X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 14 أكتوبر 2019 م
غدًا.. افتتاح المؤتمر والمعرض الدولى العاشر لدول حوض البحر المتوسط "موك" جدول ترتيب مجموعة الدقهلية بالقسم الثالث عقب الجولة الأولى طرح تذاكر ودية مصر وبتسوانا بإستاد الإسكندرية اليوم الأهلي يواجه الإعلاميين وديا.. اليوم خبير أرصاد: أمطار رعدية على جنوب البلاد غدا نظام ولائحة العقوبات ببطولة دوري القسم الثالث لكرة القدم خبيرة: الأداء العرضي التجميعي يدفع مؤشر البورصة للتحرك قرب 14337 – 14340 نقطة نشرة الأخبار: "البدري" يقود المنتخب أمام بتسوانا.. وتعرف على عقوبة راجح المتهم بقتل شهيد الشهامة البنك المركزي يطرح سندات خزانة بـ4.250 مليار جنيه تجديد حبس تشكيل عصابي لتجارة المخدرات في الوراق اليوم.. توقيع بروتوكول بين تنمية المشروعات و«التعبئة والإحصاء» أحمد صلاح حسني ينشر صورة من كواليس «الممر»: البسوا المموه بيخافوا منه نقيب الفلاحين يطالب بتفعيل المادة ٢٩ من الدستور حبس المتهمين بسرقة الهواتف المحمولة من المواطنين في الطالبية جهاز دمياط: الحرب على التعديات مستمرة لحين الانتهاء منها تدخين القليل من السجائر يضر بالصحة مثل المكثف (صوت) وفاة والدة علاء عبد الصادق بعد صراع مع المرض العثور على طن لحوم فاسدة قبل تجهيزها وبيعها للمواطنين بالمرج الفريق عبد رب النبي حافظ.. سجل مضيء بالبطولات





أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
السيناريو المقبل.. ضم الضفة الغربية

الباحث السياسي الفلسطيني طارق الفرا: إعلان ضم الجولان لإسرائيل يمهد لسيناريوهات أسوأ

الخميس 04/أبريل/2019 - 01:11 م
حوار : مروة محمد
 
الباحث السياسي الفلسطيني
يرى الدكتور طارق الفرا الباحث والمحلل السياسي الفلسطيني، أن إعلان ضم الجولان إسرائيل يمهد لسيناريوهات أسوأ، مشيرا في حوار مع "فيتو" إلى أنه بعد هذا القرار ستسعى إسرائيل لتحويلات ديموغرافية في الجولان لتغيير خارطة السكان.. وإلى نص الحوار:

كيف قرأت قرار الرئيس الأمريكي بشأن إعلان سيادة إسرائيل على الجولان؟
باعتقادي أن هذا القرار جاء ليجسد من جديد ويؤكد تحالف اليمين المسيحي واللوبي الإسرائيلي، ويأتي في الوقت الذي أعلن فيه عن هزيمة داعش في سوريا وبداية سيطرة الدولة السورية على أراضيها، وهذا القرار يؤكد الدور العبثي الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، ثم بإعلان سيادة إسرائيل على الجولان، وهي أراضٍ سورية تحت الاحتلال منذ عام 1967 وفشلت محاولة ضمها في عام 1981، ورفض الاعتراف بضمها من دول العالم.


هل تتوقع ردا روسيًّا على الإعلان الأمريكي؟ وما هي آليات الرد إن وجد؟
غالبًا وفي كل الحالات المشابهة لهذه الأفعال الأمريكية في الشرق الأوسط فإن روسيا تنأى بنفسها على أي رد، وتبقى حالات الرفض والشجب، وشاهدنا ذلك في حالات القصف المتكرر من أمريكا على الأراضي السورية وعلى مقربة من مقرات روسية، لكن ربما تقوم روسيا بصفقات سلاح جديدة مع سوريا أو مع إيران وذلك كتحقيق نوع من التوازن حول هذه النقطة.

كيف سيستفيد ترامب على المستوى الداخلي من القرار، خاصة أن هناك تلاحما بين اليمين في واشنطن وتل أبيب؟
ترامب مستفيد من اليمين الإسرائيلي قبل اتخاذه هذا القرار، هو يحظى بدعم لا مثيل له من اللوبي الإسرائيلي، حتى أنه بات الحديث على أنه الرئيس الذي جاء "بإرادة الله"، والعديد من القضايا في أمريكا يقف بجانبه فيها شخصيات إسرائيلية، وبالرغم من كل ما كان يواجهه من مشكلات، وكان هناك اعتقاد بأنه سيسقط سريعًا؛ إلا أن وجوده حتى هذه اللحظة يرجع إلى دعم اللوبي الصهيوني في الكونجرس الأمريكي أو الإدارات الأمريكية الأخرى.

هل تتوقع من العرب رد فعل أكثر من الشجب والتنديد؟ وما أوراق الضغط التي بأيديهم ويمكن تفعيلها؟
الدول العربية أظهرت ردودها عبر التنديد، فالسعودية والإمارات وقطر والكويت وفلسطين والأردن، بالإضافة إلى جامعة الدول العربية، جميعهم كان موقفهم عبارة عن تنديد بهذه الخطوة، ولا أعتقد أن الدول العربية لديها القدرة على فعل أكثر من ذلك، فمنذ قدوم ترامب لرئاسة أمريكا فقدت الدول العربية أوراق قوتها عندما دخلت في حالة الصراع العربي العربي، ولم تستجب لنداءات سنين طويلة من ضرورة وجود وحدة عربية لمواجهة الخطر الأمريكي في المنطقة.

ما توقعاتك بشأن رد فعل النظام السوري؟
رد الدولة السورية كان واضحًا عندما قالت الخارجية عن هذه الخطوة إنها اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، ربما أن النظام السوري سيكون هدفه هو التركيز على جعل هذا القرار أمريكيا فقط، والتركيز على إدانة القرار في المحافل الدولية، خصوصًا بعد رفض العديد من دول الاتحاد الأوروبي لهذا القرار الأمريكي الأحادي الجانب.

هل توجد علاقة بين إعلان الجولان وصفقة القرن؟
لم يتم الحديث سابقًا عن أن صفقة القرن قد تشمل وضع الجولان السوري، لكن هذه الصفقة هي عبارة عن صفقة متغيرة غير ثابتة البنود، رفضها الكثير من الدول العربية في العلن، لا أعتقد أن الجولان تأتي ضمن تحقيق صفقة القرن بقدر ما هي منطقة عسكرية مهمة للاحتلال الإسرائيلي لتبقى في خاصرة سوريا لما لهذه الهضبة من أهمية عسكرية في كشف المناطق السورية المطلة على دمشق.

وعلى الجانب الآخر كيف سيستفيد نتنياهو من القرار؟ وماذا يعني بالنسبة لإسرائيل؟
نتنياهو عاد من الولايات المتحدة بسبب التصعيد على الجبهة الجنوبية في غزة، لكنه أكد على قوته في الانتخابات القادمة من خلال الصورة مع ترامب خلال توقيعه على هذا الإعلان.

أما إسرائيل فهي تعتبر نفسها حققت انتصارًا دون خوض معركة، فهي حالة التمدد الأولى لها بعد انكماش أراضيها بعد هزيمة حرب أكتوبر والانسحاب من سيناء ومن ثم اتفاقية طابا، هذه الدولة الدينية لما لها من أطماع تتجسد من النيل إلى الفرات فهي تحيي هذه الفكرة من جديد.

وما المتوقع أن تفعله إسرائيل بعد أن حقق ترامب حلمها بشأن الجولان؟
إسرائيل ستسعى لتحويلات ديموغرافية في الجولان من أجل تغيير خارطة السكان، بالإضافة لنشر المزيد من القوة العسكرية في المنطقة لتؤكد على هذه الخطوة بأنها انتصار.

هل ستنجح القمة العربية في الرد سياسيا على قرار ترامب؟ وهل يفضل دعوة سوريا لحضورها؟
لا يزال موضوع عودة سوريا لجامعة الدول العربية قيد النقاش، وهو قرار لدى المجلس الوزاري في الجامعة، بالتأكيد بعد هذه التطورات يجب دعوة سوريا للقمة العربية المقرر انعقادها في تونس، لأنها هي الدولة الوحيدة القادرة على الدفاع عن أراضيها ولو سياسيا، أما الرد السياسي العربي فسيكون عبارة عن رفض هذه الخطوة والتأكيد على أن الجولان أرض عربية.

وما مستقبل القضية الفلسطينية بعد القرار؟ وهل الخطر قادم على الضفة بعد الجولان؟
بالحقيقة هناك تخوف فلسطيني من أن يكون القرار القادم هو ضم الضفة الغربية لدولة الاحتلال، وهو ما سيكون القرار الذي ينهي هذه القضية أو شكل الدولة الفلسطينية المأمول إنشاؤها على حدود يونيو 1967، مستقبل القضية الفلسطينية لا زال في يد أبنائها بإعلان الوحدة الوطنية، وترتيب الساحة الفلسطينية بما لا يسمح للاحتلال بالانفراد بالضفة الغربية أو قطاع غزة.


الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو".
الباحث السياسي الفلسطيني
الباحث السياسي الفلسطيني طارق الفرا: إعلان ضم الجولان لإسرائيل يمهد لسيناريوهات أسوأ

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات