X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م
وزيرة الهجرة: نفخر بما تحققه "فرح الديباني" من نجاح عالمي (صور) البترول: 2 مليار دولار استثمارات جديدة في مشروعات بتروكيماوية النيابة تطلب التحريات في قتل عامل لصديقه بسبب 500 جنيه في أوسيم كل ما تريد معرفته عن استعدادات الأهلي لمواجهة الزمالك التحقيق في مقتل سوادني على يد شقيقه بسبب هاتف محمول بالمرج ميتشو يحاضر لاعبي الزمالك في فندق الإقامة بالإسكندرية بعد هزيمة ليفربول من نابولي.. عقدة الملاعب الإيطالية تضرب كلوب وليد توفيق وملحم زين يزوران عاصي الحلاني في منزله (فيديو) توقيع عقد الخدمات الاستشارية لمشروع محطة إنتاج الكهرباء من الخلايا الفوتوفلطية تداول 362 شاحنة و156 سيارة بموانى البحر الأحمر الحبس سنة لعاطل بتهمة محاولة إدخال حشيش لصديقه في القسم أسعار الألبان اليوم 2019/9/18.. والسائب يسجل 14 جنيها أسعار الدواجن اليوم الأربعاء 2019/9/18 وزير الآثار يبحث مع سفير فرنسا بالقاهرة تطوير منطقة صان الحجر الأثرية وزيرا الإسكان والآثار يعرضان الفرص الاستثمارية على مجموعة من المستثمرين وزيرا "التخطيط" و"الشباب" يبحثان سبل تحفيز الاستثمار في مجال الرياضة مشروع قرار بشأن تطبيق أحكام قانون تنظيم خدمات النقل البري للركاب الحكومة تعتمد قرارات لجنتي فض منازعات الاستثمار والهندسية الوزارية أسعار البقوليات اليوم 2019/9/18.. وكيلو الفول البلدي بـ28 جنيها



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«البحوث الإسلامية» يشيد بموقف الأزهر في الدفاع عن الثوابت الشرعية

الثلاثاء 27/نوفمبر/2018 - 11:13 ص
مجمع البحوث الإسلامية مجمع البحوث الإسلامية مصطفى جمال
 
أشاد مجمع البحوث الإسلامية ببيان هيئة كبار العلماء حول ما يُثارُ في الآونةِ الأخيرةِ حولَ بعضِ الثوابتِ الشَّرعيةِ المُحْكَمةِ التي يُحاوِلُ البعضُ التحقيرَ مِن شأنِها والاستخفافَ بأحكامِها.

وقال الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن هيئة كبار العلماء برئاسة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أكدت في بيانها أن الأزهر الشريف يعمل على حراسةِ أحكام دين الله وبيانها للناس؛ ضمن رسالته العالمية التي لا تَحدُّها حُدُودٌ جُغرافية، ولا توجُّهات عامة أو خاصة، يتحمَّلها علماء الأزهر الشريف المشهود لهم.

وأضاف الأمين العام، أن الهيئة أوضحت أن مِن تلك القضايا التي زادَ فيها تجاوُزُ المضللينَ بغير علمٍ في ثوابتَ قطعيَّةٍ معلومةٍ مِن الدِّينِ بالضرورةِ، ومن تقسيم القرآن الكريم المُحكَمُ للمواريثِ، خصوصًا فيما يتعلَّقُ بنصيبِ المرأةِ فيه، والذي وَرَدَ في آيتينِ مُحكَمتَينِ مِن كتابِ الله المجيدِ في سُورةِ النِّساءِ، وهو أمرٌ تجاوَزَتْ فيه حَمْلةُ التشنيعِ الجائرةُ على الشَّريعةِ كلَّ حُدودِ العقلِ والإنصافِ.

وأشاد الأمين العام بتأكيد الهيئة على أن تلكَ الخَيالاتِ المُناقِضةِ لقطعيَّاتِ القرآنِ ثبوتًا ودَلالةً، والتي يَحسبُها أصحابُها انتصارًا لحقوقِ المرأةِ؛ جهلًا منهم بالتفاصيلِ الحكيمةِ لصُوَرِ ميراثِ المرأةِ في الإسلامِ، التي تأخُذُ في بعضِها أكبرَ مِن نصيبِ الرجلِ، بل أحيانًا ترث ولا يرث الرجل؛ فإنهم راحُوا يُطالِبونَ هنا وهُناكَ بسَنِّ قوانينَ تُلزِمُ بالتَّسويةِ المُطلَقةِ بينَ المرأةِ والرجلِ في الميراثِ، ضاربينَ بأحكامِ القرآنِ القطعيَّةِ المُحْكَمةِ عرْضَ الحائطِ!

وأوضح عفيفي أن بيان الهيئة جاء انطلاقًا مِن المسئوليَّةِ الدِّينيَّةِ التي اضطلع بها الأزهرُ الشريفُ منذُ أكثرَ مِن ألفِ عامٍ إزاءَ قضايا الأُمَّتينِ العربيةِ والإسلاميَّةِ، وحِرْصًا على بيانِ الحقائقِ الشَّرعيَّةِ ناصعةً أمامَ جماهيرِ المسلمينَ في العالَمِ كلِّه؛ فإن الأزهرَ الشَّريفَ بما يَحمِلُه من واجبِ بيانِ دِينِ الله تعالى وحراسة شريعته وأحكامه؛ فإنه لا يَتَوانَى عن أداءِ دَورِه، ولا يتأخَّرُ عن واجبِ إظهارِ حُكمِ الله -تعالى- للمُسلِمينَ في شتَّى بِقاعِ العالمِ، والتعريفِ به في النَّوازلِ والوقائعِ التي تَمَسُّ حياتَهم الأُسَريَّةَ والاجتماعيَّةَ.

وأضاف أن الهيئة أكدت في بيانها أنَّ النصوصَ الشرعيَّةَ منها ما يَقبَلُ الاجتهادَ الصَّادرَ مِن أهلِ الاختصاصِ الدَّقيقِ في علومِ الشريعةِ، ومنها ما لا يَقبَل ذلك، فالنصوصُ إذا كانَتْ قطعيَّةَ الثبوتِ والدَّلالةِ معًا فإنها لا تحتملُ الاجتهادَ ولا تقبل التغير بتغير الزمان والمكان والأحوال، وذلكَ مثلُ آياتِ المواريثِ الواردةِ في القرآنِ الكريمِ، والتي يُحاوِلُ البعضُ الآنَ العبثَ بها وإعادةَ تقسيمِ ما وَرَدَ بها مِن تحديد أنصبة على ما يراه هو، لا على وَفقِ ما جاءَتْ به الشريعةُ من أحكامٍ ثابتةٍ بنصوصٍ قطعيَّةِ الثبوتِ قطعيَّةِ الدَّلالةِ بلا ريبٍ، فلا مجالَ فيها لإعمالِ الاجتهاد، أمَّا النصوصِ الظنيَّة الدَّلالةِ، فإنَّها تقبل الاجتهادَ والنظرَ، غيرَ أن الاجتهاد فيها مقصورٌ على أهل الاختصاص المشهود لهم بسعة العلم وبالدِّين والورع.

وأشار الأمين العام إلى أن الأزهرُ الشريفُ أكد قبلَ ذلكَ مرَّاتٍ عديدةً أنَّ هذا النوعَ من الأحكامِ لا يَقبَلُ الخوضَ فيه بخيالاتٍ جامحةٍ وأُطروحاتٍ تُصادِمُ القواعدَ والمُحكَماتِ، ولا تَستنِدُ إلى علمٍ صحيحٍ، فهذا الخوضُ بالباطلِ مِن شأنِه أن يَستفِزَّ الجماهيرَ المسلمةَ المتمسِّكةَ بدِينِها، ويفتحَ البابَ لضَربِ استقرارِ المجتمعاتِ، وفي هذا مِن الفسادِ ما لا يَخفَى، ولا نتمناه لأحد أبدًا.

وأكد الأمين العام أن الأزهرُ الشريفُ حذر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها من هذه الفتنة ومن دعاتها، ويَرفُضُ رفضًا قاطِعًا أيَّة محاولة للمَسَاسِ –مِن قريبٍ أو بعيدٍ- بعقائد المسلمين وأحكام شريعتهم، أو العبث بها.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات