X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 21 مارس 2019 م
الزمالك يصرف مكافأة فوز بعد التعادل أمام المقاولون خبير: عمليات الاستحواذ والاندماج لا تشترط سابقة الخبرة وتتم بعدة طرق طلاء ١٠٠ أتوبيس و٢٠ محطة انتظار استعدادا لـ«كان 2019» (صور) رصف الشوارع المحيطة بمدارس اللغات في قنا بتكلفة 1.5 مليون جنيه (صور) تفاصيل قصة حب ليلى مراد وفطين عبد الوهاب من أول نظرة (فيديو) سامية الطرابلسي تخطف الأنظار بالأصفر في أحدث جلسة تصوير (صور) ضبط هاربين من أحكام وبائعا متجولا في حملة أمنية بالمنطقة الأثرية بالهرم «أون سبورت» تذيع مباراتي المنتخب الأوليمبي أمام أمريكا وهولندا وزير الرياضة يفتتح الملتقى العربي الأفريقي لفنون ورياضات ذوي الإعاقة تفاصيل جلسة هاني أبو ريدة مع لاعبي المنتخب قبل السفر إلى النيجر الأنبا شاروبيم يترأس قداس كنيسة مارجرجس بـ«الشنهورية» في قنا (صور) مطاحن مصر العليا تتصدر الأسهم الصاعدة بالبورصة في تعاملات أمس سهير سالم الأم المثالية بالقاهرة: «شلت المسئولية لوحدي ٣٢ سنة» رئيس الزمالك لـ«جروس»: «فين مدبولي وحفني» تحرير 18 مخالفة حزام أمان في حملات مرورية بطرق وشوارع الجيزة محافظ الغربية يشهد العرض الختامي لـ«الحرافيش» بمسرح طنطا (صور) متحدث الوزراء يكشف حالات فصل متعاطي المخدرات من وظائفهم (صوت) «مبروك»: اعتدال درجات الحرارة يساهم بخفض أسعار الدواجن في رمضان برلماني: الصناديق الخاصة تحتاج لإدارة حكيمة وتشريع جديد



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

نبيل زكى

الخميس 14/مارس/2019 - 12:44 م
 
فقدنا فارسا جديدا من فرسان صاحبة الجلالة الشرفاء والأكفاء المميزين هو الأستاذ "نبيل زكى" الكاتب الصحفى البارز في جريدة الأخبار، والذي تولى رئاسة تحرير جريد الأهالي الناطقة بلسان حزب التجمع، حزب اليسار في البلاد، ثم رئاسة مجلس إدارتها.

"نبيل زكى" كان أيضا فارسا من فرسان اليسار البارزين في مصر، ودفع من حريته وحياته ثمنا باهظا خلال عقود مضت لانتمائه الأيدلوجي هذا، ولكنه حتى اللحظة الأخيرة من حياته ظل متمسكا بإخلاص بانتمائه الفكرى والأيدلوجي.. لكن في ظل هذا الانتماء كانت البوصلة الأساسية له سياسيا هي البوصلة الوطنية. 

كانت مصلحة الوطن لديه تعلو على أي شيء، وهي التي تصوغ مواقفه وسلوكه السياسي.. ولذلك لم ينخدع مثلما انخدع يساريون وناصريون وليبراليون في جماعة الإخوان والتيار السياسي الإسلامى كله.. وطوال الوقت كان يدرك خطره على البلاد وعلى كيان الدولة الوطنية المصرية.

ولم يتورط في صدام مع قواتنا المسلحة مثلما فعل بعض المثقفين والسياسيين الذين يرفعون شعار الدولة المدنية، ومن خلاله ساوى البعض بين المؤسسة العسكرية وبين مؤسسات وجماعات تيار الإسلام السياسي.

ولعل هذا كان أحد الأسباب التي جعلتني اقترب كثيرا من الصديق العزيز الكبير الراحل "نبيل زكى" خلال الفترة الأخيرة، بالإضافة لبساطته وتواضعه مع أنه كان واحدا من النابغين في الصحافة المصرية، والذي ظل متابعا جيدا لما يحدث في الساحة الإقليمية والدولية حتى خلال أيامه الأخيرة، التي عانى فيها من شدة الألم وتحملها بصبر وشجاعة. 
رحم الله فقيدنا الغالى، وألهم أصدقاءه وتلاميذه ومحبيه وأهله وبناته الصبر، فإن خسارتنا بفقده كبيرة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات