X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 16 يوليو 2019 م
«دنيا» الأولى على الثانوية "دمج" بالشرقية: فخورة بأبويا «السواق» وأحلم بمقابلة السيسي (فيديو) ضبط 16 سلاحا ناريا وتنفيذ 7808 أحكام قضائية بالفيوم والدقهلية تسليم 5 آلاف و44 طنا من الأقماح لشونة الرحمانية بالبحيرة أبرزها إعادة توزيع.. مصير الموظفين بعد ميكنة الجهاز الإداري للدولة أخبار ماسبيرو.. رئيس قناة القاهرة يشيد بتغطية نتيجة الثانوية محمود بزان: تطوير سوق إنتاج نظم الخلايا الشمسية يدعم الاستثمار تفتيش مفاجئ يكشف غياب 20 طبيبًا عن مستشفى إهناسيا ببني سويف تجديد حبس تشكيل عصابي تخصص في بيع السيارات المهربة بالجمالية حفل عشاء للاعبي المصري بمعسكر الإسكندرية (صور) حسين بودي: 8% خسائر للمطاحن سنويا نتيجة تخزين الأقماح في شون ترابية ماجدة نصر: عجز التصدي لتجاوزات المدارس الخاصة سببه تدهور التعليم الحكومي الجهاز الفني بالزمالك يطمئن على خالد بوطيب "كاف" يطلق حملة لمحاربة الفيروس الكبدي "B،C" بقارة أفريقيا تجديد حبس صاحب "سيلفي الجثة" ومالكة العقار في مقتل ربة منزل بالسلام "قوى الدقهلية" تناقش خطة العمل بين مديري المناطق وإدارة التدريب المهني أسعار المراوح| خصومات وتخفيضات على المراوح في الأسواق جهينة تكرم الفائزين في مسابقة إناكتس العالمية غرفة القاهرة: توفير قاعدة بيانات للصناعة يساهم في استقرار الأسعار لوريال بروفيسينال يحتفل بتخريج دفعة جديدة من طلاب المعهد



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محمد علي جعفري.. نهاية غامضة لمسيرة «جريح كربلاء» و«عدو صدام»

الأحد 21/أبريل/2019 - 06:56 م
محمد على جعفري محمد على جعفري مصطفى بركات
 
أطاح المرشد الإيرانى، آية الله على خامنئى، بقائد الحرس الثوري، محمد على جعفري، من منصبه وأعلن تعيين اللواء حسين سلامي، خلفا له، وهو القرار الذي اثار جدلا في الأوساط السياسية العالمية وغير المفهوم أسبابه الحقيقة حتى الآن.

ويمتلك اللواء محمد على جعفري، تاريخيا عسكريا معتبرا في الداخل الإيرانى، واعتلائه دفة قيادة الحرس الثوري كان مبعث ارتياح في الأوساط العسكرية.. وخلال السطور التالية ترصد «فيتو» أهم المعلومات المتوفرة حول جعفري الذي غادر منصبه عقب إعلان أمريكا إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية.

رجل الأبحاث

اللواء محمد على جعفري قائد عسكري إيراني، تولى رئاسة مركز الأبحاث الإستراتيجية التابع للقوات البرية الإيرانية، ثم عين في 1 سبتمبر 2007 قائدًا للحرس الثوري خلفا للفريق يحيى رحيم صفوي.

ولد الفريق محمد على جعفري يوم 11 نوفمبر 1957 في مدينة يزد بإيران، حيث أتم تعليمه الابتدائي والثانوي.

الدراسة والتكوين

التحق سنة 1977 بجامعة طهران فدرس الهندسة المعمارية، وانخرط في العمل السياسي وشارك في الاحتجاجات المناهضة للشاه بطهران، فأدخل السجن.

شارك جعفري في حرب الخليج الأولى -حرب العراق وإيران- مجندا متطوعا في قوات التعبئة العامة «البسيج»، لكنه التحق رسميًا بالحرس الثوري عام 1981.

لواء عاشوراء

قاد خلال الحرب الإيرانية العراقية معسكر "غرب" ومن ثم معسكر "نجف"، وإلى جانب ذلك شغل مناصب أخرى كقائد للواء "عاشوراء" ومساعد الحرس في مدينة تستر وقائد معسكر القدس.

أصيب بجروح أثناء مشاركته في عمليتي كربلاء 4 و5، واعتبرت هذه الحادثة نقطة تحول مهمة في ملفه المهني.

قاد القوات البرية للحرس الثوري مدة 13 عاما، وترأس مركز الأبحاث الإستراتيجية التابع للحرس الثوري منذ 2005.

قيادة الحرس

على أن الحدث البارز في مسار الرجل كان تعيينه في 1 سبتمبر 2007 قائدا للحرس الثوري الإيراني خلفا للفريق يحيى رحيم صفوي، ورفعت رتبته من عميد في الجيش إلى جنرال، وبذلك أصبح ثالث قائد لهذه المؤسسة العسكرية المهمة في إيران بعد الجنرال يحيى رحيم صفوي، وسلفه الجنرال محسن رضائي.

تؤكد المعارضة الإيرانية في الخارج أن الجنرال محمد على جعفري مسئول عن الكثير من عمليات الحرس الثوري السرية في الخارج.

تتهمه النمسا بالضلوع في قضية اغتيال زعيم "الحزب الديمقراطي الكردي الإيراني" عبد الرحمن قاسملو في 13 يوليو 1989، خلال اجتماع قاسملو بممثلي الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات