X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 24 يونيو 2019 م
استئصال ورم يزن 40 كيلو من سيدة بأورام طنطا "مشروعات البرلمان" تستمع لتفاصيل "شارع ٣٠٦" تأجيل محاكمة 4 أشقاء بتهمة القتل العمد في الزاوية الحمراء لـ21 سبتمبر قبل موافقة البرلمان.. هل أنصفت الموازنة العامة الجديدة الفقراء؟ محافظ الجيزة: الانتهاء من أعمال الخزان الأرضى الرافع بصفط اللبن دارين حداد تعلن وفاة والدتها التضامن: 50 مليون جنيه لتحديث قاعدة بيانات الحضانات تأجيل مناقشة طلب إحاطة ضد محافظة القاهرة بسبب تغيب خالد عبد العال مدافع منتخب مالي يتحدث عن المشاركة الأولى لموريتانيا بـ"كان 2019" "السياحة" تكشف عن برامجها لذوي الاحتياجات الخاصة "السياحة" تنهي إغلاق شركة بالبحر الأحمر وتغلق 3 مقرات بالجيزة والقاهرة "قوى عاملة النواب" توافق على ملاحظات مجلس الدولة بشأن قانون العلاوة طلب إحاطة حول إهدار المال العام بمكاتب التمثيل التجاري نشرة الاسعار اليوم الاثنين 2019/6/24 .. اسعار الذهب اليوم الاثنين .. اسعار العملات في البنك المركزى .. سعر الدولار في البنوك .. سعر الليمون اليوم وزير الرياضة بجنوب أفريقيا يصل مصر لدعم البافانا بافانا.. صور "القاهرة" تناقش إخلاء مساكن عين الحياة بعين الصيرة ضبط 69 تاجر مخدرات.. وتنفيذ 48 ألف حكم قضائي  ضبط أمينى عهدة بحوزتهم 680 عبوة زبدة وكاتشب فاسدة في باب الشعرية وزير الخارجية السابق: المنظومة الدولية في حالة تحول واضطراب



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

متى يستعيد إعلامنا دوره! (1)

الثلاثاء 21/مايو/2019 - 12:06 م
 
لا أحد يرضيه ما وصل إليه حال إعلامنا، وما من محب لهذا الوطن إلا ويتمنى أن يستعيد هذا الإعلام قيمته ودوره الحضاري، متحررًا من سطوة المال والنفوذ وكافة القيود.. لا سيما بعد تشكيل مجالس وهيئات عليا للصحافة والإعلام وظهور نقابة للإعلاميين طال انتظارها، ناهيك عن وجود نقابة عريقة للصحفيين..

وهي جهات معتبرة لا تزال تنعقد عليها الآمال العريضة في إنقاذ مهنة عريقة في محنة حقيقية، مردها اهتزاز الثقة والمصداقية وتراجع التأثير والانتشار بفضل عوامل أكبر من أن تحيط بها هذه السطور.

كان إعلام التوك شو فرصة حقيقية لزيادة الوعي وتقديم ثقافة جادة وفكر مستنير.. وكان فرصة لخلق أجيال أكثر انتماء لهذا الوطن.. وكانت فرصة للفضائيات في مصر لتقوم بدور سياسي مهم في إعداد أجيال جديدة قادرة على قيادة سفينة الوطن ولكنها أمام مصالح ضيقة وأجندات خاصة ضلت الطريق وتحولت إلى أدوات هدم وليس أدوات بناء.

كان من الممكن أن تبحث هذه الفضائيات عن أسباب تراجعها وانصراف الجماهير عنها وإفلاسها فكريا وماديا لإصلاح ما يمكن إصلاحه، وتتحول إلى أدوات بناء ووعي لهذا الوطن، وأن تتسع المنافسة بين إعلام التوك شو من أجل رفعة الوطن وبناء مستقبل أفضل، والالتزام بالثواب المهنية والأخلاقية التي تحكم النشاط الإعلامي بكل وسائله.. ولكنها لم تفعل وإن كانت الفرصة قائمة أمام الجميع لإنقاذ الفضائيات وإعلامها.. فهل نفعل الصحيح ليستعيد إعلامنا دوره وقيمه.. ونكمل غدًا

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات