X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 21 مايو 2019 م
206 مليارات جنيه زيادة في القروض الممنوحة من البنوك بنهاية فبراير "محلية النواب" تطالب بكشف التمويل الذاتي للمحافظات أجيري يتمسك بالمحمدي كقائد للمنتخب ويرفض منح الشارة لعبدالله السعيد توريد 107 آلاف و378 طن قمح إلى صوامع وهناجر وشون الغربية "كأس اليد" أمل الأهلي في مصالحة جماهيره مدبولي يلتقي رئيس "القومي للمرأة" أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم الأوقاف: 50 ألف جنيه لأفضل المديريات أداء في مشروع صكوك الأضاحي الصحة: إعادة فتح باب التظلمات للصيادلة بتكليف دفعة 2017 يدويا "تشريعية النواب" تناقش تعديلات قوانين الهيئات القضائية.. غدا "التموين" تنشئ مكتب سجل تجاري بمقر اتحاد الصناعات المصرية "التموين" تنشىء مكتب سجل تجاري بجرجا انهيار نجل محمد نجم بعد إصابة والده بجلطة وتدهور حالته الصحية (فيديو) الحلقة الأخيرة من "Game of Thrones" الأقل تقييما في تاريخ السلسلة رامي صبري يحيي أولى حفلاته في السعودية.. 10 يونيو ضبط عنصرين إجراميين بـ"السحر والجمال" بحوزتهما هيروين وسلاح ناري "مدبولي" يصدر لائحة قانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار "التنظيم والإدارة" يصدر قرارين للموارد البشرية وتقييم الوظائف قضايا الدولة تكرم شهداء الوطن والمتميزين في حفل الإفطار السنوى بالغربية



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أحضان أمي

الإثنين 18/مارس/2019 - 12:01 م
 
حبي لأمي ليس استثناءً، ولا حنيني الدائم لها تفردًا، ولا غرابة في حاجتي المستمرة إليها، فتلك قواسم مشتركة فطرنا الله عليها، لكن الاستثناء قد يكون في تلك العلاقة التي جعلتني طفلًا حتى المشيب، أسابق بناتي في اقتسام ذراعيها أتوسد واحدة ويتوسدن الأخرى، مستغلًا رخصة (الصغير) التي تمنحها الأم دائمًا للابن الأخير.

لم يسبق لي أن جربت الكتابة عن أمي، ربما ليقيني أن سطوري لن تتسع لغزارة كلماتي، أو أن كلماتي لن تستوعب أحاسيسي، أو أن الكتابة فضفضة تفتر بعدها المشاعر، أو لأن الكتابة ترتبط بحالة تنقضي بعد تفريغها على ورق، لكنها ابنتي الصغرى التي اعتادت على لعب دور أمي، تفرد ذراعها لأضع رأسي عليها، ثم تلف الأخرى حول عنقي فتخلد هي إلى النوم، وأذهب أنا بذاكرتي إلى حضن أمي.

لم يأخذني من ذلك الحضن سوى انتقالي من القرية إلى القاهرة للدراسة في الجامعة، فكان الخروج منه عبئا زاد على أعباء غربة قروي لم يبهره شيء في المدينة، بل زادته تلك الكتل الخرسانية حنينًا إلى القرية، وزاده الزحام دوام الهروب إلى المساحات الخضراء في الغيطان، وزاده جفاف أهل المدينة تمسكًا بعادات الريف الدافئة.

وجدت سلواي في (زوادة) أمي، والزوادة هي ما ترصه بيديها من أطعمة في حقيبة سفري، كنت أحتضن كل ما لمسته بيديها، أرغفة العيش الفلاحي، أكياس الأرز، صفيحة البيض، أما قصاصات الورق التي تلف فيها البيض حتى لا ينكسر فكنت أجمعها وأضعها تحت مخدتي، لأن ما لمسته يد أمي يجب ألا يكون مصيره صندوق القمامة، كل ذلك كان مددي حتى أعود آخر الأسبوع لأتزود بالأطعمة ودفء حضن أمي.

ظللت هكذا أخرج لأعود إلى ذلك الحضن حتى أنهيت دراستي وبدأت أمارس الصحافة في جريدة الوفد، سلواي كانت في ما تلمسه يد أمي، أما سلواها فكانت فيما أكتب، تقبل اسمي، ثم تضم الجريدة إلى حضنها، ثم تعيدها إلى أحد إخوتي ليتلو على مسامعها ما كتبت، يقرأ وهي مبتسمة، ينتهي فتطلب منه الإعادة، ثم تأخذ الجريدة وتضعها تحت مخدتها مثلما أفعل في وريقات لامست يدها.

أجبرت أمي على تعلم القراءة، واكتفت بمعرفة حروف اسمي، أجبرها على ذلك الجيران الذين كانوا بحاجة دائمة للجرائد القديمة، فكانت تحتفظ لنفسها بالصفحة الموجود فيها اسمي وتعطيهم باقي الجريدة، ثم تضع الصفحة تحت مخدتها، ثم اضطرت إلى وضع الأوراق في صندوق بعد أن تكاثرت.

تغيرت أوراقي عند أمي فصارت إطلالة لي على شاشة أو اسم على تتر برنامج، وتغيرت أوراقها بزواجي، فكانت بعض من ملابسها وفوارغ أدويتها، ثم توقف نصفها بفعل جلطة دماغية فكان حضنها لي بذراع واحدة يملؤني بدفء الدنيا، توقفت الذراع الثانية فكنت أرتمي في أحضان عينيها لتمتلئ شراييني حبًا وقلبي سكينة، خمس سنوات سكتت فيها عن الكلام إلا بعينيها، وفي أحضاني وإخوتي وبناتي سكت كل الكلام.

ذهبت أمي منذ عقد من الزمان، لكن حضنها لم يذهب، أجده في أشيائها المتناثرة، في رائحة ملابسها، في قصاصات الورق، في إخوتي، في ابنتي، وفي زوجتي.

أتمنى على الذين يجيدون التحكم في مشاعرهم عند ممارستهم الكتابة أن يكثروا من الكتابة عن الأم، فالأم وطن، والوطن في أمس الحاجة لمن يخلص له في الكتابة، أحضنوا أمهاتكم، اكتبوا عن أوطانكم، فلا تجارة ولا نفاق ولا رياء في الكتابة عن الأم إذا كانت وطنا.
basher_hassan@hotmail.com.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات