حلول غير تقليدية للتعامل مع ملفات الصرف الصحي والمياه تحرير 988 مخالفة مرورية في حملة بشوارع وطرق قنا عصام مرعي يعدد استفادة الزمالك من ودية دجلة إشادة دولية لوزير الرياضة واتحاد الكرة بنجاح أمم أفريقيا تحت 23 سنة إمام عاشور: توقعت إحراز "ريان" هدف الفوز أمام غانا رئيس حي جنوب الجيزة يقود حملة لإزالة الباعة الجائلين من أمام مسجد الاستقامة (صور) آمنة نصير: المطالبة بدورات تدريبية للدعاة خطوة مهمة لمواجهة الأفكار المتطرفة عاصي الحلاني ونجوم الأوبرا يتألقون في ليلة فنية ساهرة بالإسكندرية أمن الجيزة يضبط 30 متهما في حملة بشارع مستشفى الصدر بالعمرانية اليونسكو: برنامج من أجل المرأة في العلم أحد ركائزنا الأساسية وكيل المشيخة: الجامع الأزهر دائمًا ملتقى الأوفياء من أمة محمد حمادة عبد اللطيف: منتخب مصر قدم أفضل ما لديه أمام غانا المنتخب الأوليمبي ينعى الراحل علاء علي أحمد فتوح واجهنا خصما عنيدا وهدفنا التتويج بالبطولة معتمد جمال نمتلك جيلا مميزا من اللاعبين رمضان صبحي يخضع لكشف المنشطات عقب مواجهة غانا مايا دياب بإطلالة جذابة في أحدث ظهور



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الرئيس والمهمشون

الخميس 01/أغسطس/2019 - 01:10 م
 
اتصلت بها محاولا طمأنتها على مستقبل يشغلها، ولأروي بداخلها حلما ورديا يداعب خيالها، رويت لها حكاية "مروان وحيد"، الأول على الثانوية العامة نظام الدمج، والذي تحقق حلمه في الالتحاق بكلية الهندسة، فلا التوحد أعاقه.. ولا بساطة الحال عطلت أسرته عن الاستمرار في دعمه.

اخترت "مروان" لأنه على بعد بضع كيلو مترات منها، كما أن حالته وحال أسرته هو النسخة الثانية من حال ابنها وحالتها، ثم انتقلت إلى "آلاء أسامة"، الأولى على نظام الدمج في القسم الأدبي، والتي حققت حلمها في الالتحاق بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب، ولم يعقها هي الأخرى التوحد، ولم يعق أسرتها بساطة الحال.

اتصالي الذي حمل بين طياته رسائل طمأنينة كان مردوده عشرات الرسائل من السيدة التي جعلتني في حالة صمت وبحث وإعادة حسابات بعد إنهاء المكالمة، فقد كانت هي المطمئنة وكنت أظنها الحائرة بابنها الذي من الله عليه بالتوحد، وكانت هي المستبشرة خيرا، وكنت أظنها اليائسة، وكانت الراوية لمشوار "مروان وحيد" وكنت أظنها لا تعرفه.

استطردت الواثقة من رحمة الله المستبشرة خيرا في كلامها لأتحول من متحدث إلى مستمع، قالت: هل تعلم أنني ظننت يوما أن الرئيس السيسي عاش مع أحد معارفه تجربة تربية طفل يعاني من التوحد، شعرت بذلك وأنا أتابع لقاءاته مع الأطفال الذين يعانون من هذا المرض، ولمست إحساسه بهم، وتسميته لهم بأصحاب القدرات الخاصة، أشعرني الرئيس أنه يعيش معاناتنا مع ابني، وهذا بث فينا الأمل، وحول محنتنا إلى منحة، وجعلني أرى ابني مميزا.

كنت أبكي في البداية، خاصة أن أحدا من المسئولين لم يبد هذا الاهتمام من قبل بهذا المرض، ولم يسع لدمج الأطفال مع غيرهم حتى لا يشعروا وأسرهم بغصة.

وتستطرد: قمة فرحتي عندما أرى أصحاب القدرات الخاصة يحيطون بالرئيس، وتمنيت أن يكون إبني معهم، ولم يصل "مروان" ولا "آلاء" لقمة النجاح في الثانوية إلا بالرعاية التي أولاها الرئيس لأمثال إبني من ذوى القدرات الخاصة.

بعد حصولي على جرعة التفاؤل والأمل التي بادلتني بها السيدة الصابرة، أجريت اتصالا بالمسئولين عن الدمج في وزارة التربية والتعليم، وعلمت منهم أن التعليم العام والفني يضم أكثر من ألف ومائتي طالب من ذوي القدرات الخاصة، منهم اثنا عشر حصلوا على المراكز الأولى في الثانوية العامة، بينهم طالبان (توحد) وعشرة طلاب (مكفوفين) وفي دبلوم (الصم) حصل عشرة طلاب على المراكز الأولى ليلتحقوا بكليات مختلفة.

علمت من المسئولين في الوزارة أن ما تحقق لذوي القدرات الخاصة في السنوات الخمس الأخيرة غير مسبوق، وأنه لم يحدث في مصر من قبل الاهتمام بذوي الإعاقات المتعددة، فهؤلاء كانوا مستبعدين من التعليم نهائيا، لكن الرئيس طالب بالاهتمام بهم، وكانت البداية بفصل تم افتتاحه في محافظة القاهرة، وفصلين افتتحا في محافظة الجيزة، وهذا النوع من التعليم يتطلب مدرسين من نوعية خاصة غير موجودين في مصر، فتم التعاقد مع خبراء من أمريكا لتدريب مدرسين مصريين، وبالفعل تم تدريب خمسة وأربعين مدرسا، والعدد قابل للزيادة في الفترة المقبلة.

أمس.. اتصلت بي لتسألني.. هل حضرت مؤتمر الشباب؟ قلت نعم، فقالت.. ألم أقل لك إن أصحاب القدرات الخاصة أصبحوا غير مهمشين، لقد شاهدت بعضهم أمس يحيطون بالرئيس، يصافحهم ويكرمهم ويحفزهم، فراودني نفس الحلم مرة أخرى، تخيلت أن ابني بينهم، يقف بجوار الرئيس، يتحدث معه، ويتسلم منه درع التفوق، حلمت باجتيازه مرحلة الطفولة وتحقيق حلمي باستكماله لدراسته، وبعد أن رأيت "هديل ماجد" تتحدث مع الرئيس وتغني.. إزدت ثقة في أن القادم أفضل، وأن حلمي لابني سوف يتحقق.

هذه السيدة جعلتني أفتش مرة أخرى في كل مؤتمرات الشباب السابقة، فوجدت أن عشرات مثل هديل أحاطوا بالرئيس وتحدث معهم وكرمهم، فانتقلوا من منطقة النسيان إلى منطقة الأضواء ليزدادوا ثقة، وتزداد أسرهم إصرارا على استكمال المشوار.

الاهتمام بالفئات التي عانت تهميشا طوال عقود يحقق السلام الاجتماعي، وما يفعله الرئيس لأصحاب القدرات الخاصة هو البداية، وقد تزامن ذلك مع حملات أراها الأهم، منها حملة القضاء على فيروس (سي) ولن يتوقف أمام هذه الحملة إلا من فقد أحباب له بعد أن تآكلت أكبادهم بسبب هذا الفيروس، أما حملة مكافحة سرطان الثدي التي أطلقت مؤخرا فسوف تنقذ ملايين السيدات من مرض يهدد حياتهن، وها هي حملة (حياة كريمة) تنطلق أيضا من مؤتمرات الشباب لتستهدف المهمشين في أنحاء مصر.

الاهتمام بالمهمشين بدأ بالعشوائيات، ثم أصحاب القدرات ثم الفيروسات وسرطان الثدي وأطفال الشوارع والمشردين، إنه الاهتمام الذي نأمل أن يمتد إلى كل من ظن أنه في طي النسيان، وأن الدولة أدارت له ظهرها.

besheerhassan7@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات