X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م
اليوم.."المصرية المغربية" تناقش مشكلات المصانع مع "الرقابة الصناعية" 3 أهداف لوزارة السياحة وراء توقيع عقد مع شركة ترويج الصينية اليوم.. منطقة القاهرة تجري قرعة مسابقات الناشئين والبراعم مصدر كنسي يكشف أسباب عدم إقامة مهرجان "رأتك عيني" بدير الأنبا بضابا كمال أحمد: غياب تفاعل الأحزاب مع السوشيال ميديا "طبيعي" في ظل عدم فاعليتها "مستثمري أكتوبر" تبحث اليوم المعوقات الضريبية مع رئيس مصلحة الضرائب 3 انتصارات وتعادل وخسارة حصيلة الأندية المصرية أفريقيًا وعربيًا الاستماع لأقوال أهلية فتاة عثر على جثتها مشنوقة داخل مسكنها بالجيزة قبل أيام من انطلاق دورته الثالثة.. شهادات نجوم هوليوود عن مهرجان الجونة السينمائي حماقي: متسابقو الموسم الخامس من "ذَا فويس" أصواتهم رائعة تعرف على أسعار الأدوات المكتبية في السلاسل التجارية توزيع جوائز ختام مهرجان "رأتك عيني" بكنائس قنا.. الخميس مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء الأهلي يسابق الزمن لتجهيز رامي ربيعة لمباراة السوبر حبس عامل بتهمة حيازة سلاح ناري وتمثال أثري في سوهاج أحمد صالح: الزمالك الأقرب للفوز بالسوبر ميسي الزمالك: مكالمة تليفونية غيرت مساري من اليونان للمصري بمناسبة مرور 4 سنوات.. الهجرة تحتفل بإنجازاتها في مجال رعاية المصريين بالخارج حسين عبد الرحمن: خسائر كثيرة للفلاحين بعد ثورة 25 يناير



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

حاسبوهم ميري وملكي

الإثنين 15/يوليه/2019 - 12:58 م
 
تعلمت أثناء تأديتي لواجب الخدمة العسكرية ألا أترك ميدان الرماية إلا ومعي فوارغ الطلقات التي صوبتها نحو الهدف، ومن خلالها يعرف القائد عدد الطلقات التي خرجت من خزينة سلاحي، فإذا كانت أقل من المقرر إطلاقه تكون المحاسبة سريعة لأن النقصان يعني أنني تلاعبت في عدد الطلقات، ثم يسرع أحد الأفراد للهدف ليعرف عدد الطلقات التي أصابته، والأخرى التي حادت عنه، أما عدم إصابة الهدف نهائيا فتستوجب المحاسبة السريعة، وهي محاسبة منطقية ومقنعة، خاصة أن كل العوامل التي تساعد على إصابة الهدف تم توفيرها، فهناك ميدان تم تجهيزه، وسلاح تم التدريب عليه أكثر من مرة، وهدف واضح ينتظر التصويب، ومكافأة تنتظرك إذا توالت نجاحاتك في إصابته.

وبما أن الإعلام هو الآخر سلاح مهم، بل هو الأهم في أحيان كثيرة.. تعالوا نتعامل معه بهذا المنطق، فهناك ميدان تم تجهيزه وأنفقت عليه المليارات، وسلاح تم توفيره، وهدف تم تحديده، فأين الفوارغ؟ وكم عددها؟ وكم طلقة أصابت الهدف؟

نظرة سريعة على ميدان الإعلام سوف نكتشف أن عدد الفوارغ أقل بكثير من عدد الطلقات التي أطلقت، كما أن الهدف لم تصبه طلقة واحدة، ومع ذلك لم يحاسب أحد، ومن توفر لهم الميدان والسلاح والهدف ما زالوا يعبثون بإطلاق أعيرة ( فشنك ) تحدث دويا في الهواء دون أدنى أثر، وكأنهم في فرح بلدي، وإذا حدث واستخدموا الرصاص الحي.. صوبوه إلى الداخل ليشوه كل منهم الآخر، حتى الإنجازات لم تسلم من عبثهم بسلاح دأب مستخدموه على إصابة أهدافهم طوال النصف قرن الماضي.

قنوات تم تجهيزها بمئات الملايين، وفرق من المذيعين والمعدين والمخرجين والفنيين والمحاسيب يتقاضون أجورا منذ ثلاث سنوات، وحتى الآن لم تر هذه القنوات النور رغم الآمال الكبيرة التي عقدها الكثيرون عليها، أليس هذا إهدارا للمال؟ ألم يفتح هذا مجالا للمجاملات؟ ألا يوجد من يحاسب المتسبب في شراء أجهزة أوشكت على التآكل بفعل الصدأ؟

هل يعرف أحد ما تم إنفاقه على القنوات الجديدة التي ظهر بعضها ولم يظهر البعض الآخر؟ وهل ما حققته القنوات التي ظهرت يتناسب وحجم ما أنفق عليها؟ هل أصابت ذخيرتها الهدف الذي أنشئت من أجله؟ هل تتذكرون قناة الأخبار العالمية التي أكد الرئيس منذ عامين أن مصر تجهز لها؟ أين هذه القناة؟ ومن الذي قدم ملفها للرئيس؟ ولماذا لا تتخذ إجراءات صارمة ضد من عوق إطلاقها؟

المحاسبة مطلوبة، ويقيني أنها قادمة، ومن أنفق مئات الملايين على معدات معرضة للتلف، وعلى مرتبات للمئات دون عمل حقيقي، ومن جامل ومن خضع، ومن صفى حسابات ومن تجاوز عن أخطاء، هؤلاء يجب محاسبتهم (ميري وملكي) كما نردد دائما إذا ما تصدينا بجدية لمحاسبة من توفرت له كل عناصر النجاح ولم يحقق سوى الفشل.

أما قناة الأخبار العالمية فقواعدها موجودة، فقط.. تحتاج إلى البناء عليها، فلو أنفقنا على قناة النيل للأخبار ربع ما أنفقناه على قنوات لم تر النور.. لأصبحت قناة عالمية نستخدمها كسلاح حقيقي نصيب به أهدافا حقيقية.

قناة النيل للأخبار بها استديو جاهز للعمل، وكفاءات قادرة على المنافسة، أجورهم معروفة، ولو زادت القليل لن تصل إلى ما نسمعه من أرقام يتقاضاها أنصاف المذيعين.
besheerhassan7@gmail.com

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات