X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 25 يونيو 2019 م
"شباب المحامين" تنظم ندوة قانونية تثقيفية..الخميس نشرة الحوادث..السجن١٠سنوات وغرامة ٥٨ مليون لمحافظ المنوفية السابق مدرب بيساو: المباريات المقبلة فرصتنا لتحقيق التأهل أمينة تحيي حفلًا في السعودية.. 4 يوليو أماني أبوزيد: المؤتمر الاقتصادي الأفريقي يوليو المقبل مباحث التموين تضبط 4 مسئولى مخابز استولوا على 1.5 مليون و28 طن دقيق(فيديو ) الدماطي: اتجاه الإسكان لتخصيص الأراضي بالأمر المباشر يضاعف إيرادات الدولة تطوير 5 ميادين بالمنصورة.. وتصميمات جديدة لبوابات المحافظة المنتخب الوطنى بالأحمر والأبيض والأسود أمام الكونغو طاقة البرلمان تؤجل مناقشة عقوبات "الموارد الإحيائية" لمزيد من الدراسة ماعت: المدافعون عن حقوق الإنسان في تركيا يتعرضون لانتهاكات واسعة أماني أبو زيد: منطقة التجارة الحرة الأفريقية تدخل حيز التنفيذ خلال أيام غانا تتقدم 2/ 1 على بنين في الشوط الأول آمال موسى: الإسلاميون يتحملون نصيب الأسد في تخريب التجارب الديمقراطية بالمنطقة "فيتو" تشارك في ملتقى الإعلاميات الرياضيات العربيات جوردان أيو يتقدم بالهدف الثاني لغانا أمام بنين مروان الدكاني يطرح "قاعد جنبي" (فيديو) قوى عاملة الدقهلية: 198 محضرا للمنشآت المخالفة في حملات التفتيش الميداني سامية الطرابلسي تنشر صور لها بفستان قصير: "من زمن الفن الجميل"



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

صدمة !

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 12:01 م
 
تخيلوا معي مريضًا بمرض السرطان، ويتلقى علاجًا كيماويًّا قيل له إنه ضروري، ولا غنى له عنه ليشفى، رغم الآثار الجانبية القاسية له، وقرأ أو سمع البروفيسور الأمريكي السابق في الفيزياء، والذي يمارس مهنة الطب الآن يقول إن العلاج الكيماوي خدعة، ولا يعالج السرطان، وإنما يجلب فقط المكاسب المالية الضخمة لكثيرين.. بل إنه يجلب الضرر للمرضى أكثر مما يجلب لهم الشفاء.

مؤكدًا أن الدراسات كشفت أن الذين رفضوا العلاج الكيماوي عاشوا أكثر من الذين تلقوا هذا العلاج أربعة أضعاف من السنوات، فإن المريض الذي يخضع للعلاج الكيماوي يموت بعد ثلاث سنوات على الأكثر!

بالطبع، الصدمة هي أقل وصف يمكن أن نصف به من يتلقى هذا العلاج الكيماوي.. ففي الوقت الذي يتحمل فيه وطأة وقسوة الآثار الجانبية له لوجود أمل لديه للخلاص من ذلك المرض، ينهار هذا الأمل فجاة، أو على الأقل تحاصره الشكوك من كل جانب.. رغم أن المناعة، كما يتفق كثيرون، ضرورية لمواجهة مرض السرطان، والأمل يقوي هذه المناعة، بينما فقدانه أو تقلصه يقلل منها.

ومع ذلك كله، ورغم تأكدي أن الطب يمثل للبعض - شركات أدوية ومستشفيات ومنشآت طبية للتحاليل والأشعة وأيضًا أطباء - هو وسيلة لتحقيق أرباح ضخمة وهائلة، أكثر من كونها أداة لتخفيف آلام المرضى.. ورغم أيضا أنني سبق أن سمعت من قبل كلام البروفسور الأمريكي "هاردين. ب. جونز" من آخرين، ورغم أيضا أنني اختبرت قسوة العلاج الكيماوي مع زوجتي التي لم تقوَ عليه، وتوفاها الله بعد بضعة أشهر من اكتشاف إصابتها بمرض سرطان الرئة، وأيضًا مع شقيقتي التي أصيبت بمرض سرطان الثدي.. فإنني قبلتُ علاجًا كيماويًّا إضافيًّا، قيل لي إنه من باب الوقاية، بعد إجراء جراحة كبيرة.. ربما لأنني أعلم أنه حتى الآن لا يوجد علاج ناجح بشكل كامل لهذا المرض الذي يودي بحياة ملايين المرضى في العالم، لأنهم لم يكتشفوا أسباب الإصابة به حتى الآن.. وأدرك أن العمر بيد الله، وأنه لن يطيل أحد هذا العمر أو يقصِّره، وإنما كل ما ننشده أن نعيش العمر الذي قدر لنا ونحن في حالة صحية مناسبة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات