X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 23 يوليو 2019 م
"كاف" يحدد موعد إرسال القوائم النهائية لأمم أفريقيا الأوليمبية حبس 6 عناصر إجرامية اتخذوا "السحر والجمال" وكرا لاتجار بالمواد المخدرة أمن الجيزة يشن حملة لإزالة الإشغالات والتعديات في الطالبية وزيرة الثقافة: مهرجانات الأوبرا الصيفية رئة ومتنفس للجمهور (صور) مصدر بلجنة المسابقات: يوسف أوباما يغيب عن قمة الأهلي والزمالك "إلحاق العمالة" تعلق على قرار إيقاف 10 شركات من مزاولة المهنة أغاني مؤتمرات الشباب إبداع يعبر عن الوطن والمستقبل (فيديو) حبس تشكيلين عصابيين لسرقة المساكن 4 أيام بالشرقية والقليوبية نائب يطالب الحكومة بفرض رقابة على الأسواق قبل عيد الأضحى 10 معلومات عن صناعة العسل الأسود في قرى قنا (صور) اليوم.. إجازة بالبورصة بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو نظرات أنغام لزوجها في حفل الميما تكشف حبها الكبير له (صورة) حبس صاحبي مخبزين بتهمة الاستيلاء على أموال الدعم في المرج "المترو" ينسق مع شرطة النقل لتأمين الحركة أثناء عيد الأضحى أولى فعاليات مهرجان الأوبرا الصيفي بالإسكندرية كاملة العدد (صور) البورصة المصرية| أسيك للتعدين - أسكوم تتصدر الأسهم الصاعدة اليوم تجديد حبس عامل خنق عشيقته وأشعل النيران في جسدها بأسيوط البورصة المصرية| وادي كوم أمبو لاستصلاح الأراضي تتصدر الأسهم الهابطة الأحمال الكهربائية تسجل 30300 ميجاوات بسبب الحرارة



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

بين مؤامرة الإنجليز.. وخيانة الإخوان

الأربعاء 10/يوليه/2019 - 12:08 م
 
هناك تشابه كبير بين ما حدث في ٢٦ يناير ١٩٥٢ وما حدث في ٢٨ يناير ٢٠١١ فيما يخص حريق القاهرة، حيث برأت الوثائق البريطانية الملك فاروق، وجزمت أنه ليس وراء حريق القاهرة ولم يكن متورطًا بأي حال من الأحوال في الحريق. 

وأن جهاز المخابرات البريطانية الذي توغل داخل المجتمع المصري، واستطاع تجنيد عدد كبير من الأفراد في جميع المؤسسات، هو الذي قام بحرق القاهرة مستخدمًا مجموعة من العصابات المنظمة التي أدت مهمتها بطريقة محترفة.. المخابرات البريطانية نجحت في بسط نفوذها وتشكيل شبكة جاسوسية تعمل لصالحها، وكان الهدف من الحريق القضاء على كتائب الفدائيين بقناة السويس..

الصورة تكررت في أحداث ٢٨ يناير ٢٠١١ حيث قامت جماعة الإخوان الإرهابية وأعوانهم بإشعال النيران في القاهرة، والتهمت النيران معظم مؤسسات ومفاصل الدولة المصرية، وأقسام الشرطة واقتحمت السجون وإطلاق سراح الإرهابيين والقتلة والمجرمين والسفاحين المحكوم عليهم في قضايا إرهابية لبث الفوضي في شوارع المحروسة، وترويج الشائعات التي تثير الفتن وزعزعة الاستقرار، ووجهوا الاتهامات للنظام في ذلك الوقت بأنه وراء فتح السجون على مصراعيها لقتل المتظاهرين.

كانت قاهرة المعز في حالة يرثي لها وكان هدف الجماعة الإرهابية هو حكم مصر.. لقد حققت الجماعة الإرهابية مآربها، واختارت طريق الشيطان ونفذت أطماعها بالهيمنة على كل مفاصل الدولة، وأعتلوا حكم مصر.. وفجأة جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، فقامت الثورة المجيدة في ٣٠ يونيو لتقضي على أطماعهم وأحلامهم وطردهم من حكم البلاد، وهذا هو جزاء كل خائن أو قاتل أو عميل. فمصر ولادة وشعبها قادر على الصمود ومواجهة الأزمات والصعاب مهما كانت التحديات.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات