X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 19 مارس 2019 م
أول ظهور لابني الفنانة إيناس عز الدين (صور) تعرف على إجراءات «تكويد» المزارع.. والمحاصيل الزراعية الحاصلة عليها «الراهبين» يفوز بالمركز الأول في دوري مراكز الشباب بالغربية (فيديو وصور) «المصرية للتضامن» تدعو إلى تغيير ثقافة المصريين تجاه الأفارقة الحاجة زوزو.. الأم المثالية بكفر الشيخ: 27 سنة أرملة ووهبت حياتي لأولادي إنقاذ فتاة حاولت الانتحار بإلقاء نفسها ببحر شبين الكوم لإجبارها على الزواج الأم المثالية بالإسكندرية.. أصيبت بـ7 أمراض وتحملت المسئولية 30 عاما حصول 7 طلاب بكفر الشيخ على مراكز متقدمة في معرض «ايسف» (صور) مي فاروق: عدوية نجم الأغنية الشعبية وأستمع للمهرجانات الجمعية الفلكية بجدة: بدء الاعتدال الربيعي فلكيا الخميس المقبل جريشة: لهذه الأسباب تم تعييني حكم فيديو في مونديال الشباب تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع اللاعبين منتخب هولندا يصل إسبانيا استعدادا لمواجهة منتخبنا الأوليمبي (صور) المدن الجديدة موضوع لما جبريل في «هنا العاصمة» غدًا التحديات الثلاثة أمام الأحزاب السياسية خلال المرحلة المقبلة نشوب حريق داخل مستشفى في الدقهلية استقرار عوائد سندات الخزانة أجل 5 و10 سنوات الدقهية تكرم 48 من أسر الشهداء احتفالا بيوم الشهيد (صور) على الطيب يداعب جمهوره بصورة من كواليس مسلسل «أهو دا اللي صار»



تفضيلات القراء

أهم موضوعات السياسة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

البحث عن الزعامة وراء فشل التحالفات الحزبية

الإثنين 03/ديسمبر/2018 - 05:50 ص
صورة ارشيفية صورة ارشيفية عصام هادى
 
أكد خبراء سياسيون وقيادات حزبية أن فشل التحالفات الحزبية يعود إلى تمسك بعض رؤساء الأحزاب بالزعامة، وعدم الرغبة في التخلي عن مسمى رئيس الحزب، والغريب أن فكرة دمج الأحزاب أو إقامة تحالف انتخابي بينهم يجمع كافة التوجهات والأيدلوجيات الحزبية في كيان واحد ليست جديدة، ولكنها في كل مرة تفشل.

وتاريخ التحالفات الحزبية خلال السنوات الأخيرة كان يسير من فشل إلى فشل، رغم وجود ما يقرب من 104 أحزاب سياسية، وكانت التجربة الأولى في عام 2014 عندما تحالف حزب الوفد والتيار الديمقراطي لإقامة تحالف انتخابي، وانتهى بالفشل، ثم أعقبته تجربة المصريين الأحرار والجبهة الديمقراطية، وفشلت، ثم كانت تجربة حماة الوطن مع المحافظين والتجمع، وفشلت أيضا، وأخيرا المفاوضات التي تتم بين موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد، وقيادات أحزاب التحالف السياسي المصري للتحالف انتخابيا تحت اسم "تحالف الأحزاب المصرية"، وهنا يتبقى سؤال، لماذا تفشل تحالفات الأحزاب؟ 

شخصنة الأحزاب

فشل الأحزاب في التحالفات يعود إلى شخصنة الأحزاب، أي ارتباطها بأشخاص أو عائلات، هذا ما تحدث به الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والذي قال إن اعتماد بعض الأحزاب على الشخصنة جعل الأحزاب أشبه بملكية خاصة لهؤلاء، ومن ثمَّ غابت الديمقراطية بداخلها، وهو الأمر الذي يجب أن يتغيير من خلال تطبيق ديمقراطية حقيقية داخل الأحزاب، وأن يكون هناك لجنة عليا وانتخابات لرئاسة الأحزاب.

وأضاف أن حل القضية يقتضي وجود حياة حزبية جديدة، يتم فيها تغيير قانون نشأة الأحزاب بشكل يجعلها أكثر فاعلية، وعدم الاكتفاء بالإجراءات القانونية لإقامة الحزب واستمراره، وهذا يقتضي دعوة الأحزاب لمؤتمر لوضع تصور لهذا الأمر. 

التمسك بالزعامة

وأكد نبيل زكي، عضو الهيئة العليا لحزب التجمع، أن فشل تحالفات الأحزاب أمر طبيعي، وليس مفاجأة، خاصة وأن المقصود من كلمة تحالف كشعار عام هو تشكيل جبهة أخرى حتى لا ينفرد حزب واحد بالساحة السياسية، والعودة لنظام الحزب الواحد أو حزب الرئيس، ولما كان السيسي ليس في احتياج لحزب للإجماع الشعبي عليه، وعدم وجود أساس موضوعي، فشلت التحالفات في البرلمان. 
وأضاف أما خارج البرلمان، وخاصة في أحزاب اليسار رغم التقارب في البرامج بين أحزاب يسارية، إلا أن التحالف فشل، لأن بعض قيادات الأحزاب تخشى من فقدان مقعد الرئيس، إذا اندمجت مع أحزاب أخرى وحاولت التوفيق بين حزبين من اليسار للتحالف، ولم أتلقَ ردودا، لذا الفشل سببه الخوف من فقدان المناصب. 

المناخ العام

ويرى المهندس أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب الاشتراكي المصري، أن فشل كافة التحالفات الحزبية خلال الفترة الأخيرة يعود إلى المناخ العام السائد أكثر منه البحث عن زعامات أو مصالح شخصية، ومن ثمَّ عدم توفر المناخ العام الذي يعد بمثابة الأكسجين الذي يدفع الأحزاب للابتكار والإبداع وتحقيق المطلوب منها، ونتيجة لهذ مبادرات التحالف بين الأحزاب ستفشل.
 
وأضاف إلى جانب المناخ العام، هناك بعض رؤساء الأحزاب الباحثين عن زعامات نتيجة عدم وجود عمل سياسي حقيقي، ولا توجد محاولات لتطوير العمل السياسي وتطويره مما جعله يصاب بالشيخوخة، ولذا لابد من إعادة النظر، وإجراء حوار مجتمعي حقيقي لإعادة الناس للعمل السياسي.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات